صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4224

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب محدودة جداً لمؤشرات البورصة الثلاثة

السيولة 29.3 مليون دينار... وحالة من التذبذب حول نقطة الأساس انتهت باللون الأخضر

شهدت تعاملات جلسة بورصة الكويت الثانية لهذا الأسبوع حالة من التذبذب الواضح، لكنه بقي في مستويات ضيقة، وكانت معظم تداولات المؤشرات على اللون الأحمر اثناء التداول وحتى اقترابها من نهاية الجلسة.

سجلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت أرباحاً في تعاملات أمس، إذ ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 0.06 في المئة تعادل 3.65 نقاط ليقفل على مستوى 5821.12 نقطة، وسط سيولة بلغت 29.3 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 140.1 مليون سهم نفذت من خلال 5901 صفقة.

كذلك ارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.07 في المئة هي 4.59 نقطة مقفلاً على مستوى 6356.24 نقطة بسيولة بلغت 25 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 68.8 مليون سهم نفذت عبر 3730 صفقة، ونما مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.04 في المئة تساوي 1.74 نقطة ليقفل على مستوى 4775.84 نقطة بسيولة بلغت 4.2 ملايين دينار وبكمية اسهم متداولة بلغت 71.2 مليون سهم نفذت من خلال 2171 صفقة.

تذبذب

شهدت تعاملات جلسة بورصة الكويت الثانية هذا الأسبوع حالة من التذبذب الواضح، لكنه بقي في مستويات ضيقة، وكانت معظم تداولات المؤشرات على اللون الأحمر أثناء التداول وحتى اقترابها من نهاية الجلسة، إذ سجلت بعض الأسهم ارتداداً واضحاً وانقلب حالها إلى عمليات الشراء لترفع المؤشرات وتعود خضراء، وكانت الضغوط قد بدأت على أسهم الوطني وبيتك وأجيليتي وكان زين في المنطقة الخضراء أغلب فترات الجلسة، بينما على مستوى السوق الرئيسي كان سهم الامتياز أكثر تميزاً بين الأسهم إذ ارتفع وسط ارتفاع حجم التداولات.

كذلك نشطت مجموعة من الأسهم الصغيرة كأعيان ومشاعر، التي استفادت من تسوية الأخيرة مع إدارة الزكاة في المملكة العربية السعودية وتحصيلها مبلغاً كانت قد خصصته لهذه الحالة، وانتهت الجلسة على ارتفاع في المؤشرات الثلاثة، لكن بمكاسب محدودة جداً.

في المقابل، كانت حالة التباين واضحة في أداء مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي المالية، وكانت الأفضلية لمؤشر السوق السعودي الذي حقق نصف نقطة مئوية، لكن كان التراجع من نصيب مؤشري قطر وأبوظبي، وكانت الارتفاعات للبقية كحال السوق الكويتي بنسب محدودة جداً، فيما بدأت أسعار النفط تداولاتها على تراجع خلال جلسة الاثنين وفقدت حوالي نصف نقطة مئوية لكنها بقيت مستقرة لبرنت فوق مستوى 61.5 دولاراً وتداول نايمكس على مستوى 52.5 دولاراً للبرميل.

أداء القطاعات

مالت مؤشرات القطاعات إلى التداول باللون الأحمر إذ انخفضت مؤشرات ستة قطاعات هي النفط والغاز بـ 21.8 نقطة وتأمين بـ 18.6 نقطة وخدمات مالية بـ 11.4 نقطة ومواد أساسية بـ 6.6 نقاط وصناعة بـ 4.6 نقاط واتصالات بـ 0.64 نقطة، بينما ارتفعت مؤشرات أربعة قطاعات هي سلع استهلاكية بـ 5.8 نقاط وبنوك بـ 5.4 نقاط وعقار بـ 0.67 نقطة وخدمات استهلاكية بـ 0.57 نقطة، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي تكنولوجيا ومنافع ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم أهلي متحد قائمة الأسهم الأكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 7.2 ملايين دينار وبارتفاع بنسبة 1.5 في المئة تلاه سهم زين بتداول 3.1 ملايين دينار وبتراجع بنسبة 0.18 في المئة ثم سهم وطني بتداول 2.7 مليون دينار وبانخفاض بنسبة 0.1 في المئة ورابعاً سهم بيتك بتداول 2.4 مليون دينار وبارتفاع بنسبة 0.15 في المئة وأخيراً سهم الدولي بتداول 1.5 مليون دينار وبقي مستقراً دون تغير.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم أهلي متحد إذ تداول بكمية بلغت 27.5 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 1.5 في المئة، وجاء ثانياً سهم السلام بتداول 11.7 مليون سهم ومرتفعاً بنسبة 1.5 في المئة، وجاء ثالثاً سهم الامتياز بتداول 11.4 مليون سهم وبانخفاض بنسبة 0.67 في المئة، وجاء رابعاً سهم صناعات بتداول 6.3 ملايين سهم وبخسارة بنسبة 1.3 في المئة، وجاء خامساً سهم المدينة بتداول 6.2 ملايين سهم وخاسراً بنسبة 4.5 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم تمكين إذ ارتفع بنسبة 52.6 في المئة تلاه سهم المدن بنسبة 8.3 في المئة ثم سهم كفيك بنسبة 7.6 في المئة ورابعاً سهم دانة بنسبة 7.6 في المئة وأخيراً سهم يوباك بنسبة 6.1 في المئة.

وكان سهم «تمدين أ» أكثر الاسهم انخفاضاً أمس حيث انخفض بنسبة 15 في المئة تلاه سهم «آبار» بنسبة 10 في المئة ثم سهم «أولى تكافل» بنسبة 9.8 في المئة ورابعاً سهم «أسمنت خليج» بنسبة 9.3 في المئة وأخيراً سهم بيت الطاقة بنسبة 9.2 في المئة.

تباين أداء مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي وميلها إلى الارتفاع وسط تغيرات محدودة