صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4226

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«أنا معكم... سند لكم»

  • 19-07-2019

"أراك مبتسماً هذا الصباح" كان ذلك منذ عدة أيام مضت عندما بادرني صديق بهذا القول، وبالابتسامة نفسها أجبت "هناك حكمة صينية قديمة تقول ليست السرعة التي تسير بها مهمة ما دمت لن تتوقف عن المسير"، ألقيت ردي على سؤاله منتحياً جانباً بعيداً عن ضوضاء المكان وأنا أعيد مطالعة الخبر الذي أقرؤه على صدر إحدى الصحف وقد جاء فيه "رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية".

وفي رأيي وآخرين أن أزمة الرياضة الكويتية التي دامت أكثر من عشر سنوات من العزلة، ورغم أنها كانت اختباراً قاسياً فإن فيها إثباتا يوافق هذه الحكمة الصينية من أن السرعة لا تهم طالما أن النهاية الوصول للهدف المنشود عبر جسور العمل ودون توقف لتحقيقة، لقد جاء استعادة الكويت لمكانتها الرياضية ليرسخ حقاً كان لها وتستحقة، بل لن أكون متجاوزاً بالقول إن هذه الأزمة أتت أيضاً بمثابة التعبير الصادق عن فكرة أن سياسة الدولة تظل مرهونة بقدرتها على تلبية مصالح الوطن كافة، لا السياسية أو الأمنية فحسب، بل كذلك الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والرياضية أيضاً، يدعمني فيما أذهب إليه كلمات حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه التي أشاد فيها بالجهود الدؤوبة التي بذلتها السلطتان التشريعية والتنفيذية، وحرصه الدائم على أن تكون الجهود المبذولة في رفع الإيقاف عن الكويت من خلال حلول لا تتعارض مع القانون أو دستور الدولة، (وهو ما كان بالفعل حيث حرصت كل مؤسسات الدولة على أن يكون الحل وفق هذه التوجهات).

أخيراً، أدعو للتأمل قليلا في مضامين كلمة سموه حين قابل مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية بقصر بيان، مهنئاً لهم الحصول على الثقة وفوزهم بانتخابات مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية، وذلك حين قال "أنا معكم... أنا سند لكم"، لم تكن تلك العبارات تعني لي وأنا أعيد قراءتها ضمن سياق الخبر نفسه إلا رسالة طمأنة وأمل وإزالة للقلق، موجهة لكل كويتي وكويتية على أرض هذا الوطن الطيب.

دفعت الحساب وغادرت المكان مختلساً النظر لصديقي المنهمك في مطالعة الجريدة هو الآخر مبتسماً.