صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4224

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

منتخب مصر يفتتح «كان 2019» أمام محاربي زيمبابوي... الليلة

السيسي وإنفانتينو يتصدران قائمة الحضور

تتجه أنظار ملايين الجماهير المصرية والعربية والإفريقية اليوم نحو استاد القاهرة الدولي، عندما تشير الساعة إلى 11 مساء، بتوقيت الكويت، من أجل متابعة مباراة افتتاح "كان 2019" بين منتخبي مصر وزيمبابوي.

ويستهل منتخب الفراعنة مشواره في افتتاح النسخة 32 لبطولة كأس الأمم الإفريقية، التي تستضيفها مصر من 21 يونيو حتى 19 يوليو المقبل، حيث يواجه نظيره الزيمبابوي، بحضور 80 ألف مشجع.

ويبدأ حفل الافتتاح في التاسعة مساء بحضور عدد من القيادات السياسية رفيعة المستوى، على رأسهم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وجياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، وأحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي، ود. مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري، ود. أشرف صبحي وزير الرياضة.

أغنية الافتتاح

ويستغرق حفل الافتتاح 17 دقيقة تقريبا، ويتضمن أغنية بثلاث لغات، للمطرب المصري حكيم، ومعه المغني النيجيري "فيمي كوتيه"، والمطربة الإيفوارية "دوبيه"، وعنوان الأغنية "متجمعين"، وهي الأغنية الرسمية للبطولة، إضافة إلى عدد من الفقرات الاستعراضية المجهزة للحفل، تدور حول رموز الحضارة المصرية والحضارات الافريقية، وتبرز فكرة أن المستقبل لإفريقيا.

واستعد الفراعنة لماراثون البطولة الإفريقية بمعسكر مدة 10 أيام في مدينة برج العرب بالإسكندرية، خاض فيه الفريق مباراتين وديتين أمام منتخبي تنزانيا وغينيا، تعادل في الأولى، وفاز في الثانية بثلاثة أهداف لهدف، وأشرك الجهاز الفني، بقيادة خافيير أغيري، الـ23 لاعبا الذين وقع عليهم اختياره للقائمة النهائية.

صلاح يطمح إلى اللقب والكرة الذهبية

حرص نجم المنتخب المصري وليفربول الإنكليزي وأحد أبرز نجوم البطولة محمد صلاح على الاجتماع بزملائه في منتخب الفراعنة، خلال الأيام القليلة الماضية، قبل انطلاق بطولة أمم افريقيا، من أجل حثهم على بذل أكثر جهد لديهم لحصد اللقب.

ووعد صلاح اللاعبين بهدايا خاصة حال الفوز باللقب، إذ يعول نجم ليفربول كثيرا على البطولة الإفريقية، خصوصا أنها ستكون داعما قويا له في صراع المنافسة على أفضل لاعب في العالم خلال 2019، بعدما حصل على لقب دوري أبطال أوروبا مع الريدز مؤخرا.

جلسات نفسية قبل البطولة

وعودة إلى مباراة الافتتاح، يضع الفراعنة أعينهم على النقاط الثلاث لحسم ضربة البداية لصالحه واعتلاء قمة المجموعة، بجانب توصيل رسالة إلى جميع الفرق المتنافسة بأنه لن يفرط في هذه النسخة من البطولة التي تقام على أرضه ووسط جماهيره المتعطشة لحصد اللقب الغائب عن الفراعنة منذ 2010.

وركز جهاز المنتخب المصري في الأيام الماضية، سواء بمعسكر برج العرب، أو خلال التدريبات بملعب الكلية الحربية بالقاهرة، على علاج بعض الأخطاء التي ظهرت بوضوح في أداء اللاعبين خلال التجربتين الوديتين، والتي كان أبرزها وجود مساحات كبيرة وسط الملعب والتسرع في إنهاء الهجمة المرتدة ووجود ثغرات في الخط الخلفي، وأكد أغيري ومعاونوه للاعبين أهمية تلافي الأخطاء تماما، وأن يكونوا ندا قويا لأي منافس من بداية انطلاق البطولة.

وحرص أغيري على عقد أكثر من جلسة مع اللاعبين لتهيئتهم نفسيا لبطولة أمم إفريقيا، وتحفيزهم على الفوز باللقب، لاسيما أن هناك عددا كبيرا من اللاعبين يشاركون في "كان" لأول مرة، بجانب تخفيف الضغوط على بقية اللاعبين حتى لا يتأثروا بمطالب الجماهير بضرورة الفوز وانتزاع اللقب.

صنداي: مواجهة صعبة

أكد مدرب منتخب زيمبابوي صنداي تشيزامبو صعوبة مواجهة الفراعنة في مباراة اليوم، مضيفا: "ندرك أن منتخب مصر بصفته صاحب الأرض سيواجهنا بكل قوة، وسيسعى إلى تحقيق الفوز، لكننا لن نستسلم وسنكون نداً قوياً له".

وقال صنداي إن "مجموعتنا صعبة فهي تضم بطل إفريقيا 7 مرات، لا أعلم بالتحديد آخر مرة فزنا فيها على مصر، ولكن إذا كان بالفعل عام 1995 فإنه مر على هذا التاريخ 24 عاماً، وقد تغيرت أمور عديدة في كرة القدم، وأصبحنا أكثر خبرة، ولدينا محترفون خارج زيمبابوي، أعتقد أن لدينا من الإمكانات الكافية لتقديم عروض قوية في كأس الأمم الإفريقية".

صلاح وتريزيغيه ومروان

واستقر أغيري على التشكيل المقرر أن يبدأ به مباراة اليوم، والمقرر ان يضم كلا من محمد الشناوي في حراسة المرمى، أمامه باهر المحمدي وأحمد حجازي وأحمد المحمدي وأيمن أشرف، وفي الوسط يلعب طارق حامد بجوار محمد النني، وفي الخط الأمامي سيجاور النجم محمد صلاح زميلاه عبدالله السعيد ومحمود حسن تريزيغيه، أما الهجوم فيقوده مروان محسن.

طموح المنافس

في المقابل، يطمح منتخب زيمبابوي في تحقيق المفاجأة والخروج من المباراة بنقطة التعادل على أقل تقدير، ليحافظ على آماله في الصعود للدور الثاني للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته بالبطولة، حيث يسجل الفريق الظهور الرابع في "كان"، بينما يسجل الظهور الثاني على التوالي بالمسابقة القارية في حديث لم يتكرر على مدار تاريخه.

أغيري: نحترم المنافس... واللقب هدفنا

قال مدرب المنتخب المصري أغيري ان "مباراة زيمبابوي لن تكون سهلة، لكننا نسعى لأن نفوز بها، ومنتخبهم يستحق التواجد في البطولة الأكبر بالمنطقة، فهو فريق قوي ويمتلك عناصر مميزة، ونتابعه منذ فترة ليست قصيرة".

وأضاف أغيري في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس الأول: مباراة الليلة هامة جدا بسبب أنها الافتتاح وعلى أرضنا، وهذا يحملنا مسؤولية كبيرة، ولا أقول يضعنا تحت الضغط. نحترم زيمبابوي، وسنحاول أن نقدم أقصى ما لدينا من جهد لحصد لقب البطولة، الذي يعد الهدف الأول لنا.