صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4195

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«فارس في عالم الدمى» تحث على القراءة في «مسرح الطفل»

المسرحية عرضت برؤية إخراجية جميلة لمجموعة من الأولاد مع معلمتهم

تدور أحداث مسرحية «فارس في عالم الدمى»، حول مجموعة من الأولاد مع معلمتهم الحريصة على مستواهم العلمي، لكن التلميذ «فارس» متعلق بالدمى والقصص الخيالية التي تأخذه إلى أحلام خيالية.

وسط حضور كثيف من الأطفال وأسرهم، قدم مسرح الخليج ضمن فعاليات المهرجان العربي لمسرح الطفل في دورته السابعة على مسرح الدسمة مسرحية الأطفال «فارس في عالم الدمى».

وتدور أحداث المسرحية حول مجموعة من الأولاد مع معلمتهم الحريصة على مستواهم العلمي، لكن التلميذ «فارس «متعلق بالدمى والقصص الخيالية التي تأخذه إلى أحلام خيالية ليواجه الخيال ويقارنه بالواقع الجميل.

وتمكن المخرج خالد أحمد في تجربته الأولى أن يمسك زمام الأمور إذ نجح في تقديم رؤية إخراجية جميلة تولت توصيل قيم المسرحية بطريقة سلسة ودون تعقيد وبشكل محبب للأطفال.

هيئة قلوب

وعن العرض التقت «الجريدة» المخرج خالد أحمد الذي أفاد بأن «الطموح قد يكون جميلاً حين يتحول إلى واقع في الحلم، وأن الرزق أحياناً يكون على هيئة قلوب يسوقها الله إلى الإنسان لتسعده وتصنع له رغم الظروف سعادة وحياة».

عالم جميل

من ناحية أخرى، أعرب أحمد عن سعادته بتفاعل الجمهور، موضحاً أن فكرة المسرحية تبين أننا يجب ألا نستهين بعقول الأطفال، بل يجب أن نحثهم على القراءة فهي عالم جميل ومفيد في الوقت نفسه، وتعطي أيضاً فكرة الإصرار في سبيل تحقيق طموح، وأن يستمر المرء في تحقيق طموحه حتى لو واجه الصعاب ومضايقة الغير.

رجل حكيم

أما مؤلفة العمل فاطمة العامر، فقالت إنه في داخل كل طفل رجل حكيم وامرأة حنونة وقائد ناجح وطائر يريد أن يحلق فأطلقوا العنان لأطفالكم.

من جانبه، عبر الفنان عبد الرحمن الهزيم عن سعادته بمشاركته في المهرجان، الذي يساهم في تشجيع الشباب، وينمي المواهب كممثلين ومخرجين.

وعن دوره يقول، إنه يساعد شخصية في المسرحية اسمها «نمول» في أعمال الشر، لكن في نهاية كل قصة كما هو متعارف الخير دائماً يفوز على الشر.

إقبال جماهيري

أما الفنان أحمد خميس فعبر عن سعادته بالإقبال الجماهيري الكبير على المسرحية، وأوضح أن دوره فيها هو «واوي» المدينة، ويقف دائماً في صف الخير.

ولفت خميس إلى أنه يشارك في مهرجان الطفل للمرة الأولى ويريد الاستمرار في مجال الطفل لأنه يحب موضوع المهرجان وفكرته.

في المقابل ، قال رئيس مجلس إدارة فرقة مسرح الخليج الفنان ميثم بدر، إن المهرجان العربي لمسرح الطفل من أهم المهرجانات المحلية وفي الوطن العربي، ويؤسس للممثلين والفنانين أهدافاً لوضعها في عين الاعتبار وساعد في تطويرهم، وأيضاً ساهم في تطوير الأعمال المسرحية. وأشار إلى أن الأطفال اختلفت ذائقتهم الفنية بعد ظهور «السوشال ميديا» ونطمح في هذا المهرجان أن نكون مميزين.

طاقم العمل

والمسرحية من تمثيل مشاري العجيل، وميثم الحسيني، وكفاح الرجيب، وأحمد خميس، وعبدالرحمن الهزيم، وعبدالرحمن الفهد، وعبدالرحمن اليحيوح، وفهد الأحمد، وضيف شرف بدر الشعيبي.

أما مساعدا المخرج فكانا فاضل النصار وياسر الحداد، ومن ألحان خالد أحمد، كلمات الأغاني خالد أحمد، تصميم الأزياء رابعة اليوسف، مكياج عبدالعزيز الرجيب.

خالد أحمد: الطموح يكون جميلاً حين يتحول إلى واقع