صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4221

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ليبيا: مقتل 43 بغارة على مرزق واتهامات باستهداف المدنيين

  • 06-08-2019

قتل 43 شخصاً على الأقل وجرح أكثر من 60 في مدينة مرزق جنوب ليبيا مساء أمس الأول جراء ضربات جوية استهدفت مقراً حكومياً وسط المدينة. وأقر "الجيش الوطني الليبي" بزعامة المشير خليفة حفتر بتنفيذ ضربة في ساعة متأخرة أمس الأول على مرزق، لكنه نفى استهداف أي مدنيين، مشدداً على أن الغارة استهدفت "مقاتلي المعارضة التشادية".

ونفى عضو المجلس البلدي في مرزق إبراهيم عمر وجود مسلحين أو مطلوبين أو أجانب في المبنى المستهدف، متهما قوات حفتر بـ "قصف مدنيين عزل".

وقال عمر إنه قرابة "الساعة الخامسة مساء الأحد تعرض مبنى حكومي بحي القلعة لثلاث ضربات جوية، كان يضم داخله أكثر من 200 شخص من الأعيان والشيوخ والسكان، اجتمعوا لإجراء جهود اجتماعية من أجل حل بعض المشاكل داخل مرزق".

وأضاف أن "القصف الجوي خلف 42 قتيلا وأكثر من 60 جريحا بينهم 30 حالة حرجة. مستشفى المدينة لا يستوعب كل هذا العدد من الضحايا"، مطالبا "المنظمات المحلية والدولية والحكومات بالتدخل الطارئ لتقديم الدعم الإنساني للتعامل مع هذه الكارثة الانسانية". ولاحقا اعلن عن مقتل شخص اضافي متأثراً بجراحه.

بدورها، دانت حكومة الوفاق الوطني في بيان القصف الجوي، وطالبت بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي "تحمل مسؤولياتهما، وإجراء تحقيق فيما ترتكبه ميليشيات حفتر من جرائم لتتم محاسبة مرتكبيها".

وينتشر أفراد قبائل التبو غير العربية من ذوي البشرة السوداء وهم من الرحل في منطقة تيبستي الواقعة بين ليبيا (جنوب) وتشاد (شمال غرب) والنيجر (شرق) في الصحراء الغربية، وهم يشكلون أغلبية في مرزق.

ويتهم حفتر التبو بتقديم الدعم لعناصر المعارضة التشادية ولمهربين يجتازون الحدود، وشنت القوات الموالية له عملية عسكرية في الجنوب منتصف يناير الماضي، بهدف "تطهيره" من "المجموعات الإرهابية والإجرامية" ومن عناصر قوات المعارضة التشادية.

وسيطر "الجيش الوطني" على مرزق أوائل العام الحالي. لكنه انسحب منها لاحقا لتركيز قواته في الشمال، حيث يحاول السيطرة على العاصمة طرابلس في حملة مستمرة منذ أربعة أشهر.

والتبو الذين يتعرضون للتهميش غالبا من القبائل العربية واستخدمهم العقيد الراحل معمر القذافي في الماضي للتدخل في نزاعات في تشاد والنيجر، ينفون في مناسبات عديدة صلتهم بالمعارضة التشادية أو تقديم الدعم لها، مؤكدين أن الروابط بينهم اجتماعية فقط، نظرا لأنهم من عرق واحد.

وهذه ثاني ضربة جوية‭ ‬كبيرة تلقى فيها المسؤولية على قوات حفتر بعد مقتل ما لا يقل عن 44 مهاجرا في يونيو الماضي عندما تعرض مركز احتجاز بإحدى ضواحي طرابلس للقصف.

وأعاقت الدفاعات القوية على مشارف طرابلس تقدم قوات حفتر، الموالية لحكومة موازية في شرق ليبيا، نحو العاصمة، وقالت إنها ستبدأ ضربات جوية مكثفة بعد نفاذ "الوسائل التقليدية" للحرب.

ونددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان أمس الأول بـ "القصف المتكرر دون تمييز" للمطار الوحيد العامل في طرابلس بعد عدة ضربات جوية خلال الأيام القليلة الماضية.

في هذا الاطار، أوضحت إدارة مطار معيتيقة الدولي أن "الرحلة القادمة من بنغازي والتي كانت تقل 124 مسافرا، نجت من القصف الذي تعرض له مطار معيتيقة الدولي".