صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4272

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأفلام المصرية تغزو المهرجانات العربية والعالمية

أهمها «يوم وليلة» و«حبيب» و«بعلم الوصول»

يشارك عدد كبير من الأفلام المصرية، خلال الأسابيع الأخيرة من العام الحالي، في مهرجانات عالمية وعربية، بعد غيابها بشكل كبير خلال الأشهر الأولى من العام، واحتلال الأفلام العربية الأخرى للمهرجانات على حساب المصرية.

تسجل الأفلام المصرية حضورا قويا في المهرجانات العربية والعالمية في الأسابيع الأخيرة من العام الحالي، حيث يشارك فيلم «يوم وليلة»، على رأس قائمة الأفلام المصرية، ويمثل مصر في عدة مهرجانات، منها فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي، والذي يقام خلال الفترة من 18 حتى 25 الجاري بالمغرب، ومن المقرر عرض الفيلم الذي يمثل مصر في المسابقة الرسمية للمهرجان بحضور أبطاله، حيث تأتي مشاركته بعد مشاركته في الدورة التاسعة من مهرجان «مالمو» للسينما العربية، الذي أقيمت فعالياته بالسويد، والذي انتهى قبل عدة أيام، حيث تم اختيار الفيلم ليمثل مصر، ولذلك، سافر طاقم عمله لعرضه هناك، وسط حفاوة كبيرة من الحضور، كما أن الفيلم الجديد ينتظر عرضه بدور السينما المصرية خلال أيام، ويشارك في بطولته خالد النبوي، وأحمد الفيشاوي، ودرة، وحنان مطاوع، وخالد سرحان، وميدو عادل، وحمزة العيلي، وهو من تأليف يحيى فكري، وإخراج أيمن مكرم، لاسيما بعد أن انطلقت الحملة الترويجية للفيلم من خلال البوسترات التشويقية والإعلان المتنوع.

مهرجان مونبلييه

ومن جهتها، تشارك النجمة بسمة في مهرجان مونبلييه السينمائي بفرنسا، الذي يقام نهاية الشهر الجاري، بمشاركة فيلمها الجديد «بعلم الوصول» في ثاني جولاته العالمية بعد مشاركته في مهرجان «تورنتو»، وتحقيقه صدى واسعا خلال عرضه، وفي الوقت نفسه يعرض الفيلم في البرازيل من خلال مهرجان «ساوباولو» السينمائي، 4 مرات، ويشارك الفيلم نفسه بمهرجان قرطاج السينمائي، بالدورة الثلاثين من المهرجان، حيث يتنافس على التانيت الذهبي للمهرجان للأفلام الروائية الطويلة، والفيلم تدور أحداثه حول هالة التي أصبحت أماً، وتظهر خلال الأحداث أنها تعاني ضغوطاً حياتية بسبب الأمومة، ووجود مشاكل صحية، بالإضافة إلى وفاة والدها بعد ارتباطها به، ووجود زوجها بالسجن، ومحاولتها إيجاد مشكلة لتحريره، وتتغير حياتها بمجرد أن تجد رسالة ما. الفيلم من بطولة بسمة، وبسنت شوقي، ومحمد سرحان، ومن تأليف وإخراج هشام صقر في تجربته الإخراجية الأولى، والعمل من إنتاج محمد حفظي.

أفلام روائية

بدوره، يعود الفنان سيد رجب إلى السينما بقوة من جديد من خلال الأفلام الروائية القصيرة وفيلم «حبيب»، الذي يقدم فيه دورا جديدا عليه من خلال مهنة «الحلاق» الكبير في السن، الذي يرتبط بعلاقة قوية مع زوجته التي تجسدها الفنانة سلوى محمد علي، ولكن في فترة معينة يشعر الزوجان بالملل والروتين، فتطلب الزوجة طلبا غريبا من زوجها، فيحاول بكل الطرق تلبية رغبتها لإسعادها، ويدخل في رحلة ما لتنفيذه فيقابل عدة مصاعب تدخله في صراع نفسي كبير مع نفسه، والفيلم وقفت على إنتاجه شركة «ريد ستار» للإنتاج الفني، التي قدمت خلال الفترة الماضية عدة أفلام من هذه النوعية، منها فيلم للنجم آسر ياسين ومنة شلبي.

ويشارك سيد رجب بمهرجان «قرطاج» السينمائي بالفيلم في المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة بالمهرجان الذي يقف على تأليف وإخراجه شادي فؤاد، واهتم بطل العمل بالمشاركة في الفيلم رغم ارتباطه بتصوير فيلم طويل آخر، وهو «الشايب» مع الفنان آسر ياسين.

«ما تعلاش عن الحاجب»

إلى ذلك، يواصل الفيلم المصري القصير «ما تعلاش عن الحاجب» حضوره في المهرجانات بعد عام من فوزه بجائزة بمهرجان «الجونة» السينمائي، حيث يشارك حاليا ضمن المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة بمهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي، وهو الفيلم الذي قامت ببطولته أسماء أبواليزيد، وعلي الطيب، ومن إخراج تامر عشري.

التراجع عن حصد الجوائز

شاركت مجموعة من الأفلام المصرية شاركت، خلال الفترة الماضية، في عدة مهرجانات، لكنها عجزت عن تحقيق جوائز، بما فيها المهرجانات المصرية، وهو ما يخالف ما حدث العام الماضي، حيث عرضت عدة أفلام حققت جوائزة كثيرة مثل «ليلي خارجي ويوم الدين» من خلال المشاركة في أكبر عدد من المهرجانات والحصول على إشادات بالغة.

على صعيد آخر، لم يتوصل صناع «القاهرة السينمائي» إلى الأفلام التي ستمثل مصر فيه بشكل نهائي في المهرجان الذي يقام خلال شهر من الآن، وهو ما يشير إلى وجود مشكلة في الإنتاج السينمائي حاليا، لكن مشاركة بعض الأفلام مؤخراً في عدة مهرجانات أزالت الآثار السيئة للعام سينمائيا إلى حد ما.

النجمة بسمة تشارك في «مونبلييه» السينمائي بفرنسا الذي يقام نهاية العام الحالي

الفيلم المصري القصير «ما تعلاش عن الحاجب» يواصل حضوره في المهرجانات