صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4291

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تباين مؤشرات البورصة... والسيولة تتجاوز 44 مليون دينار

هبوط جماعي لمعظم مكونات السوق الأول... وأسهم «الرئيسي» تعوض التراجعات

استمرت عمليات جني الأرباح للجلسة الثالثة على التوالي، واتسعت رقعتها في بورصة الكويت أمس، وشملت معظم الأسهم في السوق.

أقفلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت على تباين في تعاملات أمس، إذ تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.43 في المئة تعادل 26.1 نقطة ليقفل على مستوى 6102.44 نقطة، وسط سيولة بلغت 44.2 مليون دينار، بكمية أسهم متداولة بلغت 201 مليون سهم نفذت من خلال 7394 صفقة.

كذلك انخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 0.75 في المئة تعادل 50.8 نقطة مقفلا على مستوى 6724.25 نقطة بسيولة بلغت 35 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 79.6 مليون سهم نفذت عبر 3692 صفقة، في حين ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.52 في المئة تساوي 25.41 نقطة مقفلاً على مستوى 4879 نقطة بسيولة بلغت 9.2 ملايين دينار، بكمية أسهم متداولة بلغت 121.3 مليون سهم نفذت من خلال 3702 صفقة.

جني أرباح مستمر

استمرت عمليات جني الأرباح للجلسة الثالثة على التوالي، واتسعت رقعتها في بورصة الكويت أمس، وشملت معظم الأسهم في السوق الأول ومكوناته، وخلال فترة الجلسة لم يتلون باللون الأخضر إلا سهم أو سهمان فقط، وعلى الأغلب هما «هيومن سوفت» و«الوطني»، ليستمر الضغط على مؤشر السوق الأول ويتراجع، لكن بدأت هناك عمليات تجميع وبناء مراكز على بعض الأسهم التي تراجعت بنسب واضحة خلال تعاملات جلسة أمس.

وعلى النقيض كانت هناك عمليات شراء على مجموعة كبيرة وواسعة من أسهم السوق الرئيسي تفاوتت السيولة بين سهم وآخر، وتركزت على أعيان بالدرجة الأولى والامتياز وألافكو ومشاعر والمركز وبعض الأسهم الصغيرة التي بدأت أخيراً في النشاط وزادت سيولتها تدريجياً، في حين كانت عمليات البيع محدودة في السوق الرئيسي لتدعم التداولات مؤشره ويربح نسبة واضحة ويعوض جزءاً من خسارة السوق الأول، لتنتهي الجلسة على تباين المؤشرات الثلاثة.

خليجياً، مالت مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي إلى الإقفالات الخضراء لكن بنسب ارتفاع محدودة، وكانت هناك بعض الأسواق المتراجعة أبرزها «الكويتي» و»القطري» و»السعودي»، وافتتحت أسعار النفط أمس، أولى تداولاتها هذا الأسبوع على ارتفاعات واستقر برنت فوق مستوى 67 دولاراً للبرميل، وهو أعلى مستوى له خلال شهر، كذلك استطاع «نايمكس» التمسّك بمستويات 60 دولاراً للبرميل.

أداء القطاعات

مالت القطاعات إلى التداول باللون الأحمر، إذ انخفضت مؤشرات ستة قطاعات هي اتصالات بـ 9.6 نقاط ومواد أساسية بـ 8.8 نقاط وبنوك بـ 7.3 نقاط وخدمات مالية وعقار بـ 4.6 نقاط لكل منهما والنفط والغاز بـ 1.9 نقطة، بينما ارتفعت مؤشرات أربعة قطاعات هي رعاية صحية بـ 10 نقاط وخدمات استهلاكية بـ 6 نقاط وسلع استهلاكية بـ 5.5 نقاط وصناعة بـ 2.3 نقطة، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي تأمين وتكنولوجيا ومنافع وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم بيتك قائمة الأسهم الأكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 9 ملايين دينار وبتراجع بنسبة 1.2 في المئة تلاه سهم وطني بتداول 5.1 ملايين دينار وبانخفاض بنسبة 0.3 في المئة ثم سهم خليج ب بتداول 4.9 ملايين دينار ومتراجعاً بنسبة 0.32 في المئة ورابعاً سهم أهلي متحد بتداول 4.3 ملايين دينار وبانخفاض بنسبة 0.34 في المئة وأخيراً سهم صناعات بتداول 3.4 ملايين دينار وبخسارة بنسبة 2 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم أعيان إذ تداول بكمية بلغت 41.6 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 1.2 في المئة وجاء ثانياً سهم خليج ب بتداول 15.9 مليون سهم وبانخفاض بنسبة 0.32 في المئة وجاء ثالثاً سهم أهلي متحد بتداول 14.9 مليون سهم ومتراجعاً بنسبة 0.34 في المئة وجاء رابعاً سهم صناعات بتداول 14.2 مليون سهم وبخسارة بنسبة 2 في المئة وجاء خامساً سهم بيتك بتداول 11.6 مليون سهم وبتراجع بنسبة 1.2 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم معادن إذ ارتفع بنسبة 25.4 في المئة تلاه سهم العيد بنسبة 9.8 في المئة ثم سهم رمال بنسبة 6.9 في المئة ورابعاً سهم الديره بنسبة 6.6 في المئة وأخيراً سهم مواشي بنسبة 6.5 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم ريم إذ انخفض بنسبة 18.3 في المئة تلاه سهم الهلال بنسبة 10 في المئة ثم سهم سنرجي بنسبة 10 في المئة ورابعاً سهم منشآت بنسبة 6.9 في المئة وأخيراً سهم المعامل بنسبة 5.7 في المئة.

القطاعات مالت إلى التداول باللون الأحمر