صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4275

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

غلطة

  • 12-07-2019

زلة واحدة قد تهدم ما أخذ سنوات طويلة من الزمن كي يُبنى، وكلمة واحدة قد تقطع حبل المودة بين شخصين إلى الأبد، وتصرف عفوي قد يُفسر بطريقة خاطئة على أنه إساءة متعمدة، فتتدمر العلاقات تماماً وتتضاءل فرص إصلاحها من جديد. ومما يزيد الأمر صعوبة عدم قدرة الإنسان الحديث على التسامح مع توافر حلول أخرى أكثر سهولة، وإن كانت أكثر سلبية وإيلاماً على المدى البعيد، فكل ما عليك فعله هو ضغط زر "البلوك" كي يختفي شخص ما من حياتك دون أي محاولة جدّية للتفاهم وبناء الجسور من جديد. هذه طبيعة غالب البشر في زمن الفردانية المفرطة، قد ينسون كل الأفعال الطيبة أمام زلّة واحدة، فتأخذهم انفعالات اللحظة نحو تصرفات لا تحمد عقباها. ما نهاية قطع كل علاقة عند حدوث أول سوء تفاهم؟ النتيجة هي الانعزال والوحدة؛ وحدة الإنسان الحديث إذاً ليست مستغربة، فحين تطغى الأنانية وضيق الأفق سينتهي به المطاف في دائرة ضيقة جداً لا تسعه من معارف محدودة وفقاعة سميكة تمنع التنوع والاختلاف، فتغدو حياته موحشة فارغة، أما النتيجة الأخرى فهي تأخر النضج العاطفي وغياب الحكمة، فكيف نواجه الحياة بوجدان مشوه بعد أن تجنبنا كل ما يمكنه أن يحفز نمونا؟ احذر لسانك! وسامح رغم الألم، وأحسن الظن في الآخرين، فإن انعدام الثقة هي البذرة الأولى التي تسمح للآخر أن يخون، لأن الثقة لم تكن موجودة أساساً. يقول أوشو عن ذلك: "نحن نثق بالغرباء في المطار ونؤمنهم على أمتعتنا على الرغم من أنها المرة الأولى التي نراهم فيها، وهم دائماً ما يكونون محلاً لهذه الثقة إلا فيما ندر، أما في تلك الحالات النادرة، فإن شبح الذنب سيطاردهم دهراً حتى يواجهوا من أساؤوا إليه بالاعتذار". الثقة شيء ثمين وهش، لذا حافظ على قلب من ائتمنك عليه، وكن واضحاً فيما يمكنك تقديمه للآخر وما لا يمكنك فعله، فتلك الحدود الصحية تحفظ العلاقات من هول الانكسار، وتجعل سقف التوقعات واقعياً معقولاً، فلا تطلب من الآخرين ما لا يمكنك تقديمه لهم. ثق بالآخرين، لكن لا تعمِ بصيرتك عن تلك العلامات الحمراء الفارقة التي تخبرك أن شيئاً ما ليس على ما يرام، وقلبك يعرف فاستفته. سامح، ولا تفكر بالانتقام، فهو للرديء من البشر. محاسبة الآخرين شأن إلهي، وكثيراً من الأحيان نرى عدالة السماء أمام أعيننا دون أن ننتظرها، فامضِ في حياتك قدماً بلا أغلال تثقل عليك رحلتك، وتقبل موت العلاقات في حياتك، واعرف متى تتوقف عن المحاولة، فستحيا المودة وتنبعث من جديد لكن بصورة جديدة هذه المرة.

الوقاية من دمار العلاقات خيرٌ من تطبيبها وعلاجها بعد حدوث الأزمة! سامح نفسك أولاً على زلاتها وتروَّ قدر المستطاع عند ارتفاع حدة الخلافات، وتذكر أن جودة علاقاتك الاجتماعية هي مقياس صادق وصريح لمدى سعادتك، وذكاؤك العاطفي بوصلة ثمينة قد تكون أهم بكثير من نجاحك المهني.

* "اللسان الطيب سلاح فعّال".

(توماس فولر)