صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4248

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شتيغن ينقذ برشلونة من الخسارة في دورتموند

  • 19-09-2019

سدد بروسيا دورتموند في إطار المرمى وأهدر ركلة جزاء خلال التعادل بدون أهداف مع ضيفه برشلونة في افتتاح مباريات المجموعة السادسة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الأول في أول ظهور لميسي هذا الموسم مع بطل إسبانيا.

أنقذ الحارس الألماني مارك- أندريه تير- شتيغن فريقه برشلونة الإسباني من الخسارة على أرض بوروسيا دورتموند، وساهم في منحه نقطة التعادل السلبي، أمس الأول، في الجولة الأولى من المجموعة السادسة لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، التي شهدت مشاركة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للمرة الأولى هذا الموسم بعد شفائه من الإصابة.

وصد تير- شتيغن عدة كرات خطيرة لدورتموند، أبرزها ركلة جزاء للقائد ماركو رويس في الشوط الثاني (55).

على ملعب "سيغنال إيدونا بارك" وأمام جماهير غفيرة، أنقذ برشلونة، حامل اللقب خمس مرات آخرها في 2015، نقطة من أرض دورتموند ضمن مجموعة وصفت بالحديدية بما أنها تضم أيضا إنتر ميلان الإيطالي، لكن الاخير أنقذ نقطة التعادل في الرمق الاخير أمام مضيفه سلافيا براغ التشيكي (1-1).

وجلس نجم برشلونة ميسي على مقاعد البدلاء بعد عودته الأحد الى التمارين الجماعية اثر غيابه منذ نحو شهر بداعي الإصابة. وتعرض أفضل لاعب في العالم خمس مرات لإصابة في ربلة الساق اليمنى خلال الحصة التدريبية الأولى بعد الإجازة الصيفية منتصف أغسطس الماضي، مما أبعده عن المباريات الأربع التي خاضها فريقه حتى الآن في الليغا.

وفي ظل غياب ميسي، أصبح اليافع المتألق أنسو فاتي من غينيا بيساو (16 عاما و322 يوما) أصغر لاعب يحمل ألوان برشلونة في المسابقات الاوروبية، لكنه عجز أن يصبح أصغر مسجل في التاريخ الحديث للمسابقة (منذ 1993)، فبقي الرقم بحوزة الغاني بينر أوفوري- كواي (17 عاما و195 يوما) لمصلحة اولمبياكوس اليوناني في 1997.

ودخل الفريقان مباراة، أمس الأول، بمعنويات مرتفعة بعد الفوزين الكاسحين اللذين حققاهما في الدوري المحلي، دورتموند على باير ليفركوزن 4-صفر بفضل ثنائية رويس، وبرشلونة على فالنسيا 5-2 بفضل ثنائية للعائد من الإصابة الأوروغوياني لويس سواريز.

وامتلك برشلونة الاستحواذ في الشوط الاول (62%)، لكن المضيف حصل على أخطر فرصة للتسجيل عن طريق نجمه رويس، بيد انه لم يكن قادرا في التفوق على مواطنه تير-شتيغن من مسافة قريبة (25).

كما حصل الانكليزي الشاب جايدون سانشو على كرة لافتتاح التسجيل من حدود المنطقة سددها عاليا (39)، في حين اضطر برشلونة لإجراء تبديل اضطراري قبل الدخول إلى غرف الملابس، فدفع المدرب ارنستو فالفيردي بسيرجي روبرتو بدلا من الظهير الايسر المصاب جوردي ألبا.

ركلة جزاء لدورتموند

وعرقل المدافع البرتغالي نلسون سيميدو سانشو في موقع بعيد عن المرمى، فاحتسب الحكم ركلة جزاء صدها تير شتيغن ببراعة أمام القائد رويس (55). وهذه رابع ركلة جزاء يصدها تير شتيغن من أصل ست واجهها في دوري الابطال.

وشهدت الدقيقة 59 دخول ميسي بدلا من فاتي في باكورة مشاركاته هذا الموسم مع فريقه الكتالوني.

حاول المهاجم الاسباني باكو الكاسير ترجمة تألقه الاخير بهدف السبق، لكن كرته ضلت طريق الشباك على باب المرمى (71).

وبعد تسديدة رائعة من البديل يوليان براندت انفجرت في العارضة (77)، تابع تير شتيغن تألقه وصد كرة مزدوجة لرويس المنفرد (78). واختتم ميسي فرص المباراة في الرمق الأخير بكرة ابعدها في الدفاع بصعوبة (90+3).

فافر: التعادل نتيجة إيجابية

من جانبه، أكد لوسيان فافر، المدير الفني لفريق بوروسيا دورتموند الألماني، أنه رغم عدم قدرة فريقه على الفوز خلال مباراته أمام برشلونة، فإنه يعتبر التعادل السلبي نتيجة "إيجابية".

وأشار فافر إلى أن النتيجة تعد إيجابية، نظرا للأداء الذي قدمه الفريق، ولما تعلمه الفريق من هذه المباراة، ليستفيد منه في المباريات المقبلة.

وأوضح فافر: "قدمنا أداء جيدا في الشوط الثاني من المباراة، واستحوذنا كثيرا على الكرة، وتميزنا بالهدوء. صنعنا العديد من الفرص، وضغطنا بشكل جيد، وأظهرنا أداء جيدا. في الشوط الأول سيطر برشلونة على مجريات اللعب، وفي النهاية كانت النتيجة هي التعادل السلبي، لكنها كانت إيجابية بالنسبة لنا".

واعترف بأنها ستكون مجموعة معقدة، وأنه ربما يكون الفريق فقد فرصة جيدة للتقدم على برشلونة وإنتر ميلان الإيطالي، الذي تعادل مع ضيفه سلافيا براغ التشيكي، لكنه ما زال ينظر للمباراة على أنها جيدة.

وأوضح فافر: "نعلم أنها مجموعة صعبة ومعقدة، لكن شوطنا الثاني كان رائعا. سنحت لنا العديد من الفرص، وكنا الأكثر استحواذا وضغطنا هجوميا، ودافعنا بشكل رائع. بشكل عام، هناك العديد من الأمور لنتعلمها من المباراة".

فالفيردي: عانينا كثيراً

أقرَّ إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة الإسباني، بأن فريقه عانى "كثيرا" للخروج بنقطة التعادل أمام مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني.

وقال فالفيردي: "كانت مباراة معقدة جدا على ملعب صعب. لقد عانينا كثيرا، لاسيما في الشوط الثاني، حيث خرجت المباراة عن سيطرتنا تماما، فضلا عن وجود ركلة جزاء للمنافس".

وأضاف: "بالطبع، نحب اللعب بطريقتنا المعتادة، التي من خلالها نخلق فرصا للتهديف، لأن الفرص هي التي تأتي بالأهداف. علينا التحسن. كانت هناك لحظات افتقدنا فيها العمق عندما وصلنا إلى مناطق الخصم، لكننا نفتقد هذا الأمر خارج ملعبنا".

ورغم التعادل، فإن فالفيردي اعتبر أن الحصول على نقطة "أمر جيد"، في الوقت الذي أثنى كثيرا على تير شتيغن، الذي تصدى لركلة جزاء، فضلا عن العديد من الفرص الصعبة لأصحاب الأرض.

وقال في هذا الصدد: "كنا نتحدث خلال الأيام الماضية عن تسجيل المنافسين في شباكنا من فرص قليلة خلال المباريات الأخيرة. تير شتيغن كان عظيما، لدينا حارس كبير، واستفدنا من هذا العامل".