صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4293

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العيدية والميزانية الأسرية

  • 21-06-2019

تعتبر العيدية واحدة من أهم مظاهر الاحتفال بالعيد لدى الأسر وخصوصاً الصغار، فهم ينتظرون قدوم صباح يوم العيد ليحصلوا على مبلغ من المال، يشترون به ما يريدون من ألعاب وحلويات أو صرفها في أماكن التنزه والترفيه، وقد يحصل بعض الصغار على مبلغ كبير من العيادي، لذا يفضل وضع بعض الضوابط حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة، ويعتادوا على الإسراف والتبذير، لأن مبلغ العيادي يُمكنهم من شراء الحاجات التي يصعب عليهم الحصول عليها من مصروفهم اليومي.

فبدل من أن تضيع منهم أو يستهلكوها بما ليس لهم حاجه به، يتم توجيههم بأخذ جزء لحاجتهم وادخار الجزء الآخر، وهنا يأتي دور الوصي عليهم بتوجيهم وتبيان أهمية الادخار وفوائده المستقبلية، ولابد من جعلهم يدخرون باقتناع وحب لا إجبار، لأن الاقتناع والحب يولدان الرغبة الذاتية، فيحرص الصغار عليها باستمرار من تلقاء أنفسهم.

كما نشير إلى أنه عند استقطاع تلك المبالغ من عيادي الصغار للادخار يجب أن تكون بعلمهم ليحرصوا على تلك القيمة الادخارية، وتصبح جزءاً من حياتهم، وأيضا فرصة لغرس معنى الرحمة والعطف على الآخرين، بأن يقتطعوا جزءاً من العيدية التي حصلوا عليها لطفل فقير أو شخص محتاج. فالعيد فرصة لتدريبهم على تحمل المسؤولية، واكتساب بعض الحرية من خلال نقود العيدية التي يتصرفون فيها كيفما يشاؤون، لذا يجب توجيههم لإنفاقها في كل ما هو مفيد ليتعلموا ضبط أولويات حياتهم. إن تدريب الأبناء على كيفية التعامل مع المال وخصوصاً حين تتدفق العيادي بأيديهم وبعد منحهم الحرية في صرف أموالهم وإدارتهم لها يجعلهم أكثر تحملاً للمسؤولية، وإدارة ميزانيتهم الخاصة مستقبلاً، وخصوصاً الميزانية الأسرية.

العيدية من العادات الجميلة والمحببة في نفوسنا وخصوصاً الصغار، فهي فرحة العيد، ولابد من حصول الصغار على العيادي، لكن المؤلم في هذا الأمر أن العيدية اليوم لم تعد كالسابق، فقد أصبحت ثقلاً على الميزانية لدى البعض، حيث التباهي بمن يدفع أكثر فهو الأكرم، مما يجعل الكثير يهرب خارج البلد خشية أن يُتهم بالبخل أو الفقر لتواضع عيديته، فهو يفضل الاستمتاع بمبلغ العيدية من دفعها.

كما أن عاداتنا الاجتماعية حلوة ببساطتها، وبتطورها أصبحت عبئاً على الأسر وعلى ميزانيتهم، فلا بد من الاتفاق مع الأقارب على تحديد مبلغ معين للعيادي لا يرهق الجميع، وذلك للمحافظة على تلك العادة التراثية الجميلة، وتبقى العيدية مرتبطة ومتأصلة بالعيد.