صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4360

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تحية إلى الأخ عبدالحميد الأنصاري

  • 23-10-2019

لا بد أن يكون النقد الموضوعي لتاريخ العرب والمسلمين جزءاً أساسياً من عملية التنوير لهذه الأمة، ويكفي التجهيل للجيل في مراحل التعليم العام، وإن القصور ليس في الشباب المتعلمين، ولكن في المناهج والتدريس التلقيني الممنهج والمؤدلج، وعلى الحكومات ووزارات التربية والتعليم في دولنا أن تدرك خطورة ذلك.

لقد كتب الأستاذ الدكتور عبدالحميد الأنصاري سلسلة مقالات ولا يزال في جريدة "الجريدة" بعنوان "نحو تعليم ديني متصالح مع العالم"، وجاءت فقرة في مقاله الخامس تقول "علينا تدريس التاريخ بإيجابياته وسلبياته، ونزع الصفة التقديسية عنه فهو تاريخ بشر يصيبون ويخطئون..."، ولما كنت من المتابعين لكتاباته، ومتخصصاً في التاريخ فقد توقعت عند هذه العبارة أن أستاذ الشريعة المستنير يقول ضمناً لابد من نقد موضوعي لتراثنا التاريخي، فإذا كانت له وفيه إيجابيات فكذلك له وفيه سلبيات، والسؤال: لماذا تظهر الإيجابيات فقط في كتاباتنا التاريخية وتختفي السلبيات؟!

فهل من المعقول أن نهوض الدول والإمبراطوريات الإسلامية وسقوطها ليس فيه سلبيات، وأن الإيجابيات هي الطاغية؟ إذاً لماذا هذه الأمة متخلفة؟! ولماذا قتل المسلمون بأيدي مسلمين قبل غيرهم؟! إن صوت العقل الذي يرفعه الأنصاري يجب أن يجد صداه بأن نعلم أبناءنا التاريخ الحقيقي والصحيح، لا أن يكتشف الطالب أثناء تقدمه في الدراسة أموراً سلبية في التاريخ تم إخفاؤها أو تصويرها على أنها إيجابية وهي ليست كذلك! فهل من المعقول أن حكم العثمانيين للعرب في المشرق لمدة أربعة قرون ليست فيه سلبيات؟ فمن قتل العرب والمماليك وأزال دولتهم؟

إن المسلمين كانت ولاتزال لديهم القدرة على إيجاد أو صناعة عدو خارجي يرجعون أسباب مصائبهم إليه، فقد كان الصليبيون ثم أوروبا الغربية وأخيراً أميركا، أما مصائب المسلمين أنفسهم فلا تحظى بالأهمية والنقد لا من مثقفي الدول الإسلامية، ولا في كتابات الإسلام السياسي اليوم، والذين يعتقدون أن خير وسيلة للدفاع هي الهجوم بالتركيز على الإيجابيات وتغييب السلبيات مخطئون، لأن الحقيقة تظهر سواء من قبل الأستاذ الدكتور الأنصاري أو من الأستاذ الدكتور محمد أركون أو من غيرهما.

لا بد أن يكون النقد الموضوعي لتاريخ العرب والمسلمين جزءاً أساسياً من عملية التنوير لهذه الأمة، ويكفي التجهيل للجيل في مراحل التعليم العام، وإن القصور ليس في الشباب المتعلمين، ولكن في المناهج والتدريس التلقيني الممنهج والمؤدلج، وعلى الحكومات ووزارات التربية والتعليم في دولنا أن تدرك خطورة ذلك.

لقد تم تسيس التعليم في فترة من الزمن بوجود خلايا الإسلام السياسي النائمة، لكن لابد من صحوة لإنقاذ التعليم، وبذلك يتم إنقاذ الأجيال من الفهم الخاطئ للتاريخ.

وأخيراً تحية إلى الأستاذ الأنصاري على إسهاماته الفكرية، وكذلك إلى الذين ساهموا ويساهمون في إنقاذ تعليمنا وديننا وتاريخينا من الأدلجة بأيدي الإسلام السياسي مستغلاً الظروف بين الحين والآخر دون مراعاة مستقبل الأجيال في تعليم نوعي بعد تخريبه منذ سبعينيات القرن العشرين.