صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4271

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الرياضة»: الاحتراف الكلي للأندية الكويتية قريباً

تحويلها إلى شركات تجارية

  • 03-11-2019 | 10:09
  • المصدر
  • KUNA

اقتربت الأندية الرياضية الكويتية من الاحتراف الكلي أسوة بالاندية الخليجية والعالمية بعد قرار وزارة التجارة الكويتية الأخير الذي يسمح بتحويلها إلى شركات تجارية تستطيع من خلالها ممارسة عدد من الانشطة داخل المنشأة الرياضية.

وتعتبر هذه الخطوة نقلة نوعية تصب في مصلحة لاعبي كرة القدم والأندية الكويتية وذلك بعد القرار الصادر في سبتمبر الماضي والذي أضافت بموجبه وزارة التجارة نشاط إدارة وممارسة كرة القدم للدليل الموحد لتصنيف الأنشطة الاقتصادية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وفي هذا الصدد، قال نائب المدير العام لشؤون الرياضة في الهيئة العامة للرياضة الدكتور صقر الملا اليوم إن هذه الخطوة ضرورية ومهمة ومطلوبة من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل المشاركة في دوري ابطال آسيا لكرة القدم.

وأوضح الملا أن القرار الأخير يجعل اللاعبين موظفين رياضيين عاملين تحت مظلة الشركة ومتفرغين بشكل كامل وفق ضوابط وشروط معينة سيتم الانتهاء منها قريباً وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة.

وأكد أن القرار يسمح للاندية التي يصدر ترخيصها المشاركة في دوري المحترفين والذي سيرى النور قريباً والذي سينظر قانونه في لجنة الشباب والرياضة في مجلس الأمة الكويتي قريباً.

وأشار إلى أن رابطة دوري المحترفين هي من ينظم عملية انتقال اللاعبين من ناد إلى اخر من خلال انشاء شركة الدوريات المحترفة والتي «نتمنى اقرارها من خلال قانون الرياضة الاحترافي الذي تنظر فيه لجنة الشباب والرياضة بمجلس الأمة».

ورأى أن الرياضة الكويتية باتت مقبلة على مرحلة جديدة من التطور والازدهار لاسيما فيما يتعلق بمجالات كرة القدم، مؤكداً ضرورة قيام اتحاد القدم والأندية بالتركيز على تأهيل النشء لتطوير هذه الرياضة.

ولفت الملا إلى أن بعض الأندية مثل «الكويت» و«السالمية» و«النصر» تقدمت رسمياً بطلبات استصدار الرخص التجارية، مؤكداً ضرورة تكاتف الجميع خلال الفترة المقبلة لتجاوز جميع المعوقات والعقبات التي تواجه كل ما من شأنه تطوير الرياضة ليتوافق ويتواءم مع متطلبات المنظمات الدولية.

وفيما يتعلق بمشاركة مستثمرين أجانب، قال أنه من الممكن وضع اشتراطات للأجنبي الراغب بالاستثمار وفق النظام المعمول به من قانون الشركات في الكويت على اعتبار أنها شركة رياضية.

وذكر أن المادة 27 من القرار تؤكد أن «للأندية الخاصة حق الاستثمار التجاري بجميع أنواعه للمساحات الخالية داخل أسوارها أو على واجهاتها وكذلك استثمار منشاتها بشرط الحصول على التراخيص اللازمة من الجهات المختصة».

ومن جانبه، قال أمين السر في نادي الكويت الرياضي وليد الراشد في تصريح مماثل لـ (كونا) أن الهدف من تقدم النادي رسمياً بطلب لتغيير كيانه إلى شركة المشاركة في دوري أبطال آسيا إضافة إلى مواكبة التطورات الحاصلة في مجالات كرة القدم.

وأوضح الراشد أن «الكويت» يطمح من خلال تلك الخطوات للنهوض بكرة القدم الكويتية وتطويرها واعطاء ميزة الاحتراف الكلي للاعبين ليقدموا مستويات أفضل لاسيما أن «انتماءهم للشركة بشكل متفرغ يكفل حقوقهم وتمتعهم بأريحية واسعة».

ورأى أن من شأن هذه الخطوات اعطاء الحق للشركة بتشفير حقوق البث لتكون حصرية لها فضلاً عن تحصيل موارد إضافية وبالتالي الاكتفاء المادي ذاتياً.

ودعا الراشد جميع الأندية للسير قدماً في هذا المجال واتخاذ خطوات تصب في اتجاه تحويل كياناتها إلى شركات لما لذلك من أهمية في تطوير اللعبة واللاعبين.

وكانت وزارة التجارة والصناعة الكويتية أصدرت قراراً أضافت بموجبه نشاط إدارة وممارسة كرة القدم للدليل الموحد لتصنيف الأنشطة الاقتصادية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

واشهرت الوزارة التراخيص التجارية للأندية الشاملة رسمياً وذلك بصدور القرار الوزاري رقم 356 لسنة 2019 بشأن تنظيم عمل نشاط إدارة وممارسة كرة القدم.

ويعتبر الترخيص التجاري أحد متطلبات الاتحادين الدولي والآسيوي الرئيسية لمشاركة الأندية في بطولة دوري أبطال آسيا.

وأشار القرار الصادر في الجريدة الرسمية إلى أنه ووفق المادة الأولى «يضاف نشاط إدارة وممارسة كرة القدم لأنشطة الدليل الموحد لتصنيف الأنشطة الاقتصادية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحت الرمز الدولي 9319041 تحت قطاع الأنشطة الرياضية».

وتنص المادة نفسها على أنه «يرخص بهذا النشاط لشركات الشخص الواحد فقط على أن يكون أحد ملاكها أحد الأندية الرياضية كما يشترط الحصول على هذا الترخيص موافقة الجهة الرقابية وهي الهيئة العامة للرياضة والاتحاد الكويتي لكرة القدم قبل إصدار الترخيص».

وتشترط أن يكون الاسم التجاري للشركة متضمناً اسم النادي مالك الشركة وعدم جواز اجراء أي تعديل على الشركة دون الرجوع إلى الهيئة العامة للرياضة والاتحاد الكويتي لكرة القدم ويمنع دمج أي نشاط آخر بهذا النشاط.

ويشمل القرار أندية الشباب واليرموك والجهراء والنصر والقادسية والصليبخات والقرين والسالمية والساحل وخيطان وكاظمة والعربي والكويت والتضامن.