صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4298

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الكب كيك» و«الكرك» إلى الإفلاس!

  • 21-07-2019

كما توقعنا، وتوقع البعض أنه سيواجه طائفة من الشباب، الذين انخرطوا في مبادرات المشاريع الصغيرة، خطر التعثر المالي والإفلاس قريباً، وهو ما سيحدث بالفعل كما ذكرت مصادر في الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وفقاً لما أشارت إليه إحدى الصحف المحلية الزميلة الأسبوع الماضي، الأمر كان مسألة وقت لأن "هوجة" المشاريع الصغيرة وتمويلها الحكومي العشوائي، الذي أنشأ مشاريع "الكب كيك" ومقاهي "الكرك" والمطاعم المكدسة، كانت نهايته معلومة بالإفلاس والتعثر.

عندما نشرت قوائم المشروعات التي يمولها الصندوق الوطني، قبل استجواب وزير التجارة والخدمات خالد الروضان، كانت هناك حالة صدمة شعبية من نوعية المشاريع التي يتم تمويلها، وكان رد الوزير الروضان خلال مناقشة الاستجواب أكثر وقعاً من الدهشة والصدمة، عندما قال: "تبونا نمول مشاريع صناعة صواريخ"!... بالطبع ممكن في المستقبل أن تمول مشاريع صناعة صواريخ وأجزاء منها لو بدأنا في الصندوق تمويل واختيار المشاريع الصحيحة.

سنعيد نفس الكلام الذي ذكرناه سابقاً وزملاء آخرون، بأن اليابان وألمانيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية بدأوا نهضتهم بورش صغيرة للإلكترونيات والخراطة والبرمجيات، وكان المطلوب من الصندوق أن تكون هناك خطة لدعم مشاريع مختارة مادام التمويل حكومياً مئة بالمئة، وكان على سبيل المثال ممكن التعاون مع وزارات معينة في الدولة، مثل الكهرباء والماء والأشغال العامة والدفاع والصحة، لتصنيع لصالحها قطع غيار صغيرة ومستلزمات معينة من خلال ورش صغيرة أو متوسطة، إضافة إلى مشاريع البرامج للحاسوب وخلافه لمرافق الدولة المختلفة.

أما فيما يخص الصناعات الغذائية، وإن كان لدينا عدد كبير من الشباب شغوف بهذا القطاع، فكان يمكن توجيه المبادرين إلى الانضمام في شركات متوسطة لتصنيع المواد الغذائية، عبر استيراد المواد الغذائية من إفريقيا وآسيا وتصنيعها في الكويت، واستخدامها في السوق المحلي وتصدير الفائض منها، وذلك عبر توجيه الصندوق ورعايته، وتحديد نوعية المشاريع التي يمولها، لأن فوضى تمويل مشاريع قهاوي الكرك واللاتيه الإيطالي والكولومبي وستيك اللحم النرويجي والمصبغة وكشك الخياط، ستكون نهايتها تنفيعاً للبعض وخسائر كبيرة للبعض الآخر.