صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4224

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شوشرة: إسعاف «الصحة»

  • 05-07-2019

مشهد مأساوي يعود بنا إلى الدول النائية والمعدومة التي تفتقر لأبسط الخدمات والإمكانات والأموال، هذا المشهد متوافر لدينا بامتياز في وزارة الصحة العريقة التي لا ينفع معها أي علاج، حتى الكيماوي عجز عن استئصال الفوضى والتخبط "وخشمك إذنك" والمحسوبية، لأن الفساد عندما يستفحل فإن الضحايا وهم المرضى لا حول لهم ولا قوة.

هذه المأساة والمعاناة وصرخات الاستغاثة تنطلق من منطقة الصباح الصحية، وتحديداً من مستشفى الرازي الذي حمل شعار الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود، فهل أصبحنا اليوم أكثر حاجة من غيرنا؟ أم اعتدنا سماع مواويل الاختلاسات والملايين التي تهرب عادة عبر بوابة المغادرين؟

المصيبة الكبرى أن قيادات الوزارة المنكوبة لا يتحركون لعلاج أمراض وزارتهم إلا عبر نداء استغاثة يطلقه الضحايا أو المراجعون، وآخرها ما أثاره النائب السابق أسامة المناور في المستشفى الأميري، والذي توعدت الوزارة بمعاقبة المتسيبين الذين انشغلوا بمتابعة إحدى مباريات كأس أمم إفريقيا، وجاء هذا التحرك لأن الذي كشف هذه الفضيحة هو نائب سابق.

إن الوضع الصحي الذي عانى حقبات من الزمن، لا يزال على طمام المرحوم، وما زال الشعب يقف في طوابير بانتظار وصوله إلى دكتور الحوادث لعلاج ما يمكن علاجه، بعد أن أصيب بمرض الخيبة والملل والنكد من هذا الإهمال الكبير.

وما يشاهده المرضى من معاناة حقيقية عند مراجعة الحوادث في بعض المستشفيات خصوصا الرازي الذي اقتصرت الخدمة فيه على عيادة واحدة أمر يندى له الجبين، لا سيما أن باقي العيادات تستخدم للواسطة أو أقرباء الأطباء أو بعض المتنفذين داخل الجسم الصحي، الذي يعيش بعض قيادييه في وحل وطوفان يصعب الخروج منه.

إن الانتكاسة الصحية قضية لا يستهان بها لأن ضررها كبير، وانعكاسها على الشعب خطير، ولابد من التحرك الجدي بعيداً عن الأضواء الإعلامية والمؤتمرات الوهمية والتصريحات الهلامية والاستخفاف بعقول الآخرين، وإعادة النظر في بعض القيادات التي أكل عليها الدهر وشرب، وبعض الوافدين الذين يجب إحلال العمالة الوطنية محلهم، وإعطاء الثقة للطبيب الكويتي، وتوفير الدورات الخارجية في المستشفيات العالمية لتدريب أبناء هذا الوطن الذين نثق بهم في علاج أمراضنا المتوارثة.