صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4271

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كيف افتقد جيل اليوم قيمة الصبر؟

  • 08-11-2019

حين نُعلم أبناءنا الصبر فإن ذلك ليس قسوة عليهم بل هي قيمة تربوية وسلوك حسن ينفعهم في حياتهم المستقبلية، وهنا يجدر بنا المقارنة بين جيل الماضي وجيل اليوم، فقد كان جيل الماضي يتحلى بالصبر عند تحقيق رغباتهم وامتلاك مهارة الانتظار في الحصول على مبتغاهم، فكانوا يجمعون المال فلساً على فلس ليستطيعوا شراء ما يريدون، وينتظرون المناسبات والأعياد بفارغ الصبر ليحصلوا على النقود والألعاب والملابس الجديدة، فالحصول على الأشياء كان حلماً يراودهم وعليهم الانتظار للحصول عليه، بعد أن يوفروا ويقتصدوا في مصروفهم لشراء ما يرغبون فيه، مما جعلهم يتحلون بالصبر وتقدير قيمة الأشياء، وتحمل المسؤولية تجاه مقتنياتهم الشخصية ومقدراتهم المالية، فالحاجة كانت تربيهم وتعلمهم الصبر. أما جيل اليوم فقد غابت عنهم تلك القيمة التربوية والمهارة السلوكية في ظل وجود التكنولوجيا الحديثة والإفراط بالتدليل، وبات كل شيء متاحاً في أي وقت وفي متناول أيديهم، وبإمكانهم الطلب من أي بلد وهم في منازلهم ويصلهم بسرعة لم يعتدها جيل الماضي، والحصول على الملابس الجديدة والهدايا والنقود في أي وقت لأن المناسبات تعددت بداع وبغير داع؛ مما أفقدهم متعة الانتظار، ومتعة حصاد صبرهم، فتلاشى معها الشعور بالمسؤولية والحفاظ على المقتنيات بسبب إمكانية الحصول على غيرها بأقرب وقت، على عكس جيل الماضي، وهذا السلوك له تأثير قوي بجعل أبناء اليوم لا يبالون بأهمية المال لتوافره في أيديهم، والشراء دون مبالاة بالأسعار أو تقدير قيمة المال، وعدم الصبر لجني المال وتنميته، أو التفكير للتخطيط للمستقبل، وأصبحت المتعة الآنية هي هدفهم لأنهم يفتقدون الصبر، ومع هذا الصرف كله هم دائما متذمرون ساخطون لا يشعرون بمتعته والسعادة مع مقتنياتهم بسبب سهولة الحصول عليها، على عكس جيل الماضي. إن من يتعلم الصبر يتعلم إدراك قيمة الأشياء والمحافظة عليها، ولابد من التحلي بمهارة الانتظار لما لها من تأثير إيجابي على حياة أبنائنا، فتلك المتعة تعطي الأشياء قيمة. نحن لا نقسو عليهم بل نربيهم لأنفسهم ليعيشوا حياة مستقبلية كريمة ومستقرة مالياً، بعيدا عن التخبط الذي يسبب لهم العجز المالي وكثرة الديون، وبما أن الصغار يحتاجون المال لشراء الألعاب وكل ما يرغبون فيه، فإن عليهم إدراك من أين يأتي المال، وما مصادره وكيفية التعامل معه، والصبر لتوفيره وتنميته بالادخار والاستثمار من خلال المتاجرة البسيطة على أن تكون من مدخراتهم الشخصية، مع تعليمهم كيفية التسوق ومقارنة بالأسعار وإدارة المشروع الصغير لينمو لديهم الشعور بالمسؤولية تجاه المال والمحافظة عليه.