صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4198

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الأزرق» في المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية المشتركة

  • 18-07-2019

وقع منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في المجموعة الثانية من التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم المقررة إقامتها في قطر عام 2022، وكأس آسيا التي تستضيفها الصين عام 2023، ومعه منتخبات نيبال والصين تايبيه (تايوان) والأردن واستراليا.

وكانت القرعة قد أجريت في الثانية عشرة من ظهر أمس، بالتوقيت المحلي للكويت، وذلك بمقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، في حضور مسؤولي الاتحاد القاري، وممثلين عن الاتحادات الأهلية المشاركة في التصفيات.

وضمت المجموعة الأولى منتخبات الصين وسورية والفلبين والمالديف وجوام، والمجموعة الثالثة منتخبات إيران والعراق والبحرين وهونغ كونغ وكمبوديا، والرابعة منتخبات السعودية وأوزباكستان وفلسطين واليمن وسنغافورة، والمجموعة الخامسة منتخبات قطر وعمان وأفغانستان والهند وبنغلادش، وتم وضع المنتخب القطري الذي سيتأهل مباشرة إلى مونديال 2022 كونه المنتخب المستضيف للبطولة، وكذلك بطولة آسيا التي حقق لقبها في مطلع العام الحالي، في الترتيب الخامس وذلك بعد اجراء القرعة، في المقابل وضع منتخب بنغلادش في الترتيب الأول، والمجموعة السادسة منتخبات اليابان وقيرغيزستان وطاجيكستان وميانمار ومنغوليا، والمجموعة السابعة منتخبات الإمارات وفيتنام وتايلاند وماليزيا وإندونيسيا، والمجموعة الثامنة منتخبات كوريا الجنوبية ولبنان وكوريا الشمالية وتركمانستان وسيريلانكا.

وكان الاتحاد الآسيوي وزع المنتخبات الـ 40 المشاركة في التصفيات المشتركة إلى 5 مستويات، وفقاً للتصنيف الشهري (شهر يونيو الماضي)، الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

ويتأهل 12 منتخبا لنهائيات بطولة كأس آسيا مباشرة، وللدور النهائي لتصفيات مونديال 2022، والمنتخبات التي ستتأهل هي أصحاب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني، في المقابل سيشارك 24 منتخبا حاصلا على المراكز التالية للمنافسة على التأهل للمراكز المتبقية في البطولة القارية.

ومن المقرر أن يستهل منتخبنا الوطني مبارياته يوم الخامس من شهر سبتمبر المقبل حينما يحل ضيفا على المنتخب النيبالي، قبل أن يستضيف المنتخب الاسترالي في العاشر منه، ثم يخرج لمواجهة المنتخب الأردني على أرضه ووسط جماهيره في العاشر من أكتوبر المقبل، ثم يعود للعب على أرضه مجددا حينما يواجه منتخب الصين تايبيه يوم 14 نوفمبر المقبل، ويستضيف المنتخب النيبالي في الدور الثاني للمجموعة يوم 19 من الشهر ذاته، لتتوقف التصفيات حتى يوم 26 مارس المقبل وهو موعد مباراة الأزرق مع استراليا في عقر دار الأخير، ليعود الأزرق لاستضافة المنتخب الأردني يوم 31 من الشهر نفسه، وأخيرا يختتم منافساته في المجموعة بمواجهة الصين تايبيه خارج أرضه يوم 9 يونيو المقبل.

الشمري: طموحنا كبير

أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة - رئيس اللجنة الفنية خالد الشمري أن المجموعة التي وقع فيها المنتخب الوطني تعد صعبة إلى حد ما، لا سيما في ظل المنتخب الاسترالي صاحب المستويات والنتائج اللافتة.

وقال: "رغم صعوبة المجموعة، لكنني ارى أن الحظوظ تبدو متساوية، وستتضح الرؤية تماما عقب انطلاق المنافسات، بعد الوقوف على مستوى جميع المنتخبات، وعلينا أن نضع في عين الاعتبار منتخبي الصين تايبيه ونيبال، خصوصا أن مثل هذه المنتخبات قد تلعب دوراً محورياً في ابعاد منتخب أو أكثر عن المنافسة".

وشدد الشمري على أن طموح اتحاد الكرة يتمثل في عودة الأزرق إلى تحقيق الانتصارات والظهور بالمستوى المعروف عنه، مؤكدا أن مباراة نيبال التي يدشن بها الفريق منافساته في المجموعات هي المباراة الرسمية الأولى منذ تعليق نشاط الكرة الكويتية في 16 أكتوبر 2015، بعيدا عن مشاركته في بطولة غرب آسيا والتي تعد فرصة جيدة لإعداد الفريق.

بنيان: الواقع غير مبشر

من جانبه، قال لاعب القادسية والمنتخب الوطني السابق محمد بنيان إن المجموعة متوازنة، مضيفا أن المنتخب الاسترالي نظريا وعمليا قادر على حصد الصدارة كونه سابقاً في جميع الإمكانيات لفرق المجموعة الثانية، مضيفا أن المنافسة على المركز الثاني ستكون محصورة بين المنتخب الأردني ومنتخبنا الوطني.

وتابع: "عمليا المنتخب الأردني أفضل حالا عن منتخبنا في الوقت الحالي، وهو الأقرب بالطبع لنيل مركز الوصافة، خصوصا أن جميع المعطيات الحالية ومنذ استضافة الكويت لخليجي 23 في مطلع العام الماضي، لا تبشر بالخير، ولا تؤكد قدرة الأزرق للعودة إلى مستواه ونتائجه المعروفة عنه كواحد من أقوى المنتخبات في القارة الآسيوية".

وزاد: "كما أن المعسكر الحالي لم يبث الطمأنينة في قلوب عشاق الأزرق، ويكفي الخسارة على يد الفريق الانكليزي ميدن هيد بهدف من دون رد، وهو فريق غير معروف، وحتى لو فاز منتخبنا بفارق كبير من الأهداف فهذا لا يعني أنه على الطريق الصحيح والسليم".

وأشار بنيان، في ختام تصريحه، إلى أنه يتحدث وفقا للواقع، لكنه لا يعلم ماذا تخبئ الأيام المقبلة.

... ويخسر من «ميدن هيد»

يواصل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم تدريباته اليوم على فترتين في معسكره التدريبي الذي يقيمه في مدينة مارلو الإنكليزية، استعدادا لمنافسات بطولة غرب آسيا المقرر إقامتها في العراق خلال الفترة من 30 الجاري حتى 14 أغسطس المقبل، وكذلك للتصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر، وكأس آسيا 2023 بالصين.

وكان منتخبنا الوطني قد خسر في مباراته التجريبية الثالثة التي واجه خلالها، الاثنين الماضي على ملعب ابيشام آبي في مارلو فريق ميدن هيد يونايتد الإنكليزي، بهدف من دون رد جاء من ركلة جزاء.

ويسعى الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الكرواتي روميو جوزاك إلى تلافي الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، وأهمها إهدار الفرص السهلة في المباراة المقبلة، التي يواجه فيها فريق كيو بي آر، المقرر لها مساء السبت المقبل.

المنتخب يستهل منافساته 5 سبتمبر بمواجهة نظيره النيبالي على أرضه ويختتمها بلقاء ضيفه الصين تايبيه 9 يونيو المقبل

خالد الشمري: مجموعتنا صعبة والمنتخب في حاجة إلى التعاون ودعم الجماهير

محمد بنيان: المنتخب الأسترالي الأقوى و«الأردني» يتفوق على الأزرق حالياً