صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4219

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هازارد وخاميس ودياز عادوا إلى تدريبات ريال مدريد

  • 11-09-2019
  • المصدر
  • EFE

شهدت تدريبات ريال مدريد الإسباني عودة البلجيكي إيدين هازارد والكولومبي خاميس رودريغيز والواعد إبراهيم دياز، بعد تعافيهم من الإصابة والتأكد من قدرتهم على خوض الحصص التدريبية.

مثَلت عودة الثلاثي المصاب البلجيكي إيدين هازارد والكولومبي خاميس رودريغيز والواعد إبراهيم دياز الحدث الأبرز في تدريبات ريال مدريد الإسباني، والتي شهدت غياب عدد كبير من اللاعبين بسبب الانضمام للمنتخبات المختلفة.

وعاد الفريق الملكي إلى التدريبات داخل مدينة فالديبيباس الرياضية بعد حصول اللاعبين على راحة يومين، في بداية مرحلة الاستعداد لمباراة ليفانتي السبت المقبل على ملعب "سانتياغو برنابيو" في الجولة الرابعة لليغا.

وقاد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المران الذي شارك فيه عدد قليل من لاعبي الفريق الأول، وهم: مارسيلو وكريم بنزيمة وفيرلان ميندي وناتشو فرنانديز وألفارو أودريوزولا ولوكاس فاسكيز وماريانو دياز ورودريغو وإيدين هازارد وخاميس رودريغيز وإبراهيم دياز، ولهذا قرر تصعيد عدد من عناصر الفريق الرديف.

وحسبما أعلن النادي عبر موقعه الرسمي على الإنترنت، بدأ المران بفقرة الإحماء، ثم تدريبات الضغط بالكرة في أنحاء مختلفة من الملعب، وبعد ذلك أجرى اللاعبون تقسيمة في مساحة مصغرة من الملعب، ثم انتهى المران بتدريبات التسديد على المرمى من زوايا مختلفة.

وكان النبأ السار هو عودة المصابين هازارد وخاميس وإبراهيم دياز إلى التدريبات الجماعية، لتزيد فرصهم في المشاركة في مباراة ليفانتي القادمة، بينما استمر الثنائي المصاب إيسكو وماركو أسينسيو في برنامجهما العلاجي.

خاميس: الموسم الأفضل

من جهته، أبدى خاميس ثقته بتقديم عام جيد مع فريقه ريال مدريد، العائد إليه بعد موسمين من الإعارة لبايرن ميونيخ الألماني.

وقال خاميس في تصريحات لبرنامج "تشيرينجيتو" التلفزيوني "أتمنى أن يكون هذا هو موسمي الافضل في ريال مدريد، بالتأكيد أشعر بالشغف في هذا الموسم".

وعن علاقته بالمدرب الفرنسي للريال، زين الدين زيدان، قال: "نحن في علاقة جيدة، وأنا سعيد لأنه استعادني".

ورغم أن زيدان لا يعتمد عليه كأساسي، لكن انتهى به الأمر في ريال مدريد رغم عدم خوضه فترة الإعداد مع الفريق الملكي، فقد شارك خاميس أساسياً في ثاني مباراة للفريق هذا الموسم بالبرنابيو أمام بلد الوليد.

مودريتش يواجه شبح التهميش

من جانب آخر، أكمل لاعب الوسط الكرواتي، لوكا مودريتش، نجم نادي ريال مدريد عامه الرابع والثلاثين، وسط الكثير من الشكوك التي تحيط بأهمية دوره في الوقت الراهن مع النادي الملكي.

وخلال العقود الثلاثة الماضية كانت كرة القدم جزءا مهما للغاية في حياة هذا اللاعب المخضرم، حيث قاده شغفه باللعبة الشعبية الأولى في العالم للعب لصالح العديد من الأندية، هذا بجانب مشواره الكبير مع المنتخب الكرواتي الأول الذي قاده إلى نهائي بطولة كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه في 2018، ليسجل إنجازا يضاف إلى سجل إنجازاته الطويل مع ريال مدريد على المستوى الأوروبي، وبفضل هذه الانجازات المتلاحقة استحق مودريتش الفوز بجائزة الكرة الذهبية في عام 2018.

غير أنه إذا قلبنا في أوراق موسم 2019/2018 فلن نجد سوى القليل من الأمور الجيدة التي يمكن أن ننسبها إلى مودريتش، وبالأحرى لريال مدريد بشكل عام، وبعد انتهاء المونديال الأخير، تلقى اللاعب الكرواتي بعض العروض للانتقال إلى أندية أخرى، أبرزها انتر ميلان الإيطالي، كما تلقى عرضا أيضا للانتقال إلى الدوري الصيني، ولكنه في النهاية قرر البقاء مع ريال مدريد بعدما تم تحسين راتبه، وعاد انتر ميلان لمغازلة النجم الكرواتي مرة أخرى هذا الصيف ولكن المحاولة باءت بالفشل مجددا.

ويمتد عقد مودريتش مع ريال مدريد حتى يونيو 2021، إلا أن دوره مع الفريق هذا الموسم تحيط به الكثير من الشكوك، حتى أن اللاعب نفسه يترقب بشدة ما ستؤول إليه الأمور خلال الفترة المقبلة، ولم تعط المباريات الأولى في الموسم مؤشرات إيجابية لما سيكون عليه مستقبل مودريتش مع ريال مدريد، فقد شارك النجم الكرواتي ضمن التشكيلة الأساسية لريال مدريد في المباراة التي فاز فيها الأخير 3-1 على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني "الليغا" للموسم الجاري، ولكن مع حلول الدقيقة 56 في ذلك اللقاء حصل مودريتش على بطاقة حمراء مباشرة بعد أن عرقل أحد لاعبي الفريق المنافس من الخلف. وعلى إثر ذلك، غاب مودريتش عن أولى مباريات ريال مدريد في الليغا على ملعبه "سانتياغو بيرنابيو" والتي تعادل فيها أصحاب الأرض 1-1 مع بلد الوليد.

وجاءت أولى مفاجآت الموسم بالنسبة لمودريتش عندما استبعده الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، عن التشكيلة الأساسية في مباراة الفريق أمام فياريال، حيث راهن على البرازيلي كارلوس كاسميرو بدلا منه. وشارك مودريتش في ذلك اللقاء في الشوط الثاني ولمدة 22 دقيقة فقط، وهو ما أثار دهشة الكثيرين، خاصة أن تلك المباراة كانت الأولى للاعب بعد أسبوعين من الغياب عن المباريات الرسمية للإيقاف، ويرى البعض أن سبب قلة اعتماد زيدان على مودريتش هو رغبته في منح وسط ملعب ريال مدريد المزيد من الحيوية، وكان هذا الدافع الأكبر لدى المدرب الفرنسي للإصرار على التعاقد مع مواطنه بول بوغبا، نجم وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي. ولكن بعد أن أخفق ريال مدريد في اتمام صفقة ضم بوغبا بنجاح خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، وجد زيدان ضالته في الأوروغواياني فيديريكو فالفيردي لرأب الصدع في وسط ملعب النادي الملكي، لاسيما أن اللاعب يتمتع بقدرة بدنية كبيرة، متفوقا في هذا الصدد على بعض اللاعبين الذين لم يعودوا يحظون بثقة كبيرة من زيدان مثل مودريتش وماركوس يورانتي وداني سيبايوس.