صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4294

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فاتح عبدالسلام ينقل اللاجئين في «قطارات تصعد نحو السماء»

يحمل قارئ مجموعته القصصية إلى عالم سريالي طريف

فاتح عبدالسلام أديب عراقي، نال جائزة الدولة للرواية في العراق لأحد أعماله، وقد حاول في مجموعته القصصية «قطارات تصعد نحو السماء» أن ينقلنا في كل رحلة إلى عالم سريالي طريف، بأسلوب سردي شائق، والكتاب من إصدارات «الدار العربية للعلوم ناشرون».

يقدم الأديب العراقي فاتح عبدالسلام في مجموعته القصصية " قطارات تصعد نحو السماء" القطار الجامع المشترك لقصص عشر رواها عبدالسلام وبطلها لاجئ أو مهاجر اضطر الى مغادرة أرضه قسراً، بسبب العنف أو القهر أو الحرب، وفي أجواء تختلف بين قصة وأُخرى ينقلنا الكاتب في مطلع القصة الأولى إلى داخل قطار اصطف على مقاعده ركاب يعتمرون قبعات على أجسام بلا رؤوس.

الجميع مُسيرون لا يختلف أحدُهم عن الآخر، وقد حصدت الحروبُ في الماضي رؤوسهم. أما اللاجئ العراقي فلم يقبل أن يخلع رأسه ويضع القبعة مكانه، على الرغم من تهديد يُبقيه في القطار، فهل يستطيع المواجهة، أم يخضع للتهديد، فيخلع رأسه ويضع قبعة؟

طاغور يشرب من دجلة

يعود الراوي إلى عالم الواقع، ويرافق فتاة عراقية في زيارة إلى صديقة هندية تقطن في لندن. وصلت الفتاة الى باب المحطة الخارجي ولم تجد صديقتها الهندية في انتظارها على غير عادة، فقررت الذهاب سيراً الى بيتها القريب من المحطة، ووصلت إلى البيت تحمل معها هدية تذكارية (تدعى أم سبع عيون) لتعلقها الهندية على بابها منعا للحسد، فلم تشعر بأي تجاوب منها. ونظرت إلى داخل البيت فوجدته فارغاً من أوعية البخور وأضواء المصابيح الخافتة، وحتى الشراب الذي أعدته صديقتها كان مختلفاً!

وتذكرت يوم أهدتها كتاباً شعرياً لطاغور، وسألتها عن معرفتها به، فأخبرتها أن طاغور كان يحب العراق، وقد دعاه الملك غازي ليمضي عطلته فيها ويشرب من مياه دجلة. وخلال إقامته التقتطت له صورة وإلى جانبه جدها والملك. وبسبب هذه الصورة هربت من بغداد. بعد دقائق صمت، تطلعت العراقية إلى وجه صديقتها، وقالت: للمرة الأُولى لم أجدك كما كنت، وجهك شاحب، فهل من مشكلة؟ ضحكت الهندية وأجابت:

لقد غيرتُ ديني، أنا أعتنق الآن ديناً جديداً يتحدث عن اقتراب يوم الفناء. وفي طريقها كان الحزن ينهش قلبها، فصعدت آخر القطارات في تلك الليلة الحزينة الموحشة.

عراقي حرر لندن

القصة تخبرك عن عراقي كان جندياً احتياطياً، هرب الى لندن طالباً اللجوء خوفاً من القتل. وبعدما حصل على أوراق اللجوء الرسمية توظف هذا الجندي الهارب في محطة رئيسة للقطارات، وفي أحد الأيام قرر فريق من حزب العمال الانشقاق، وطلب علناً تحقيق شروطه وإلا فسيتخذ إجراءات قاسية تُجبر الشعب على الموافقة عليها والضغط على الحكومة للقبول بها.

واختار رئيس الفريق المنشق العامل العراقي ليقوم بقطع التيار الكهربائي في وقت محدد عن جميع القطارات الوافدة الى لندن، وتلك الخارجة منها، واتفقوا على أن تُعطى الإشارة خلال حديث تلفزيوني مع رئيس المنشقين، ويبقى التيار الكهربائي مقطوعاً بشرط أن توافق الحكومة على مطالبهم.

ودخل العراقي غرفة الكهرباء الرئيسية، وبعدما لقنوه الأرقام الرمزية التي ينبغي أن يضغط عليها، أقفلوا الباب عليه، فجلس يراقب شاشة التلفزيون، منتظرا الإشارة من الرئيس، وفي مطلع الحوار التلفزيوني معه، علم العامل العراقي أن عليه قطع التيار، فقام بما يجب، وإذا بجميع القطارات تتوقف عن المسير.

وسيطر القلق على وجوه الناس، وضاقت الأنفاس في صدورهم، وأصبحت لندن رهينة في يد رئيس المنشقين. وبعد عشر دقائق، لم يستطع العراقي مواجهة واقع تسبب به وهو المسؤول عنه، فامتدت أصابعه مجدداً وأدخلت رمزاً كسر الإضراب، فتوهجت الشاشات ولمعتْ خرائط خطوط سكك الحديد، وعادت القطارات الى سيرها من لندن وإليها.

المحطة الأخيرة

يصف الكاتب بدقة أصابع فتاة تقف إلى جانب حبيبها في ممشى القطار، فتلمست أناملها الطويلة يد الشاب بلمسات خفيفة مرتعشة، ثم تنقلت من إصبع إلى آخر بلهفة وهي تضم كفه بين يديها، وتعود لتتسلق ذراعه، وكلما صعدت درجةً أعلى ترجع أدراجها لتتلمس الجزء الذي عبرته.

وكان المشهد كئيباً وغريباً، وإذا بحوار مرتجف يدور بينهما فتطلب منه التراجع عن قراره بمغادرة البلد، ويجيبها بأن قرار المحكمة دعاه للعودة إلى بلاده، لأن السلام قد استتب فيها.

تقول إنها لا تستطيع العيش من دونه، ويجيب بأنه سيعود وسوف يحرق بصمات أصابعه كي لا يمكنهم التعرف عليه، نظرت إلى أصابعه التي أحبتها وسألت: وما الذي ستفعله ببصمة عينيك؟

قفزة القرد

تختلف أجواء هذه القصة عن سابقاتها، فالتشويق يتصاعد، والأعصاب تشتدُ بانتظار النهاية.

ينتظر الوالد انتهاء ابنه من حصة الرياضة في المدرسة، وإذا به يخرج برفقة رفيقه الياباني "يان"، وهما يتحاوران حول قفزة القرد التي تعلماها وأتقناها بشكل جيد.

وعندما أصبحوا قرب سور الملعب، انهمر الرصاص خلفهم، وعلا صراخ الأهل، والتلاميذ وركضوا عائدين إلى القاعة الكبيرة داخل المدرسة، وتبعهم مسلحان يصرخان بهم إلى أن أصبحوا جميعاً في الداخل. وبقي الوالد والصغيران قرب السور متخفين.

وأرسل الوالد من هاتفه النقال رسالة إلى زوجته وطلب منها أن تبلغ الشرطة بمكانه، وبعد دقائق اتصلت الشرطة به واتفقوا على طريقة لإنقاذهم، بأن يتسلق الولدان السور ويقفزان بسرعة إلى المقلب الآخر.

وكان الولدان يجيدان القفز فتسلقا بسرعة وألقيا بجسديهما فتلقفتهما الشرطة بوسائلها، أما الوالد فقد سحب حزامه واقترب زاحفاً من النافذة، فشاهد أحد الخاطفين من الخلف، وبسرعة خاطفة تعلمها عندما كان في الجندية لف الحزام على رقبة الخاطف وسحبه إلى خارج النافذة فوقع صريعاً.

وفي تلك اللحظة بالذات اقتحم الجنود المكان، وكان الوالد لا يزال في الحديقة وبيده مسدس، فرآه جندي متأخر عن رفاقه وأطلق الرصاص على رجليه.

وتتمتع قصص فاتح عبدالسلام برؤية مختلفة عما قرأناه في قصص أُخرى، وتتمتع نصوصه بوضوح الصورة التي تأخذنا إلى واقع يتباين مع واقعنا.

الجميع مُسيرون لا يختلف أحدُهم عن الآخر