صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4271

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أزمة الفنانين مع «الشيكات» حبس أو مصالحات؟

أزمة عدم دفع «الشيكات» بلا رصيد، شبح هدد ممثلات ونجوما مصريين ومصريات، لأسباب عائلية وفنية، على حد سواء.

لم تكن الفنانة سمية الخشاب الوحيدة التي يصدر بحقها عقوبة بالحبس مدة 3 سنوات، على خلفية توقيعها شيكا بدون رصيد لمصلحة زوجها السابق الفنان أحمد سعد، وبالرغم من أن سمية لن تتعرض للحبس نتيجة الشيك، حيث كلفت محاميها بإجراء معارضة قضائية على الحكم، فضلاً عن قدرتها على سداد الشيك المالية، فإن الحكم سيظل يزعجها بعض الوقت حتى يتم إلغاؤه.

تفاصيل الواقعة

وحرصت سمية على الإسراع في إعلان تفاصيل الواقعة، خصوصا أنها المرة الأولى التي تتعرض فيها لهذا النوع من الأزمات المالية رغم توقيعها شيكات كثيرة سابقا، لمصلحة شركات عقارية قامت بشراء وحدات سكنية منها، فضلاً عن توقيعات لشركات أخرى لإنهاء بعض الأعمال التجارية بعيداً عن الفن.

وأكدت سمية أن سعد كان يفترض أن يتنازل عن قيمة الشيك مقابل عدم حصولها على مؤخر الصادق والنفقة الخاصة بها، وفق اتفاقهما معاً، لكنه لم يلتزم بهذا الأمر، كما تعهد لها بحضور المحامي مستغلاً سفرها وعدم ذهاب محاميها لجلسة القضية التي تعهد بالتنازل عنها دون أن ينفذ هذا الأمر.

التواصل الهاتفي

ومن المتوقع، بعد تنازل سمية عن حقوقها من زوجها السابق، وإعلانها الصلح وعودة التواصل الهاتفي بينهما، أن يتم حل المسألة ودياً مقابل حصولها على أصل الشيك الذي رفض البنك صرفه لأحمد سعد من حسابها لعدم كفاية الرصيد.

كما ستلاحق سمية، أحمد سعد قضائياً بعد سداد قيمة الشيك من أجل الحصول على النفقة والمؤخر وغيرهما من الحقوق الشرعية، ومن ثم يحق لها عدد من الحقوق القانونية التي يفترض أن تحصل عليها ولم تسع للمطالبة بها خلال الفترة الماضية.

وينسحب الأمر ذاته، على المطربة الشعبية بوسي مع زوجها السابق الذي حصل على توقيعها بشيكات فارغة، ثم قام بكتابة مبالغ فيها بملايين الجنيهات، وهو ما جعلها مهددة بالحبس، حيث اضطرت إلى الذهاب للمحكمة أكثر من مرة، وحاولت إنكار علاقتها بالشيكات في البداية، لكن الطب الشرعي أثبت توقيعها، فيما فوجئت بكل مرة تسعى فيه للصلح، ودفع جزء من المبلغ، بأن زوجها السابق يقدم شيكا جديدا.

وتواجه بوسي شبح الحبس أكثر من 20 عاماً، بسبب تعدد الشيكات التي قامت بتوقيعها من دون تحديد مبالغ مالية، فيما وصلت محاولات الصلح بينهما إلى طريق مسدود، خصوصا مع تصريحات بوسي السلبية عن فترة ارتباطها به بإطلالتها الإعلامية، وهو ما جعلها تتوقف عن الظهور على الفضائيات.

شبح الحبس

بدوره، تعرض الفنان تامر عبدالمنعم لشبح الحبس، أكثر من مرة، خلال الفترة الماضية على خلفية شيكات بدون رصيد، عن دور الفنان محمد فؤاد في مسلسل "الضاهر"، الذي يقوم ببطولته وتعثر خروجه للنور، لأسباب ليس لها علاقة بالشركة المنتجة، حيث قال تامر إن الشيكات كانت مرهونة بإنهاء العمل، وليس بتواريخ كتابتها، حيث يمتلك محمد فؤاد عدة شيكات بدون رصيد موقعة من تامر عبدالمنعم.

ورغم محاولات الوساطة بين تامر ومحمد، لتأخير سداد الشيكات إلى حين الانتهاء من العمل وتسويقه، فإن الأزمة وصلت بينهما في ظل رفض فؤاد إرجاء الحصول على باقي أجره، كباقي الفنانين المشاركين في العمل، مؤكداً أن هذه الأمور لا تخصه وليس له علاقة بها.

نهلة زكي

من جانبها، اضطرت الفنانة الشابة نهلة زكي إلى التصالح مع المنتج محمد السبكي، بعدما وقعت على إيصالات أمانة بقيمة مليوني جنيه لمصلحة السبكي، حيث صدر بحقها أحكام بالحبس والغرامة، واستمر السجال القضائي بينهما نحو عام قبل أن تتم تسويته ودياً.

بوسي تواجه شبح الحبس أكثر من 20 عاماً في قضايا الشيكات