صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الصدر يدعم تظاهرات 25 أكتوبر... ويدعو «الجيران» إلى ترك العراقيين يقررون مصيرهم

مقاتلات كورية اشترتها بغداد في 2014 متروكة في العراء بلا طاقم

  • 21-10-2019

عبّر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن دعمه للتظاهرات التي جرى الدعوة لها في 25 الجاري، مناشداً الجيش عدم «توجيه السلاح» ضد المتظاهرين، وموجهاً رسالة إلى «الجيران»، في إشارة واضحة إلى إيران، لترك الشعب العراقي يقرر مصيره.

الصدر، وفي بيان أصدره في وقت متأخر من مساء أمس الأول، قال إن «كل السياسيين والحكوميين يعيشون في حال رعب وهستيريا من المد الشعبي»، متوجهاً إلى المتظاهرين: «كلهم يحاولون تدارك أمرهم ويقدمون بعض المغريات لإسكاتكم، لكن لن يكون هناك حل، لأن الحكومة عاجزة تماماً عن إصلاح ما فسد فما بُني على الخطأ يتهاوى».

وإذ دافع عن المتظاهرين رافضاً اتهامهم بالتبعية للخارج أو «البعثية»، شدد الصدر على أنه «لا يصلح العراق من حيث يَفْسُد ولتتحدوا كشعب واحد ولمطلب واحد، ولتعلموا أنكم أمام أنظار العالم كله بل البعض تأسى بكم، فقد دب الحماس في قلوب الشعوب العربية وأولها لبنان.

وقال إن «العراق أمانة في أعناقكم فلا تضيعوه، وان شئتم الاحجام عن الثورة فلكم ثورة أخرى عبر صناديق اقتراع بيد دولية أمينة».

وتوجه إلى الجيش: «يا جيش العراق هذا شعبكم فما هم بدواعش ولا احتلال فإياكم أن توجهوا سلاحكم ضد أبنائكم واخوتكم». وختم: «أيها الجيران، اتركوا الشعب يقرر مصيره، فإذا قرر الشعب فعلى الجميع الإصغاء للصوت الهادر، وان سكت الشعب فعليكم السكوت».

مقاتلات كورية

إلى ذلك، كشفت صفحة مقربة من الصدر، أمس، أن مقاتلات كورية استوردها العراق في 2014 من كوريا الجنوبية «متروكة في العراء ولا يوجد طاقم أو مكان مناسب لها».

وأفادت الصفحة بأن المقاتلات مزودة بـ300 صاروخ بحسب عقد الشراء.

إعادة التمركز الأميركية

على صعيد آخر، وبينما أفادت تقارير بأن رئيس هيئة الحشد الشعبي، فالح الفياض، الذي يشغل كذلك منصب مستشار الان القومي، قدم تطمينات للمسؤولين الأميركيين خلال زيارته الأخيرة لواشنطن حول دور «الحشد»، وعدم التعرض لمصالح واشنطن في العراق، أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، أنه قد يتم نقل جميع القوات التي تنسحب من شمال سورية ويبلغ عددها نحو ألف جندي، إلى العراق، حيث ستعيد تمركزها في المناطق الغربية لمواصلة الحملة ضد تنظيم «داعش».

خط الشلامجة- البصرة

في غضون ذلك، أكد المدير التنفيذي لشركة سكك الحديد الإيرانية سعيد رسولي انه سيتم البدء قريباً بتنفيذ مشروع إنشاء خط سكك الحديد بين مدينتي شلمجة الإيرانية والبصرة العراقية بطول 32 كيلومتراً ويتخلّله جسر متحرك بطول 800 متر.

ومن المقرر أن يتم في مرحلة ثانية وصل هذا الخط بكربلاء ومحيط بغداد ومنها إلى الحدود السورية، أما المرحلة الثالثة فهي عبارة عن إعادة تجهيز الخط الحديدي القديم الذي يربط بغداد بدمشق ومدن سورية.