صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4221

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علي البياتي: الخط العربي بخير رغم الكمبيوتر

«أطالب بتطبيق القواعد والأصول للحفاظ عليه من كل تشويه أو تلاعب في تراثنا»

يرى الخطاط العراقي علي جبار البياتي أن الخط العربي بخير، مشيراً إلى أن الكمبيوتر لم يؤثر سلباً في هذا الفن العربي الأصيل.

يتميز الخطاط العراقي علي جبار البياتي بتطويعه الحرف العربي ليتخذ العديد من الأشكال الفنية عبر لوحاته وأعماله الزخرفية، مؤكداً أن الخط العربي هو فن وتصميم عملية الكتابة في جميع اللغات التي تستخدم الحروف العربية، وأن فن الخط يقترن بالزخرفة العربية، إذ يستخدم لتزيين القصور والمساجد، كما يستخدم في تحلية الكتب والمخطوطات، ونسخ آيات القرآن الكريم.

وعن رحلته مع الخط العربي وتجربته الفنية تحـــــدث علي جبـــــــار البيـــــاتــــي لـ «الجريدة» قائلاً:» بدأت رحلتي منذ المرحلة المتوسطة سنة ١٩٧٦ عندما دخلت دورة خط الرقعة، واتجهت إلى الخط تحديداً لما يمثله من جمالية في رسم حروفه باعتباره حرف القرآن الكريم واللغة العربية، وهو رسالة إنسانية يجب الحفاظ عليها من كل تشويه أو التلاعب بقواعده وأصوله، لأنه فن الفنون العربية والإسلامية.

وأوضح أن تجربته مع الخط العربي مقسمة إلى مرحلتين، الأولى الدراسة في معهد الفنون الجميلة بغداد قسم الخط العربي والزخرفة الإسلامية، وكانت من أجمل مراحلي فيها صقلت موهبتي والتعرف على الأستاذ الخطاط الكبير والقدير صادق الدوري من تلاميذ المرحوم عميد الخط العربي الأستاذ هاشم محمد البغدادي وكنت من الأوائل في دورتي ١٩٨٤، والثانية هي تدريسي في معهد الفنون الجميلة وسط الكوت منذ تأسيسه ٢٠١٣ ومازلت فيه، ولديّ مكتب خاص لتعليم أنواع الخط العربي والزخرفة.

قوة الحرف

ويؤكد البياتي أن الخط العربي رسالة إنسانية يجب الحفاظ عليها، «وأحرص من خلال تجربتي الطويلة، على المحافظة على قواعده».

وحول أنواع الخطوط التي يفضلها قال: الخط الكوفي أساس الخط العربي وفيه أنواع واستخدم في المساجد والأماكن الدينية قديماً وحديثاً لكن خط الثلث له خصوصية في الجمال والإبداع باعتباره أجمل وأصعب الخطوط العربية ولا يعتبر الخطاط خطاطاً إلا بخط الثلث.

وأضاف أن المعنى الأدبي للجملة المكتوبة يشكل العنصر الأساسي في اللوحة، ولكل خطاط له أسلوبه الجمالي في الإبداع لكن الأسلوب التجريدي في الخط يقلل من هيبة الحرف وقوته في رسمه.

تحديات تكنولوجية

يبدأ البياتي لوحته بـ«كروكيات» أو نماذج مصغرة للموضوع والتدريب عليها قبل تنفيذ أي عمل، ويتم اختيار موضوعاته في الخط العربي عن عمل إسكيج مصغر والتدريب عليه وبعدها ينفذه حسب الحجم الذي يريده على الورق أو الخشب أو الجدار.

ويرى البياتي أن هناك تحديات تواجه الخط العربي من أبرزها الغزو التكنولوجي وقلة الدعم من الجهات المعنية.

وعن مستقبل الخط العربي في ظل وجود الكمبيوتر وأدوات العصر الحديثة يقول، إن مستقبل الخط العربي بخير بالرغم من وجود الحداثة التي دخلت عليه من خلال الكمبيوتر، وهناك معاهد ومدارس وجمعيات للخط العربي في كل الدول العربية والإسلامية فوجوده لم يؤثر سلباً في هذا الفن العربي الأصيل.

وطالب البياتي بنشر ثقافة الخط العربي من خلال فتح دورات مستمرة في مراكز الشباب والتأكيد على طبع كراسات الخط العربي للمدارس الابتدائية باعتبارها الأساس في التعليم.

حروف وسطور

شارك الخطاط علي جبار البياتي في العديد من المعارض منها معرض جمعية الخطاطين العراقيين، المركز العام بغداد، كذلك نقابة الفنانين العراقيين، ومسابقات دولية للخط العربي في تركيا باسم الخطاط حامد الأمدي والخطاط ياقوت المستعصمي، ولديه أعمال فنية في الخط العربي والزخرفة فى جامع النبي يونس في الموصل، وحاز منتصف العام الحالي درع بيكاسو من جمعية نجم الدولية للإبداع الدولي بالعراق.

فن الخط يقترن بالزخرفة وتطويع الحرف العربي في أشكال فنية جديدة

المعنى الأدبي للجملة المكتوبة يشكل العنصر الأساسي في اللوحة