صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4253

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عائشة بن أحمد: مشهد وفاة أبنائي أرهقني نفسياً

شاركت الفنانة التونسية عائشة بن أحمد في بطولة مسلسل «أبوجبل» مع الفنان مصطفى شعبان، الذي عرض في رمضان الماضي. وفي دردشتها مع «الجريدة» تحدثت عائشة عن المسلسل وكواليس تصويره ومشاريعها الفنية المقبلة:

* أنت تونسية... كيف تعاملتِ مع شخصية مريم في مسلسل "أبوجبل"؟

- أقيم في مصر منذ 4 سنوات تقريباً، وخلال هذه الفترة تعرفت على كثير من المصريين والمصريات، ومريم نموذج لسيدة مصرية أصيلة، وتعاملت معها من هذا المنطلق، وهو ما جعلني أحاول تقديمها كما هي مكتوبة في السيناريو دون أن يكون هناك إضافات تخل بالشخصية وطبيعتها وخلفيتها.

• ملابس الشخصية وعدم استخدامها للماكياج كانت من أبرز الملاحظات على الدور؟

- لست من هواة المبالغة في الملابس والماكياج لمجرد الوقوف أمام الكاميرا، وعندما نتحدث عن مريم في "أبوجبل" فإن ظروفها ووضعها الاقتصادي وطبيعة البيئة التي تعيش فيه تجعلها لا تهتم بالماكياج أو تقوم بوضعه، وخاصة أن ظروفها بعد وفاة أبنائها تجعلها تشعر بالحزن طوال الوقت، أما بالنسبة إلى الملابس فكانت أيضاً مناسبة للشخصية، وهو ما تحدثت عنه باستفاضة مع المخرج والاستايلست قبل بداية تصوير العمل حتى نصل إلى الشكل النهائي لمريم.

فرصة الهروب

• هل وجدتِ الدور فرصة للهروب من حصرك في ملامح الفتاة الجميلة؟

- أبحث عن الدور الذي يضيف لي ويقدمني للجمهور بشكل مختلف، وعندما تلقيت سيناريو "أبوجبل" لم أتردد في الموافقة عليه وتقديم الدور كما يجب، وهنا يجب أن أؤكد نقطة مهمة، هي أن الماكياج ليس ضرورياً طوال الوقت، وإذا نظرت إلى ما يقدم في السينما العالمية فستجد أن النجمات يقمن باستخدامه في المشاهد التي تتطلبه فقط، فلا يعقل على سبيل المثال أن أكون مستيقظة من النوم، وأضع على وجهي ماكياجاً كاملاً، فهذا الأمر غير منطقي على الإطلاق.

• ما أصعب المشاهد بالنسبة إليك؟

- ثمة مشاهد صعبة بالعمل، لكن المشهد الأصعب على الإطلاق كان مشهد وفاة أبنائي في العمل، وهو مشهد أرهقني نفسياً بشدة، وخاصة أن تصويره استغرق اكثر من 4 ساعات متواصلة، ورغم استعدادي له نفسياً قبل تصويره ومعرفتي من بداية العمل بصعوبته فإنني أجهدت نفسياً بشدة، ومن كثرة الصراخ تأثر صوتي بشدة وثمة مشاهد أخرى صعبة في المسلسل، لكن العمل معها وتحضيرها طوال الوقت كان يساعدني على تقديمها بشكل جيد، وأتذكر منها أيضاً مشهد تلقي العزاء فهذه المشاهد أثرت فيّ نفسيا بشكل كبير.

• ماذا عن ردود الفعل؟

- ردود الفعل كانت إيجابية جداً عن المسلسل، ولمستها من الأيام الأولى لعرضه والتي تصادفت مع استمرار تصويري لدوري وكنت سعيدة بهذا الأمر جدا، وحصلت على إجازة فور انتهاء التصوير وقمت بالسفر إلى تونس من أجل قضاء الأيام الاخيرة مع عائلتي هناك بعدما جعلني التصوير أقضي الايام الاولى من رمضان في مصر.

• البعض وجد في الدور مقارنة بشخصية ليلي في "نسر الصعيد"؟

- لا يوجد مقارنة بينهما على الاطلاق حتى في الحجاب، فكل منهما كانت ترتدي الحجاب بالطريقة التي تناسبها وتناسب البيئة التي تعيش فيها، والتركيز على الاطار الشكلي بين الدورين يعكس عدم متابعة للدورين، والحقيقة انني احرص على الاختلاف بنوعية الادوار التي أقوم بتقديمها.

• هل تفكرين في خوض تجربة البطولة المطلقة؟

- أثق بأن البطولة المطلقة ستأتي في وقتها، وهي مسؤولية صعبة ومسألة ليست سهلة على الإطلاق، وما يشغلني بشكل أكبر في الوقت الحالي هو الأدوار التي أقدمها لا مساحة الدور في العمل.

• ماذا عن السينما؟

- لدي مشروع فيلم سينمائي جديد خلال الفترة المقبلة مع تامر حسني وبدأنا فيه بالفعل وهو "كل سنة وأنت طيب"، ويعد من الأعمال السينمائية المهمة بالنسبة إلي، فهو فيلم مختلف تدور أحداثه في إطار من الأكشن الرومانسي الاجتماعي وسعيدة بأنه سيجمعني مع مجموعة كبيرة من الفنانين.

ضيق الوقت سبب الغياب عن الدراما التونسية

قالت عائشة بن أحمد إنها كان يفترض أن توجد في الدراما التونسية خلال رمضان الماضي بعمل جيد، لكنها اضطرت للاعتذار عنه بسبب ضيق الوقت وارتباطها بتصوير مسلسل "أبوجبل" في مصر.

وأضافت عائشة أنها فضلت الوجود في مسلسل "ابو جبل" والاعتذار عن المسلسل التونسي حتى يمكنها أداء دورها بشكل جيد، ولا تعمل تحت ضغط كبير، مشيرة إلى أنها لا تشعر بالندم على هذه الخطوة، نظراً لاستحالة التوفيق بين العملين بمواعيد التصوير.

لا مقارنة بين مريم وليلى حتى في الحجاب

دوري في «أبوجبل» لا يشبه «نسر الصعيد» ولا أتعجل البطولة المطلقة

لدي مشروع فيلم سينمائي جديد خلال الفترة المقبلة مع تامر حسني