صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4296

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بالعربي المشرمح: حكومتنا عين عذاري!

  • 25-10-2019

الكرم الحاتمي لحكومتنا ليس بجديد ولا هو مستغرب، فلقد تعودنا أن نسمع دائماً بهباتها ومساعداتها لكل بقعة من بقاع الأرض، ونقرأ في كل صباح خبراً بأنها مولت الدولة الفلانية لبناء جامعة ومستشفى ومدرسة، ومنحت الدولة العلانية قرضا لعمل طرق وجسور وبنية تحتية، وقدمت أموالا لأخرى لتمنية جزرها ومدنها، وهكذا الكرم الحكومي يجوب أقطار العالم دون توقف.

الغريب في الأمر أن تلك الدول لو علمت أن طرقنا مهترئة وجامعتنا متعثرة ومستشفياتنا دون المستوى ولا تغطي حاجتنا وشعبنا مدين ومنهك بالقروض لرفضت تلك الهبات والإعانات، ولصرخت بوجه حكومتنا قائلة "اللي ما فيه خير لأهله ما فيه خير للناس"، فالمعروف يجب أن يكون للأقربين ثم يتوسع للآخرين، ولكن حكومتنا طغى عليها الكرم دون أن تعرف معناه الحقيقي. لا نعترض على كرمها لكننا نستغرب منها أن ترى معاناة الآخرين وتغمض عينيها عن الأقربين من أهلها وبلدها اللذين يعانيان سوء الخدمات وغلاء المعيشة والغرق في الديون دون أن تحرك حكومتنا الرشيدة ساكناً يجعل من الشعب يغض الطرف عن هباتها وكرمها للآخرين.

يعني بالعربي المشرمح:

حكومتنا عين عذاري تسقي البعيد وتخلي القريب، وتنظر بكرمها للخارج في حين نظرتها للداخل نظرة البخيل على أهله، تتعاطف مع فقراء العالم، وتحرم فقراءها، تبني المدن السكنية وشعبها ينتظر سنوات ليسكن، وتبني جامعات ومستشفيات وشعبها لا يجد مقعداً في الجامعة، ولا سريرا في المستشفى، تشيد الجسور والطرق وشعبها يعاني سوء الطرق وازدحامها، تدفع المليارات هنا وهناك وشعبها غارق بالديون وغلاء المعيشة، فلله درك يا حكومتنا ما أكرمك للغريب وأبخلك على القريب!