صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4226

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العراق: حروب رسمية بالوكالة... و«الحشد» يكسر الصمت

• جماعات ضغط لجرد مخازن الميليشيات
• الفياض يناقض المهندس والحكيم لا تكفيه الإدانة

مع اندلاع حروب الوكالة رسمياً في العراق باستهداف مراكز ثقل الفصائل الموالية لإيران بطريقة مباشرة من إسرائيل، حاولت هيئة الحشد الشعبي التخفيف من حدة اتهاماتها لواشنطن بالوقوف وراء سلسلة الانفجارات المتتالية، التي أخذت بعداً رسمياً وشعبياً كبيراً.

وسط التزام الحكومة العراقية الصمت والتباطؤ المقصود في تفسير التفجيرات المتتالية لمخازن الأسلحة، خفف رئيس هيئة الحشد الشعبي ليل الأربعاء- الخميس من حدة اتهامات نائبه للولايات المتحدة بأنها تقف وراء الهجمات الإسرائيلية على مقار قواته الموالية لإيران في 5 أماكن، آخرها استهداف قاعدة "بلد" الجوية المقر المهم للقوات المشتركة العراقية والأميركية ومدرج الأساسي لطائرات F16 يوم الثلاثاء.

وفي موقف يمثل حرجاً كبيراً لبغداد وسط تصاعد الأسئلة والمخاوف بين الكتل النيابية والرأي العام، اتهم نائب رئيس هيئة الحشد أبومهدي المهندس القوات الأميركية باستخدام 4 طائرات إسرائيلية في تفجير الأعتدة والصواريخ، معتبراً أنها "المسؤول الأول والأخير عما حدث، وستتحمل مسؤولية ما يحدث اعتباراً من هذا اليوم، وليس لدينا أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا باستخدام أسلحة أكثر تطوراً".

وهدد المهندس، المعروف بأنه أقوى حلفاء إيران في العراق، بأن الحشد سيتعامل مع أي طائرات أجنبية تحلق فوق مواقعه دون علم الحكومة العراقية، على أنها "طائرات معادية".

حرب بالوكالة

وفي حديث مع "الجريدة"، أفاد مصدر حكومي بأن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي يضع على طاولته "الحرب بالوكالة" المتصاعدة بين واشنطن وطهران، حيث يمتنع الطرفان عن حرب مباشرة، فيستخدمان فصائل شيعية مسلحة في مواجهة أطراف أخرى قد تكون إسرائيل أو غيرها.

وتوقع المصدر أن يجري خلال الفترة المقبلة استخدام ملفات أخرى غير مخازن سلاح الحشد، لتأجيج حرب الوكالة هذه على الساحة العراقية.

وذكر أن بغداد لا تهمل ملف المخازن أو أي وجود للسلاح والصواريخ خارج سيطرة الدولة، لكن المسألة حسب وصفه "معقدة وتحتاج إلى تدابير وكسب لتأييد أوسع الأطراف قبل الإجراءات الأساسية".

جماعات ضغط

وقال خبراء عراقيون وناشطون إنهم بصدد بناء جماعات ضغط في مختلف مدن العراق لإجبار الحكومة على جرد علني لكل الأسلحة غير القانونية الموجودة في مخازن الحشد، لأنها باتت تتفجر كل يوم، وتؤثر على الأمن وعلاقات العراق بشركائه الدوليين في مجالات شتى.

وبعد بيان المهندس شديد اللهجة، الذي خفف رئيس هيئة الحشد فالح الفياض من حدة اتهامات نائبه، بتأكيده أن "التحقيقات الأولية وجدت أن الحوادث عمل خارجي مدبّر وستستمر للوقوف بشكل دقيق على الجهات المسؤولة من أجل اتخاذ المواقف المناسبة بحقها".

بعد اجتماع طارئ مع عبدالمهدي، نأى الفياض، الذي يشغل أيضاً منصب مستشار الأمن الوطني بنفسه عن توجيه أصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة، مؤكداً أن بيان المهندس "لا يمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي".

خامس حادث

وفي قاعدة "بلد" الاستراتيجية شمال بغداد، بقيت ألسنة اللهب مستعرة ساعات، وتواصل انفجار المقذوفات إلى درجة أن وزير الدفاع نجاح الشمري ذهب إلى هناك للإشراف بنفسه على احتواء الحادث، وهو الخامس من نوعه بعد تفجير قاعدة الصقر جنوب العاصمة الأسبوع الماضي الذي أثار الهلع بين البغداديين.

ورغم إعلان الشمري تمكن فرق الدفاع المدني من إخماد الحرائق دون خسائر في الأرواح، قام الجيش الأميركي بإجلاء مؤقت لعدد من خبرائه من القاعدة، حيث حصل تفجير المخزن قرب البساتين القريبة التي يملكها سكان شيعة مقربون على فصائل الحشد.

المالكي والحكيم

بدوره، دعا رئيس الوزراء السابق رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي أمس الحكومة إلى تعزيز قدرات القوات المسلحة الدفاعية، لمواجهة التحديات التي تهدد سيادة وأمن وسماء العراق، مطالباً بـ"الإسراع في التحقيقات والإجراءات اللازمة لتحديد الجهات الخارجية المعادية التي تقف خلف التفجيرات المتلاحقة، واطلاع الرأي العام عليها، للمساعدة في إلزام جميع القوى الشعبية والسياسية المشاركة في العملية السياسية بتحمل مسؤوليتها في مساندة المصالح العليا للشعب".

وفي تغريدة على "تويتر"، ابتدأها بهاشتاك "#مالذي_يحدث؟"، اعتبر زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم أن عبارات الإدانة والاستنكار ما عادت كافية لانتهاكات السيادة العراقية، داعيا الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها والدفاع عن حمى الوطن.

وعدّ رئيس تجمع السند الوطني أحمد الأسدي "استهداف" معسكر صقر وقاعدة بلد "أول الغيث التآمري" على الحشد، معتبراً دخول إسرائيل "مجال العراق إعلان حرب".

معركة «داعش»

ميدانياً، أعلنت خلية الإعلام الأمني إحباط هجوم لتنظيم "داعش" على فوج من الجيش العراقي في محافظة ديالى، مؤكدة " مقتل 6 إرهابيين بينهم، أربعة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة من ضمنهم إعلامي ولاية ديالى، حيث تم العثور على كاميرته، في منطقة قره تبه".

وشدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأول، على أنه يتعين على الدول الأخرى المشاركة في المعركة ضد التنظيم، داعياً الأوروبيين الى استعادة المعتقلين منه أو أنه سيعيدهم إلى بلدانهم.

المالكي للإسراع في التحقيقات والأسدي يعتبر تدخل إسرائيل إعلان حرب