صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4278

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ولي العهد: قرت عين الكويت بعودتكم الميمونة

• الغانم: حفظكم الله ذخراً ورمزاً لوطننا وشعبه
• العلي: سموكم قائد مظفر وربّان موفق لمسيرة تقدم البلاد
• مشعل الأحمد: الفرحة تغمرنا وأبناء الكويت الأوفياء
• المحمد: خير قائد لخير شعب تقودون بحكمتكم سفينة الوطن
• المبارك: الكويت ازدانت فرحاً بعودة سموكم لمواصلة العطاء ومسيرة البناء

  • 17-10-2019

تلقى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد رسائل تهنئة من سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وعدد من كبار الشيوخ والمسؤولين في الدولة بمناسبة عودة سموه إلى أرض الوطن بعد استكمال الفحوصات الطبية، التي كللت بفضل الله تعالى ومنّته بالتوفيق والنجاح.

وقال سمو ولي العهد في رسالته: "الحمد لله حمداً يليق بجلاله، والشكر له على نعمه وآلائه، والتي تجلت بأن قرت عين الكويت بسلامة وعودة سموكم الميمونة لأرض الوطن مكللة، ولله الحمد، بنجاح الفحوصات الطبية والتي لها أبلغ الأثر الطيب في نفوسنا".

وأضاف: "وإذ تغمرنا الفرحة وتشملنا البهجة فإنه يطيب لنا جميعاً مواطنين ومقيمين على أرض الكويت الطيبة أن نرفع إلى مقام سموكم الكريم أسمى التهاني والتبريكات مغتنمين هذه المناسبة السارة التي أثلجت صدورنا وبعثت السعادة في نفوسنا لنتوجه جميعاً إلى الله العلي القدير بخالص الدعوات القلبية أن يحيطكم بكريم عنايته وعظيم فضله ورعايته، وأن يديم على سموكم ثوب الصحة والعافية والهناء لاستكمال مسيرة الخير والبناء والتنمية سائلين المولى في عليائه أن يحفظكم ذخراً للكويت وراعياً لمسيرتنا ونهضتنا وقائداً للعمل الإنساني".

كويت العز

كما تلقى سموه، تهنئة من رئيس مجلس الأمة، ذكر فيها: نحمد الله تعالى حمد الشاكرين ونثني عليه تمام الثناء بأن منّ على مقام سموكم بالعودة مكتسياً بفضله وجود كرمه بثوب الصحة والعافية بعد إجراء الفحوصات الطبية المعتادة.

وتابع الغانم: إنني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي أعضاء مجلس الأمة ليسعدنا ويشرفنا أن نرفع لمقام سموكم بجزيل آيات التهاني مشفوعة بصادق الدعوات وحالنا حال أبنائك وبناتك من الشعب الكويتي الأصيل والمقيمين على هذه الأرض الكريمة التي عادت إليه الروح والسعادة في محياه، مبتهلين إلى الله العلي القدير ذي الجلالة والإحسان أن يمنّ بكريم فضله وباسط نعمائه على مقام سموكم بتمام العافية والهناء متشحاً بأثواب الراحة والاطمئنان لتواصلوا مسيرة النهضة والرخاء والنماء والبناء لكويت العز والسؤدد تحت قيادتكم الحكيمة وأن يمتع سموكم بموفور الصحة ودوام الرخاء، وأن يفيء عليكم بالسلامة من كل شر وسوء ويحفظكم نبراساً وذخراً ورمزاً لوطننا العزيز الكويت ولشعبه الوفي المخلص، وأن يشملكم بعنايته الإلهية ورعايته السماوية ويؤيدكم بتوفيقه وعونه، إنه سميع مجيب الدعاء.

عودة ميمونة

وتلقى سموه، رسالة تهنئة من أخيه رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي، أفاد فيها بأن الحرس الوطني قادة وقوات اذ تغمره البهجة والسرور بعودة سموكم الميمونة إلى أرض الوطن وإلى مواطنيكم سالمين غانمين بعد رحلة الفحوصات الطبية والتي كللها الله عز وجل بالتوفيق والنجاح مما بعث الطمأنينة في قلوب جميع محبيكم، سائلين المولى جلت قدرته أن يتم نعماءه ويديم على سموكم أثواب الصحة والعافية وأن يحفظكم قائداً مظفراً ورباناً موفقاً لمسيرة تقدم البلاد ونهضتها.

فرحة غامرة

كما تلقى سموه، رسالة تهنئة من أخيه نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد قال فيها: يسرنا بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن جميع منتسبي الحرس الوطني قادة وضباطاً وضباط صف وأفراداً أن نرفع إلى مقام سموكم الكريم خالص تهانينا القلبية بمناسبة عودكم الحميد إلى أرض الوطن سالماً معافى بعد رحلة سموكم إلى الولايات المتحدة الأميركية، والتي كللت بفضل الله تعالى بالاطمئنان على صحة سموكم.

وأضاف الشيخ مشعل الأحمد: إذ نتوجه إلى الله تعالى بالحمد الجزيل والشكر الوفير أن منّ على سموكم بالشفاء، فإن الفرحة لتغمرنا وأبناء الكويت الأوفياء وكل من يقطن أرضها الطيبة بعودكم الميمون، مبتهلين إلى الله في علاه أن يحيط سموكم برعايته ويحفظكم بعنايته وأن يمتعكم بموفور الصحة وتمام العافية، وأن يحفظ وطننا العزيز عالي الراية، ويمنّ عليه بمزيد من التقدم والرخاء في ظل قيادة سموكم راعي مسيرة العطاء وقائد ركب الخير والنماء بمؤازرة أخيكم سمو ولي العهد الأمين حفظكما الله ورعاكما وسدد بالتوفيق على دروب الخير خطاكما.

مسيرة مباركة

وتلقى سموه، رسالة تهنئة من أخيه سمو الشيخ ناصر المحمد جاء في نصها: يشرفني أن أرفع لمقام سموكم أسمى آيات التهاني وأطيب التمنيات بمناسبة عودتكم بسلامة الله إلى أرض الوطن، سائلاً الله عز وجل أن يسبغ عليكم نعمه وأن يمتعكم بموفور الصحة والعافية لتستكملوا مسيرتكم المباركة لخدمة وطننا الحبيب ودفع مسيرة نهضته وتقدمه وازدهاره.

وأردف: كما يطيب لي أن أنتهز هذه الفرصة لأؤكد بالغ اعتزازي بما يشهده بلدنا العزيز من تطور ونماء في مختلف المجالات في ظل قيادة سموكم الرشيدة مجدداً باسمي وباسم كافة أبناء الكويت عهد المحبة والوفاء داعياً المولى عز وجل أن يحفظكم لنا خير قائد لخير شعب تقودون بحكمتكم وحنكتكم سفينة وطنناً لأعلى قمم المجد والرفعة.

وختم الرسالة قائلاً: خالص تحياتي وتمنياتي القلبية لسموكم بموفور الصحة والسعادة وأن يوفقكم سبحانه ويسدد على دروب الخير خطاكم لما فيه عز ومجد كويتنا الغالية ورفاه ورخاء أبنائها الكرام.

إنجازات مشهودة

كما تلقى سموه رسالة تهنئة مماثلة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك جاء فيها: "يشرفني أن أعرب لسموكم باسمي وإخواني الوزراء عن بالغ السعادة والاعتزاز بعودة سموكم الميمونة إلى أرض الوطن سالماً معافى بعد الفحوصات الطبية، التي أجريتموها وكللت بفضل الله تعالى ثم بفضل دعاء أهل الكويت الأوفياء بالنجاح والشفاء.

وتابع: يطيب لي في هذه المناسبة السعيدة، التي ازدانت بها الكويت فرحاً وسروراً بعودة سموكم لمواصلة عطائكم وتوجيهاتكم السديدة من أجل دفع مسيرة البناء التي ننعم ونفتخر بها وكانت نبراساً لنا فيما تحقق من إنجازات مشهودة في عهدكم الزاهر، أن نبتهل إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء لسموكم مستذكرين أعمالكم وإنجازاتكم ومآثركم الكبيرة تجاه وطننا الذي أحببتم أهله ورعيتم مصالحه وأعليتم شأنه بين الدول حتى أفاء خيره على كثير من الشعوب بفضل سياسة سموكم الحكيمة ورؤيتكم الثاقبة وبصيرتكم النافذة وحرص سموكم الدائم على تعزيز مكانته في العالم.

وزاد: خالص تهانينا وتمنياتنا الدائمة لسموكم بموفور الصحة والعافية ولوطننا العزيز بدوام التقدم والازدهار والعزة في ظل الرعاية الكريمة والقيادة الحكيمة لسموكم.

وقد بعث صاحب السمو برسائل شكر جوابية إلى مهنئيه ضمنها خالص شكره وتقديره على ما عبروا عنه من مشاعر أخوية طيبة ودعاء صادق وتهنئة بعودة سموه، سائلاً المولى عز وجل أن يديم عليهم موفور الصحة والعافية وأن يوفق الجميع ويسدد الخطى لكل مافيه خير وخدمة الوطن العزيز ورفعة شأنه وتحقيق كل مايتطلع إليه من تقدم ونمو وازدهار.