صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4198

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

غياب فكرة البطولة المطلقة لنجمات السينما

أبرزهن عبير صبري ونيللي كريم وريم مصطفى

تبدأ معركة سينمائية جديدة خلال الأيام القادمة من خلال مجموعة من الأفلام الكبيرة التي تعرض في عيد الأضحى المبارك، والتي اشترك فيها عنصر واحد، وهو غياب فكرة البطولة المطلقة لنجمات السينما أو الدراما، والاكتفاء بمشاركة البطل الذي صنع الفيلم لأجله، استمرارا لما حدث خلال الفترة الماضية.

تدور معارك جديدة في عالم السينما، ففي الجزء الثاني من فيلم «الفيل الأزرق» للفنان كريم عبدالعزيز ينتظر الجمهور الفيلم على أحر من الجمر، من أجل بطله النجم الكبير، ولكن كريم قرر زيادة ثقل الفيلم من خلال بطلاته النجمة نيللي كريم، وهند صبري خصوصا بعد نجاح الجزء الأول من العمل، وتحقيقه إيرادات عالية.

والملاحظ أن بطلة الفيلم الأولى نيللي من النجمات القليلات اللاتي قدمن أفلاما سينمائية، ولعبن دور البطلة مثل فيلم «بشتري راجل» رفقة محمد ممدوح، ولكنها بعد ذلك اكتفت بالبطولة المطلقة في الدراما التلفزيونية، ولم تعد للسينما من خلال فيلم باسمها مرة أخرى، وكذلك الفنانة هند صبري، التي اشتهرت بالبطولات المطلقة في الدراما التلفزيونية، اتجهت إلى البطولة المطلقة في السينما التونسية، لكنها لم تخض المغامرة في السينما المصرية على الإطلاق، وتفضل الوجود مع أبطال رجال كبطلة مشاركة، وكذلك الإنتاج أيضا لا يفضل المغامرة باسمها فقط في السينما، حتى لا يدخل في مخاطرة وسط كبار النجوم من الرجال.

الأبطال الأصليون

ويدخل صناع الجزء الثاني من فيلم «ولاد رزق» المغامرة خلال العيد أيضا، متسلحين بنجوم الفيلم في الجزء الأول وهم: الفنان أحمد عز، والفنان أحمد الفيشاوي، وعمرو يوسف، وأحمد داوود، وكريم قاسم، وهم الأبطال الأصليون للعمل، كما استعانوا بالفنانة الشابة ريم مصطفى للمشاركة في البطولة، وكذلك استمرار الفنانة نسرين أمين بطلة الجزء الأول، كما حضرت في الجزء الثاني الفنانة غادة عادل، التي اعتادت خلال الفترة الماضية على المشاركة بطلة ثانية، أو مشاركة مع أحد الأبطال في السينما، بالرغم من توليها بطولات درامية مختلفة خلال الفترة القادمة.

تأجيلات عديدة

وقارب النجم أحمد حلمي على الانتهاء تماما من فيلمه الجديد «خيال مآتة»، الذي من المنتظر عرضه خلال عيد الأضحى بعد تأجيلات عديدة، ويعود حلمي للسينما بعدما يقرب من 4 سنوات غياب منذ آخر أفلامه «لف ودوران» مع الفنانة دنيا سمير غانم، وفي هذا الفيلم يعود حلمي للمشاركة سينمائيا مع النجمة منة شلبي التي تعاونت معه في عدة أعمال ناجحة مثل فيلم «آسف على الإزعاج»، و»كده رضا»، وتشارك منة بطلة ثانية بعد أن قدمت العام الماضي فيلمها «تراب الماس»، وخلال السنوات الأخيرة اكتفت منة بالبطولات المشاركة، سواء في السينما أو الدراما التلفزيونية، بعد أن تولت بطولات مطلقة لها في الدراما التلفزيونية مثل «حارة اليهود»، و»حرب الجواسيس»، وغير ذلك من الأعمال، وكانت منة من النجمات القليلات من جيلها التي تولت البطولة المطلقة في السينما، وحققت نجاحا كبيرا وقت عرض الأفلام، وحصلت على جوائز كبيرة ومنها فيلم «نوارة»، الذي جاب مهرجانات العالم.

اللحاق بالعيد

ويسابق الفنان تامر حسني الزمن للحاق بالعيد من خلال فيلمه الجديد الذي وضع له اسما مبدئيا هو «كل سنة وانت طيب»، وفي حالة انتهاء كل أعمال ما بعد التصوير سيعرض، ولكن الملاحظ أن بطلات العمل هن الفنانة زينة، والفنانة عائشة بن أحمد، ولم تحصل أي واحدة منهن على البطولة المطلقة في السينما خلال الفترة الماضية، وإن كانت زينة قدمت بعض البطولات المطلقة في الدراما التلفزيونية خلال الفترة الماضية، ودائما ما يعتمد الفنان تامر حسني في أعماله على نفسه كبطل أول لكل أعماله.

غياب المسيطرات

وكانت النجمة ياسمين عبدالعزيز هي النجمة الأولى في بطلات جيلها صاحبة البطولات السينمائية، حيث قدمت مجموعة كبيرة من الأفلام، محققة إيرادات كبيرة أيضا، ولكن خلال الفترة الماضية ركزت في البطولات المطلقة في الدراما الرمضانية ولم تقدم أعمالا سينمائية منذ فترة، ولم توجد هذا العام في السينما أيضا، وغابت النجمة منى زكي عن البطولات السينمائية، بعد أن قدمت بعض الأفلام، واكتفت بالبطولات في الدراما، أو المشاركة في بطولات جماعية، سواء في الدراما التلفزيونية أو السينما.

وتغيب النجمة دنيا سمير غانم أيضا عن البطولات السينمائية المطلقة لتقترب سنة 2019 دون بطولات نسائية على الإطلاق، وكانت الفنانة ياسمين صبري دخلت في مفاوضات لدخول بطولات سينمائية للمرة الأولى، ولكنها لم تكتمل بعد.

غادة عادل اعتادت المشاركة بطلة ثانية