صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4272

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

افتتاح الدورة الـ 64 لمعرض بلغراد الدولي للكتاب

شاركت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم في مراسم افتتاح فعاليات الدورة الـ 64 من معرض بلغراد الدولي للكتاب بصربيا الذي تحل مصر عليها ضيف شرف، وذلك مع نظيرها الصربي فلادان فوكوسافليفيتش ووزير العمل بالبلاد زوران جورجفيتش، وعمدة بلغراد زوران رادويشيتش بحضور السفير عمرو الجويلي سفير مصر في صربيا، وأعضاء الوفد المصري المشارك في الفعاليات من قيادات وزارة الثقافة، وهم د. هيثم الحاج رئيس هيئة الكتاب، والفنان خالد جلال رئيس قطاع الانتاج الثقافي، ود. أنور مغيث رئيس المركز القومي للترجمة،

ود. أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، ود. هبة يوسف رئيسة قطاع العلاقات الثقافية الخارجية.

ثم توجه الحضور لافتتاح الجناح المصري الذي يحمل شعار تاريخ ثقافي ورؤى متعددة استلهم تصميمه من فن عمارة المعابد الفرعونية ليعبر عن طابع الحضارة العريقة التي نجحت في إثراء التاريخ الإنساني، وما زالت تلفت أنظار العالم، حيث تم عزف مقطع من موسيقى أوبرا عايدة احتفاء بمصر.

القوى الناعمة

وخلال الافتتاح تقدمت عبدالدايم بالشكر للمسؤولين عن معرض بلغراد على دعوتهم لمشاركة مصر كضيف الشرف لهذه الدورة، والتي مثلت الإيمان بقدرة القوى الناعمة على إجراء حوار مثمر يهدف إلى توطيد وتعزيز العلاقات بين مختلف الشعوب.

وأضافت عبدالدايم أن الحضور المصري يعبر عن الحراك الإبداعي في الوطن، كما جاء ضمن توجهات الدولة المصرية الرامية إلى تلاقي الثقافات وحوار الحضارات، بهدف إعلاء القيم السامية، مشيرة إلى أن مصر الحديثة تجذب الانتباه بما تسطره من واقع جديد تلعب خلاله الثقافة دوراً أساسيا في بناء الإنسان وتشكيل الوعي وترسيخ الهوية، وهذا ما يتجلى في اهتمام القيادة المصرية ببناء مدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة التي ستكون منارة تضاف إلى منارات مصر الثقافية.

ولفتت إلى أهمية الثقافة والفنون باعتبارهما عنوان الحضارة والمسار الأمثل لبناء الانسان والمجتمعات والوسيلة الفاعلة لتأصيل مبادئ الحق والخير والجمال، موضحة أن ألوان التوجهات الإبداعية المصرية التي تحتضنها الفعاليات تسعى إلى فتح آفاق معرفية جديدة تعمل على تقوية الصلات بين الشعبين.

التعدد الثقافي

من جهته، قال وزير الثقافة والإعلام فلادان فوكوسافليفيتش في كلمته، إن مصر دولة صديقة وتتميز بالتنوع والتعدد الثقافي، وإن العلاقات المصرية الصربية تشهد تطورا ونموا ملحوظا حاليا، لافتا إلى أن التطور الثقافي والاجتماعي بدأ منذ أكثر من خمسة آلاف عام، مما جعل الحضارة المصرية العلامة الأكثر رمزية للتراث الثقافي العالمي.

ووصف فوكوسافليفيتش مصر بأنها دولة التاريخ الغني الذي ولد فيها التراث الإنساني، مؤكدا أن المشاركة المصرية في معرض الكتاب فرصة جيدة لتعزيز التعاون والتبادل الثقافي بين البلدين.

الثقافة المصرية

من جانبه، رحب عمدة بلغراد زوران رادوجيتش بالحضور، وأكد أن الثقافة المصرية الخصبة ستفتح أبوابها هذا العام أمام زوار معرض بلغراد من خلال سلسلة من الأنشطة المخطط لها. وأضاف رادوجيتش أنها فرصة ممتازة للمواطن الصربي للتعرف على الكتاب المصريين، والمشاركة في ورش العمل الإبداعية، لافتا إلى أنها خطوة مهمة نحو دعم وتعميق التقارب بين البلدين.

بدوره، قال رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب هيثم الحاج علي، إن "الكتاب هو الصديق الذي نستودعه أسرارنا فيستودعنا وعيه، والكتاب ذلك الكائن الذي عرفته حضارتنا منذ فجر التاريخ، فكانت مصر واحدة من أقدم مواطن الكتابة، كما صارت في العصر الحديث تمتلك واحدا من أهم معارض الكتاب في العالم والأهم في الوطن العربي"، مشيرا إلى أن "تفعيل أطر التعاون بين مصر وصربيا بدأ منذ عام في معرض القاهرة الدولي، وتشارك خلالها ممثلو الدولتين في وضع خريطة ثقافية نجح ما تم تحقيقه منها في التعبير عن بعض آمالنا في تقاسم عمل ثقافي طموح تدعمه أسس راسخة تنظر إلى مدى مستقبلي مشرق".

الدروع التذكارية

وقامت وزيرة الثقافة بتسليم الدروع التذكارية إلى نظيرها الصربي، وعمدة بلغراد إضافة إلى إهداء بعض الكتب المصرية التي ترجمت إلى الصربية، وهي ملكات مصر لممدوح الدماطي، وسوق الله للكاتب طارق الطيب، وصربيا بعيون مصرية للسفير عمرو الجويلي.

ثم شهد الحضور عرضا لفرقة باليه أوبرا القاهرة، التي أبهرت الجمهور في المسرح الوطني التاريخي بلغراد، وتضمن عددا من اللوحات الفنية التي عبرت عن الحضارة والتراث المصري.