صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4196

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل مجموعة العشرين مهمة بالفعل؟

  • 16-07-2019

على الرغم من أن مجموعة العشرين تصدر بمهارة بيانات فخمة تعترف بوجود تحديات عالمية، فقد أثبتت أنها غير قادرة تماما على اتخاذ خطوات عملية للقضاء على هذه التحديات، ويمكن القول إنه من غير الواقعي قيام مجموعة من البيروقراطيين بإصلاح كل ما تم تدميره في العالم.

عندما عقد قادة مجموعة العشرين قمتهم الأولى في أواخر 2008، رحب الكثيرون بذلك، حيث بدت المجموعة منتدى جديدا متنوعا تمثيليا للغاية لإيجاد حلول مشتركة للمشاكل العالمية، وتمكنت المجموعة من التصدي للأزمة المالية العالمية، وكان تبدو لفترة من الوقت منتدى لتنسيق السياسة الدولية وبمثابة الأمر الإيجابي الوحيد في تلك الفوضى.

كنت بالتأكيد من بين أولئك الذين أشادوا بالإنجازات الأولية لمجموعة العشرين، فمنذ 2001، عندما حددتُ التوسع الاقتصادي لدول "البريك" (البرازيل وروسيا والهند والصين) باعتباره السمة الرئيسة للاقتصاد العالمي في القرن الحادي والعشرين، دعوت إلى إصلاح شامل لهياكل الحكم العالمي. كما أشرت في ذلك الوقت، فإن الهيمنة المستمرة لمجموعة السبع (كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) لم تتوافق مع العالم المعقد في أوائل العقد الأول من القرن العشرين. حتى يومنا هذا، يُعد استبعاد مجموعة السبع للصين خطأً فادحا، وقد ازداد سوءا بسبب وجود عدد من الدول الأوروبية، التي يتقاسم معظمها عملة مشتركة وتلتزم بقواعد السياسة المالية والنقدية نفسها.

لسوء الحظ، بعد قمة مجموعة العشرين في أوساكا (اليابان) الشهر الماضي، لا يسعني إلا أن أتساءل عما إذا كان هذا التجمع أيضا قد فقد هدفه. في الواقع، كان الحدث المهم الوحيد للقمة هو التوصل إلى اتفاق على هامش المحادثات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ، التي أدت إلى "الهدنة" بعد نشوب الحرب التجارية الأخيرة بين البلدين.

يكمن جزء من المشكلة، بطبيعة الحال، في أن الحكم العالمي ككل مستبعد اليوم من النفوذ السياسي، بعد أن تخلت الولايات المتحدة عن دورها كحافظ للنظام الدولي، لكن هناك أيضا العديد من المشاكل مع مجموعة العشرين نفسها، من ناحية، تبدو المجموعة وسيلة مناسبة لتسهيل الحوار العالمي، وتمثل عضويتها نحو 85٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وتشمل معظم الاقتصادات الناشئة الرائدة، بما في ذلك تلك التي لم تعتمد الديمقراطية الليبرالية على النمط الغربي. باستثناء نيجيريا، أكبر اقتصاد في إفريقيا وأكبر دولة من حيث عدد السكان، قامت البلدان التي يتوقع المرء أن يكون لها مقعد على الطاولة باتخاذ هذه الخطوة، وفي المستقبل، يمكن للمرء أن يتوقع انضمام فيتنام والعديد من البلدان الأخرى.

من ناحية أخرى، على الرغم من أن مجموعة العشرين تصدر بمهارة بيانات فخمة تعترف بوجود تحديات عالمية، فقد أثبتت أنها غير قادرة تماما على اتخاذ خطوات عملية للقضاء على هذه التحديات، ويمكن القول إنه من غير الواقعي قيام مجموعة من البيروقراطيين بإصلاح كل ما تم تدميره في العالم. إذا حدث ذلك، فمن واجب الناشطين ورجال الأعمال وغيرهم من المفكرين المبدعين الضغط على القادة السياسيين وإقناعهم بالحاجة إلى التغيير. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالمشاكل التي لا يمكن معالجتها إلا بشكل تعاوني على المستوى العالمي، لا يوجد بديل لهيئات مثل مجموعة العشرين. حتى لو تبنى القادة السياسيون كل الأفكار الصحيحة، فإنهم ما زالوا بحاجة إلى منتدى لتحويل تلك الأفكار إلى سياسات منسقة.

بالنسبة لي، هناك عائقان في طريق مجموعة العشرين، أولاً، على الرغم من أن مجموعة العشرين تمثيلية للغاية، فإنها كبيرة جدا، كما ذكرتُ منذ عام 2001، فإن ما يحتاجه العالم حقًا هو مجموعة السبع الأكثر تمثيلا، التي تضم الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي ودول البريك. تقع هذه المجموعة الجديدة ضمن مجموعة العشرين (G20) وتمثل ثلاثة أرباع الناتج المحلي الإجمالي العالمي. في حين أن كندا والمملكة المتحدة كانتا ستفقدان نفوذهما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فلن يكون لديهما فرص أقل من بلدان مثل أستراليا. على أي حال، ليس هناك ما يدعو للقلق: لا يوجد سبب لتوقع إصلاح دبلوماسي بهذا الحجم في أي وقت قريب.

يتمثل العجز الثاني الذي يواجه مجموعة العشرين في أنها (بالإضافة إلى مجموعة السبع) تفتقر إلى إطار موضوعي يتم من خلاله تحديد الأهداف وقياس التقدم نحو تحقيقها، فمنذ النجاح الأول للمجموعة قبل عقد من الزمان، كان جدول أعمالها يتغير باستمرار، حيث أضاف كل بلد مضيف شيئا جديدا إلى هذا المزيج في كل تجمع سنوي. في حالة قمة أوساكا، حددت الحكومة اليابانية هدف إنشاء نظام عالمي للرعاية الصحية.

لا أحد ينكر أن نظام الرعاية الصحية الشاملة مهم للغاية، ولكن مجموعة العشرين لم تبذل أي جهود لمساعدة الدول الأعضاء على توسيع نطاق توفير الرعاية الطبية، والأسوأ من ذلك، كان من الممكن استخدام الوقت المستغرق في التظاهر بتأييد هذا الهدف الجديد في مناقشة القضايا العالقة مثل مقاومة مضادات الميكروبات، والتي تمت إضافتها إلى جدول أعمال مجموعة العشرين في عام 2016، وكان الخطاب حول "AMR" في البيان الأخير مشابها بشكل خاص للخطاب في القمم السابقة، مما يدل على إحراز تقدم متواضع للغاية.

وفي هذه الأثناء، تدهورت سوق المضادات الحيوية الجديدة بسرعة، وبدون استجابة دولية منسقة، تهدد الحشرات المقاومة للعقاقير بقتل عشرة ملايين شخص سنويا بحلول عام 2050، مما يؤدي إلى خسارة هائلة تبلغ نحو 100 مليار دولار في الإنتاج العالمي، فالعالم بحاجة الآن إلى أفعال لا أقوال.

* الرئيس السابق لشركة غولدمان ساكس لإدارة الأصول ووزير الخزانة البريطاني السابق، ورئيس مجلس إدارة تشاتام هاوس.

«جيم أونيل*»