صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4221

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحربي: تقرير المدارس نهاية الشهر الجاري

أكد لـ الجريدة• أنه سيُرفع للوزير العازمي متضمناً المشكلات وطرق حلها

قال الوكيل الحربي إن تقريراً مفصلاً عن جاهزية المدارس وإجراءات الاستعداد للعام الدراسي الحالي سيرفع لوزير التربية نهاية الشهر الجاري، مؤكداً أن إجراءات الوزارة هذا العام ساهمت في تلافي الكثير من المشاكل.

أعلن وكيل وزارة التربية د. سعود الحربي رفع تقرير مفصل إلى وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي نهاية سبتمبر الجاري سيتضمن جميع التفاصيل حول الاستعدادات للعام الدراسي الحالي 2019 /2020، ومدى جاهزية المدارس، والمعوقات التي واجهت العمل خلال الفترة الماضية.

وقال الحربي، في تصريح لـ "الجريدة"، إن التقرير سيتضمن كذلك الإجراءات التي تم اتخاذها، "والمشكلات والمعوقات التي واجهتنا وطرق الحل التي تم العمل بموجبها، إضافة إلى شرح مفصل حول آليات العمل والمعوقات الإدارية والمالية والفنية لتلافيها مستقبلاً".

وأضاف أنه قام مع قياديي الوزارة بجولات عديدة على المدارس وفي مناطق سكنية متفرقة للاطلاع على أوضاعها، ومتابعة كل ما يتعلق باستعدادات العام الدراسي، موضحاً أنه لمس وجود جاهزية بمستوى جيد في معظم المدارس التي تفقدها.

المشكلات والسلبيات

وذكر الحربي أن الإجراءات التي تم العمل بموجبها هذا العام، وتكليف أشخاص للعمل على متابعة مدارسهم قبل بدء الدوام بأسبوعين، إضافة إلى الاهتمام والحرص الشخصي من جانب وزير التربية د. حامد العازمي، والتعاون والتنسيق البناء بين جميع قطاعات الوزارة، أمور ساهمت جميعها بشكل كبير في تلافي الكثير من المشكلات والسلبيات أولا بأول، مما كان له الأثر الكبير في معالجة المشاكل، والوصول إلى جاهزية مناسبة جداً في المدارس.

في مجال آخر أكد الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد، المشاركة السنوية لوزارة التربية في جائزة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة، مشيرا إلى أن الجائزة تساهم بإبراز مواهب الطلبة في مختلف المجالات، وخاصة في الجوانب الثقافية والأدبية، وأيضا الاطلاع على ما هو جديد، لما يخدم العملية التعليمية التربوية.

وأشاد المقصيد خلال استقباله أمس منسقة الجائزة في الكويت سوسن عبدالرحيم، ترافقها الموجهة الفنية للتربية البدنية د. منيرة العجمي، بنتائج الطلاب الفائزين في الجائزة، وهم 6 طلاب، مؤكدا أنه إنجاز رائع "يرفع اسم الكويت في المحافل الدولية".

من جانبها، قالت عبدالرحيم إن الطالبة أريام العنزي من ثانوية زينب بنت محمد بمنطقة الجهراء التعليمية حققت المركز الأول في مجال البحوث البيئية، وحصلت الطالبة الجوري الشراح من ثانوية السالمية بمنطقة حولي التعليمية على المركز الأول في مجال البحوث الجغرافية.

وذكرت أنه في مجال علماء الحديث حصلت الطالبة ضحى العازمي من ثانوية زينب بنت محمد بمنطقة الجهراء على المركز الأول، والطالب عبدالله الشمري من مدرسة حمود الصباح المتوسطة للبنين بمنطقة الجهراء على المركز الثاني، كما حققت الطالبة ليالي غزاي السعيدي بالصف الثاني عشر من ثانوية زينب بنت محمد بمنطقة الجهراء المركز الثالث في مجال البحوث الدينية، والطالبة نجيبة علي من ثانوية السالمية بمنطقة حولي المركز الثالث في المجال الأدبي (القصة القصيرة).