صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4221

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نواب يهاجمون «الصحة» لاستمرار الأخطاء الطبية

طالبوا بمحاسبة المتسببين في وفاة الطفل الرشيدي بمستوصف الفحيحيل

  • 25-08-2019

على خلفية وفاة طفل في مستوصف الفحيحيل، انتقد نواب مجلس الأمة استمرار مسلسل الأخطاء الطبية، الذي يجري في مرافق وزارة الصحة المختلفة، ويودي بين الفينة والأخرى بحياة مواطنين بسبب الإهمال الحاصل من جانب الكوادر الطبية المختلفة، مطالبين وزير الصحة باتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بوقف هذا المسلسل ومعاقبة المتسببين.

وقال النائب خالد العتيبي إن وزير الصحة عليه مسؤولية تقديم الطبيب المتسبب في وفاة الطفل عبدالعزيز الرشيدي للعدالة ليكون عبرة لكل مقصر، وخصوصاً بعد كثرة الأخطاء الطبية التي أصبحت ظاهرة.

وبينما ذكر ‏النائب محمد هايف أن الأخطاء الطبية في الممارسة والتشخيص توجب على وزير الصحة إعادة النظر في مؤهلات من تصدر منهم الأخطاء مع محاسبتهم ومن وافق على قبولهم، أكد النائب علي الدقباسي: سنتخذ كل الإجراءات لمحاسبة من أزهق روح الطفل الرشيدي، ومن تسبب في هذا الإهمال وانعدام الرقابة واستمرار الأخطاء القاتلة التي هزت ثقة المجتمع بالمؤسسة الطبية.

أما ‏النائب عودة الرويعي، فقال إن ما قام به وزير الصحة من إيقاف طبيب مستوصف الفحيحيل عن العمل ومنعه من السفر إجراء ضروري حتى ظهور نتائج التحقيق معه، في وقت قال زميله د. حمود الخضير: بلغني أن وزارة الصحة ستحقق في وفاة الطفل، وهي خطوة مطلوبة وضرورية، لكن الأهم أن تستعجل الوزارة في التحقيق، "وسنتابع هذه القضية إلى حين محاسبة المقصر واتخاذ إجراءات تصحيحية للحد من الأخطاء الطبية القاتلة".

بدوره، قال النائب ‏د. محمد الحويلة ‏إنه تواصل مع وزير الصحة للوقوف على ملابسات حادثة وفاة الطفل الرشيدي والبحث في تفاصيلها ومعاقبة المتقاعسين والمهملين وتحويلهم لجهة الاختصاص والعمل على تفادي الأخطاء حتى لا تتكرر هذه الحوادث المؤسفة، مشيراً إلى أن الوزير أكد "تشكيل لجنة تحقيق لبحث أسباب الوفاة، كما أبلغني وزير الداخلية أن الوزارة تحفظت على الطبيب بمنعه من السفر، وسنتابع الإجراءات حتى يأخذ المقصر جزاءه".

وطالب النائب ‏فراج العربيد وزير الصحة بفتح تحقيق عاجل بعد وفاة الطفل الرشيدي أثناء علاجه بمستوصف الفحيحيل التخصصي في عيادة الأسنان، حيث حُقن بحقنة التخدير وأصيب بشلل كامل، ونقل إلى مستشفى العدان ففارق الحياة هناك.

وأضاف: حذرنا مراراً من مسلسل الأخطاء الطبية التي تفضي إلى الوفاة بسبب تردي الخدمات الصحية.

من جهته، قال النائب ناصر الدوسري: قبل أيام طالبنا وزير الصحة بالتحقيق في قضية إهمال طبي في "الرازي" تسبب أيضاً بوفاة، واليوم تكرر الموضوع في مرفق طبي آخر، ولذلك نطالب الوزير بمحاسبة من يثبت قصوره أو إهماله خلال عمله في المرافق الطبية.

‏أما النائب حمدان العازمي، فذكر أن ‏وفاة طفل الفحيحيل بسبب خطأ طبي تُحتّم على وزير الصحة القيام بمسؤولياته بعيداً عن حقن "البنج" التي يستخدمها مع كل خطأ طبي يظهر على الساحة، وللأسف أثبتت التجارب أن وزارة الصحة لا تستعين إلا بالأطباء الوافدين عديمي الخبرة والذين لم ينجحوا في بلدانهم.