صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4226

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الأحمر» يغطي مؤشرات الأسواق الخليجية وخسائر بعضها 2%

تراجع أسعار النفط وعودة حالة الحرب التجارية والأجواء الجيوسياسية تزيد في الضغط

جاءت جلسة، أمس، وفق التقديرات وانطلقت عمليات بيع كبيرة على معظم مؤشرات الأسواق الخليجية القيادية، ولم تكن هناك أي حال من التردد في البيع لتتراجع الأسعار بشكل أو بآخر بداية مع انطلاقة السوق الكويتي الذي شهد تراجع الأسهم القيادية خصوصاً قطاع البنوك وسهم بيتك بالتحديد.

سجلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت خسائر في تعاملات الجلسة الأولى من هذا الأسبوع، أمس، إذ تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 1.52 في المئة تعادل 91.04 نقطة ليقفل على مستوى 5909.06 نقاط وسط سيولة بلغت 28.6 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 135 مليون سهم نفذت من خلال 6393 صفقة.

كذلك خسر مؤشر السوق الأول بنسبة 1.72 في المئة تساوي 113.81 نقطة ليقفل على مستوى 6496.37 نقطة بسيولة بلغت 24 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 52.3 مليون سهم نفذت عبر 3701 صفقة، وانخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.93 في المئة تساوي 44.41 نقطة مقفلاً على مستوى 4755.53 نقطة بسيولة بلغت 4.6 ملايين دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 82.6 مليون سهم نفذت من خلال 2692 صفقة.

اللون الأحمر يطغى

كما كان منتظراً قبل بداية الجلسة الأولى لهذا الأسبوع أن تكون هناك تراجعات في مؤشرات الأسواق الخليجية، إذ جاءت الجلسة وفق التقديرات وانطلقت عمليات بيع كبيرة على معظم مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي القيادية ولم يكن هناك أي حال من التردد في البيع لتتراجع الأسعار بشكل أو بآخر بداية مع انطلاقة السوق الكويتي الذي شهد تراجع الأسهم القيادية خصوصاً قطاع البنوك وسهم بيتك بالتحديد، وكذلك بقية الأسهم في مؤشر السوق الأول الذي بقي طيلة الجلسة مستقراً على اللون الأحمر بدون أي ارتفاع، وكان التراجع هو سيد الموقف للجميع وكانت عمليات البيع تزداد كلما مضى الوقت وحتى افتتاح السوق السعودي الذي تراجع بحدة بنسبة 1.5 في المئة ثم استمر بالتراجع ليفقد 2 في المئة، وكذلك سوق دبي كان بوتيرة مشابهة، ليعم اللون الأحمر جميع مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء مؤشر سوف البحرين، الذي بقي أخضر لكن بنسبة محدودة جداً، لتسعر وتدفع ضريبة دخولها في إجازة نهاية الأسبوع قبل ما حصل في مؤشرات الأسواق العالمية التي تراجعت بسبب فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضريبة جديدة على سلع بقيمة 300 مليار دولار بنسبة 5 في المئة.

كذلك كان قبله رد صيني بفرض ضرائب على سلع أميركية بقيمة 200 مليار دولار واستمرار تراجع سعر صرف اليوان الصيني، أضف إلى ذلك تراجع أسعار النفط بنهاية الأسبوع لتفقد مستويات 60 دولاراً لبرميل برنت وانخفض نايمكس بحدة إلى مستويات 52 دولاراً للبرميل، لتعم السلبية في تقديرات انطلاقة الأسواق الخليجية التي تكبدت خسائر كبيرة بانتظار الجلسة الثانية لهذا الأسبوع وأداء الأسواق العالمية الكبرى خصوصاً مؤشرات الأسواق الصينية ثم الأوروبية والأميركية قبل نهاية تعاملات جلسة يوم الاثنين.

أداء القطاعات

طغت السلبية على أداء القطاعات أمس، إذ انخفضت مؤشرات عشرة قطاعات هي النفط والغاز بـ 49.5 نقطة وبنوك بـ 24.4 نقطة وسلع استهلاكية بـ 19.9 نقطة وخدمات استهلاكية بـ 13.5 نقطة واتصالات بـ 13.4 نقطة وعقار بـ 12.2 نقطة وخدمات مالية بـ 10.9 نقاط وصناعة بـ 10.6 نقاط ومواد أساسية بـ 6.6 نقاط وتأمين بـ 0.59 نقطة، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي تكنولوجيا ومنافع ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم بيتك قائمة الأسهم الأكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 8.8 ملايين دينار وبانخفاض بنسبة 3 في المئة تلاه سهم وطني بتداول 2.7 مليون دينار وبتراجع بنسبة 1.3 في المئة ثم سهم صناعات بتداول 1.9 مليون دينار ومتراجعاً بنسبة 2.4 في المئة ورابعاً سهم صناعات بتداول 1.9 مليون دينار وبخسارة بنسبة 1.5 في المئة وأخيراً سهم برقان بتداول 1.5 مليون دينار وبانخفاض بنسبة 1.9 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم أرزان إذ تداول بكمية بلغت 19.6 مليون سهم وبخسارة بنسبة 4.2 في المئة وجاء ثانياً سهم بيتك بتداول 11.9 مليون سهم وبتراجع بنسبة 3 في المئة وجاء ثالثاً سهم أبيار بتداول 8.3 ملايين سهم ومنخفضاً بنسبة 2.8 في المئة وجاء رابعاً سهم صناعات بتداول 8 ملايين سهم ومتراجعاً بنسبة 2.4 في المئة وجاء خامساً سهم الإنماء بتداول 5.5 ملايين سهم وبارتفاع بنسبة 2.5 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم الخصوصية إذ ارتفع بنسبة 6.9 في المئة تلاه سهم العقارية بنسبة 5.6 في المئة ثم سهم بيان بنسبة 5.4 في المئة ورابعاً سهم مدار بنسبة 4.1 في المئة وأخيراً سهم م الأعمال بنسبة 4 في المئة. وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم ك تلفزيوني إذ انخفض بنسبة 25.6 في المئة تلاه سهم تمكين بنسبة 23 في المئة ثم سهم إيفكت بنسبة 16.6 في المئة ورابعاً سهم مراكز بنسبة 10 في المئة وأخيراً سهم بترولية بنسبة 10 في المئة.