صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4226

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السلفادور: السجن 40 عاماً لشابة.. سقط جنينها!

  • 17-08-2019 | 13:24
  • المصدر
  • AFP

طالب الادعاء بعقوبة مدّتها 40 سنة من السجن على خلفية القتل في حقّ شابة في السلفادور سقط جنينها، ومن المرتقب أن يبتّ القضاء هذه القضية الاثنين.

ويعتبر التشريع الذي يحظر الإجهاض في السلفادور من الأكثر تشدّداً في العالم، وينص قانون العقوبات على السجن ما بين سنتين وثماني سنوات في حال الإجهاض، لكن في الواقع يتعامل القضاء مع أي سقوط للجنين من بطن أمه «كجريمة قتل في ظروف مشدّدة للعقوبة» يعاقب عليها ما بين 30 و50 سنة في السجن.

وجاهرت إيفلين هرنانديز البالغة من العمر اليوم 21 عاماً والتي كانت مراهقة وقت الأحداث ببراءتها في افتتاح محاكمتها الخميس، وهي لطالما قالت إن طفلها ولد ميتاً، وسبق أن حكم عليها في يوليو 2017 بالسجن 30 عاماً، لكن المحكمة العليا أبطلت الحكم في فبراير بعدما أمضت هرنانديز 33 شهراً خلف القضبان.

وفي هذه المحاكمة الثانية، غيّرت النيابة العامة في السلفادور التهمة الرئيسية من جريمة قتل في ظروف مشدّدة للعقوبة مع سابق تصوّر وتصميم إلى جريمة قتل في ظروف مشدّدة للعقوبة بسبب الإهمال.

وقالت مورينا هيريرا منسقة منظمة «أكاداتي» غير الحكومية التي تطالب بنزع الطابع الجرمي عن الإجهاض في السلفادور «المطالبة بأربعين عاماً من السجن هو ضرب من الجنون، إنه انحراف قضائي».

وقال أرنو باوليناس أحد محامي المتهمة لوكالة فرانس برس «نأمل بتبرئتها، وما من دليل يدفعنا إلى الظن أن إيفلين قصدت إنهاء حياة الطفل... إنها حادثة».

وتعود القضية إلى 6 أبريل 2016 عندما أنجبت الشابة طفلها في المرحاض، وهي نقلت إلى المستشفى حيث أوقفت واتهمت بالقتل، بحسب محاميتها إليزابيت ديراس.

وفي بادئ الأمر، قيل إن إيفلين هرنانديز حبلت إثر اغتصاب، لكن محاميتها طلبت عدم التطرّق إلى ظروف الحمل بناءً على طلب من موكّلتها التي تعيش في حيّ تحت سيطرة العصابات وتخشى أعمالاً انتقامية في حقها.

وتظاهر حوالي خمسين ناشطاً من أجل حقوق المرأة أمام محكمة سيوداد ديلغادو في شمال شرق العاصمة السلفادورية.

وتقبع راهناً 16 امرأة في سجون السلفادور على خلفية حالات إجهاض، وخلال الأشهر الأخيرة، أطلق سراح خمس نساء حكم عليهن لأفعال مماثلة.