صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4174

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تساؤلات... لنفسي!

  • 09-07-2019

أتمنى عليك، يا نجم، أن تكون صادقاً مع نفسك قبل أن تكون صادقاً مع الآخرين:

هل تعتبر نفسك، فيما تكتب، كاتباً صادقاً، وحراً، وشريفاً ونزيهاً، ومخلصاً في الوريقات التي تدفع بها أسبوعياً لكي تُنشر في الجريدة التي تكتب فيها؟

أم أنك اعتدت كتابة مواضيعك وفقاً لما درجت على كتابته روتينياً منذ سنوات، مع علمك الأكيد أن مواضيعك أصبحت أقرب ما تكون إلى الحالة الروتينية التي تتكرر أسبوعياً وهي لا تقدم ولا تؤخر، بل إن وجودها أو عدمه لم يعد يشكل ضرورة لأحد أمام هذا السيل الجارف مما يُكتب في وسائل التواصل الاجتماعي!

صحيح ينتابك الزهو أحياناً عندما تجد من يناقشك في مقالك يوم صدور "الجريدة"، ولكن تأثير زهوك هذا يتلاشى شيئاً فشيئاً حتى ظهور مقالك الآخر، وهكذا دواليك:

• فهل تكتب، يا نجم، لنشوة زهوٍ مؤقتة بينما صدرك يغلي بحرائق نيران قضايا أنت تعلم تمام العلم بتأثيرها الكارثي المدمر على مجتمعك، ولكنك تحت ذرائع خوف ذاتية بداخلك ترى أن الاقتراب منها ليس خطوطاً حمراء فحسب، بل إنها أسلاك مكهربة حارقة، فتفر منها مكتفياً بما تكتبه بحكم العادة.

***

• وحتى متى تبقى، يا نجم، تعاني الحيرة الأزلية التي تفترس حياتك قبيل إقدامك على كتابة موضوعك في كل أسبوع؟ فكم هي الموضوعات التي تتزاحم بذهنك، ولكنك تهرب منها ولا تقترب من الخوض فيها، وعلى سبيل المثال:

• لا شك أنك تعرف أن هناك من هم فوق القانون، وهؤلاء هم الذين أوصلوا وطنك إلى هذا المستوى من الفساد الذي احتل مكانة متقدمة بين الدول العريقة في الفساد في العالم، ولكنك تفر من مجرد محاولة الاقتراب من هذا الموضوع! فهل أنت كاتب حر؟!

• وتعرف أيضاً أن هناك من يخلصون لدولتهم الحقيقية حيث تتكدس أموالهم واستثماراتهم في بنوكها ومصارفها، وما الكويت بالنسبة لهم سوى البقرة الحلوب، التي يحلبونها بالتجاوزات والسرقات تحت حماية القانون، أليسوا هم فوق القانون؟ ولكنك لا تملك الشجاعة لتكتب عنهم، فهل أنت كاتب نزيه؟

• القبلية والطائفية والعرقية التي لم يكن لها وجود ظاهر قبل العقود القليلة الماضية، فما هي الجهات التي عززتها ووقفت ومازالت تقف وراء استفحالها؟! أتحداك، يا نجم، أن تضع النقاط على الحروف في هذا الموضوع ، فهل أنت كاتب صادق؟

• وإياك، ثم إياك، يا نجم، أن تتعرض لما يجري في الدول المحيطة بدولتك، فلأول مرة في تاريخ العلاقات الدبلوماسية صار السفراء يقيمون دعاوى محلية على كُتاب داخل أوطانهم، وتصدر عليهم أحكام ويُعاقبون بالسجن، وهذا ما لم يحدث من قبل، فالعُرف الدبلوماسي أن السفير يكتب لخارجية بلده، وهي بدورها تكتب لخارجية البلد الذي كتبت صحافته ما كتبت، ويحال الأمر لجهة الاختصاص الإعلامية للنظر في الموضوع، ولهذا إياك إياك، يا نجم، أن تكتب عن موضوع التطبيع مع الصهاينة حتى لا تُغضب دعاة التطبيع، مع أن دولتك وحكومتك وشعبك قد اتخذوا موقفاً مشرفاً، فالزم حدودك، يا نجم، فهذا زمن (الهدالقة) المتصهينين.