صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4275

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يوفنتوس يفوز دون ساري ونابولي يحسم مهرجان فلورنسا

  • 26-08-2019

استهل يوفنتوس حملة دفاعه عن لقبه في الدوري الإيطالي بالفوز على مضيفه بارما 1- صفر، ضمن مهمة بحثه عن تعزيز رقمه الخارق وإحراز لقبه التاسع توالياً في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

بهدف من توقيع مدافعه جورجيو كييليني استهل يوفنتوس حملة دفاعه عن لقبه امس الاول بالفوز على مضيفه بارما 1-صفر، ضمن مهمة بحثه عن تعزيز رقمه الخارق وإحراز لقبه التاسع تواليا في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وحقق وصيفه وأبرز منافسيه نابولي فوزا مشوقا على مضيفه فيورنتينا 4-3 الذي شارك في صفوفه في الشوط الثاني القادم الجديد المخضرم الفرنسي فرانك ريبيري.

وغاب عن فريق "السيدة العجوز" مدربه الجديد ماوريتسيو ساري الذي يتعافى من التهاب رئوي.

وسيغيب ساري (60 عاما) الذي وصل الى يوفنتوس هذا الصيف خلفا لماسيميليانو أليغري بعد موسم وحيد مع تشلسي الإنكليزي، عن مباراة القمة ضد نابولي في 31 اغسطس في تورينو.

وفي ظل الحديث عن اعتماد يوفنتوس نهج ساري الهجومي، بدا "بيانكونيرو" غير مقنع في مواجهته الاولى هذا الموسم في "سيري أ".

ونقل عنه مساعده جوفاني ماتروتشيلو: "تحدثت مع ساري بين الشوطين وفي نهاية المباراة، وكان سعيدا بالنتيجة، لكن بما انه يحب الكمال فقد كان عصبيا قليلا".

وتابع: "تحسن (ساري) منذ عملي الاخير معه، يدخن أقل وهذا تحسن كبير! يتفاعل اكثر مع اللاعبين في التمارين فيما كان يوكل هذه المهمة إلى مساعديه في السابق، يمكن لأمور صغيرة ان تشتت تركيزه في الملعب، لكنه اصبح يركز أكثر على الامور المهمة".

وسجل هدف الفوز ليوفنتوس قلب دفاعه الدولي المخضرم كييليني متابعا كرة من مسافة قريبة اثر ركنية (21)، وهذا الهدف الـ27 لكييليني في 14 موسما مع يوفنتوس.

وسجل رونالدو الذي لعب الى جانب الارجنتيني غونزالو هيغواين، هدفا في الشوط الاول الغاه الحكم بعد الاستعانة بتقنية الفيديو "في ايه آر" بسبب حالة تسلل دقيقة.

وبقي المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا المرشح لترك عملاق تورينو على مقاعد البدلاء.

وقال ماتروتشيلو: "ادى الطقس الحار الى ارتكاب بعض الأخطاء، لكن في الشوط الأول كان الاداء جيدا امام فريق قوي مثل بارما على ارضه"، مضيفاً: "الاهم اننا تفادينا حالات المرتدات التي يتميز بها بارما، تراجع مستوانا بعد الاستراحة ما جعلها مباراة متكافئة".

وعن خيار التشكيلة التي غاب عنها اللاعبون الجدد "هذا فريق يعج بالابطال، يجب اعتماد الخيارات، وهذه المباراة لجأنا الى لاعبي الخبرة، لكن الموسم طويل وسنحتاج للجميع".

وقارن بين حالة هيغواين وديبالا: "هيغواين يملك خبرة اكبر في مركز رأس الحربة، المقامرة في المباراة الاولى ليست ضرورية، كما ان بيبيتا تدرب جيدا جدا في الايام الماضية، حاليا هيغواين بنفس المستوى مع ديبالا، يمكن التنويع بينهما، ويتوقف الامر على المزج بين صفات اللاعبين".

بدوره، قال الظهير البرازيلي أليكس ساندرو: "كانت مباراة قوية من الناحية البدنية، يجب أن نتحسن بدنيا، ذهنيا وتقنيا، لكننا على المسار الصحيح".

وتابع: "بعد تقدمنا 1-صفر، كانت استراتيجيتنا الحفاظ أكثر على الكرة، ودفع لاعبي بارما الى الركض خلفها، أعتقد ان ساري سيكون سعيدا بهذه البداية مع النقاط الثلاث".

نابولي وفيورنتينا

وفي المباراة الثانية وجه نابولي رسالة شديدة اللهجة الى يوفنتوس مفادها انه لن يكتفي بلقب الوصافة الذي احرزه الموسم الماضي، بفوزه المشوّق على مضيفه فيورنتينا 4-3.

وهو اول فوز للنادي الجنوبي افتتاحا على فيورنتينا منذ موسم 1950- 1951 عندما فاز 3-2 على ملعبه.

وكان مدرب نابولي الخبير كارلو أنشيلوتي أكد في موسمه الثاني مع الفريق أنه تعلم من الموسم "الانتقالي" الأول، موضحا: "سحبنا السهم الى الخلف (في الموسم الأول)، والآن نحن مستعدون لإطلاقه".

ومن أجل تنفيذ تهديده، عزز أنشيلوتي صفوفه بضمه عدة لاعبين، أبرزهم لاعب الوسط المكسيكي هيرفينغ لوزانو من إيندهوفن الهولندي مقابل صفقة مقدرة بـ42 مليون يورو.

في المقابل، جلس الفرنسي فرانك ريبيري (36 عاما) المنتقل حديثا الى الفريق التوسكاني بعد انتهاء عقده مع بايرن ميونيخ الالماني على مقاعد البدلاء، قبل ان يدفع به المدرب فينتشنزو مونتيلا في الشوط الثاني مكان ريكاردو سوتيل في الدقيقة 77، بعدما كان ادخل الغاني كيفن بواتنغ بدلاً من المهاجم الصربي دوشان فلاهوفيتش في الدقيقة 62.