صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4226

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

70% نسبة انتشار آلام الركبة في الكويت

كشف استشاري الأشعة التداخلية والعمود الفقري والآلام المزمنة د. وليد الحجي أن نسبة انتشار آلام الركبة في الكويت تصل إلى 70 في المئة، مرجعا ذلك إلى عدة أسباب أهمها السمنة وضعف عضلات القدم وهشاشة العظام.

وأوضح الحجي، في تصريح أمس، أن هذا المرض ينتشر في الأعمار الكبيرة لما فوق الخمسين عاما، كاشفاً عن طريقة علاج ثلاثي لآلام الركبة تستهدف أكثر من موضع ألم في آن واحد، ومؤكداً أن هذه الطريقة تعتبر علاجاً ناجعاً تحسن من أعراض الخشونة المتقدمة بنسبة تصل إلى 80 في المئة.

وأضاف أن العلاج الثلاثي لآلام الركبة هو علاج حديث يستهدف علاج تآكل الغضروف وتقليل احتكاك الغضروف بالعظام وكذلك العظام بالعظام، علاوة على أنه يعالج الشعور بالألم.

وأوضح أن الفكرة الأولى للعلاج الثلاثي هي علاج تآكل الغضروف، والذي يأتي نتيجة ضيق مفصل الركبة لاحتكاك العظم بالغضروف والعظم بالعظم، والعلاج هنا يكون بحقن مادة البلازما الغنية بالبروتين والتي تعمل على تجديد الخلايا المتضررة في الغضروف وتساعد على بنائه، أما الفكرة الثانية فهي تقوم على حقن الزيت الطبي لتقليل الاحتكاك بين العظام والغضروف من جهة، والعظام مع العظام من جهة أخرى، أما الفكرة الثالثة فهي عبارة عن علاج عصب الركبة لمنع الشعور بالألم، ويتم العلاج في هذه الطريقة بالتردد الحراري، والذي يمنع إرسال إشارات عصبية للشعور بالألم، مؤكداً أن التحسن يكون ملحوظاً جداً في هذه الطريقة العلاجية.

وأشار الحجي إلى أن هذه الحقن الثلاث سيحتاج إليها المريض لمرة واحدة في العمر، وحتى إذا عاد الألم بعدها فسيكون التدخل بشكل أقل.

ونصح بضرورة الحفاظ على مفصل الركبة بمجموعة من الخطوات البسيطة والتي تتمثل في الابتعاد عن الممارسات الخاطئة.