صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4199

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

علامة كاملة لإيطاليا وبلجيكا وألمانيا... وفرنسا تعوض خيبتها

  • 13-06-2019

حافظ المنتخب الإيطالي على صدارة المجموعة العاشرة من التصفيات المؤهلة لكأس أمم أوروبا (يورو 2020) بفوزه على ضيفه منتخب البوسنة والهرسك 2-1 الثلاثاء في الجولة الرابعة من دور المجموعات.

تابعت إيطاليا وبلجيكا وأيرلندا الشمالية انطلاقتها القوية في تصفيات كأس أوروبا 2020 في كرة القدم بتحقيق كل منها الفوز الرابع توالياً أمس الأول، في الجولة الرابعة التي شهدت انتصاراً كاسحاً لألمانيا على أستونيا 8-صفر.

وفجرت فرنسا، وصيفة بطلة النسخة الأخيرة وبطلة العالم، جام غضبها عقب خسارتها أمام مضيفتها تركيا في الجولة الماضية، بفوز كبير على مضيفتها أندورا برباعية نظيفة.

ونجت إيطاليا من فخ البوسنة عندما قلبت الطاولة عليها بتحويل تخلفها صفر-1 في الشوط الأول إلى فوز 2-1 في تورينو ضمن منافسات المجموعة العاشرة.

وكانت البوسنة البادئة بالتسجيل عبر مهاجم روما الإيطالي إدين دزيكو (32)، وأدرك مهاجم نابولي لورنتسو إينسينيي التعادل مطلع الشوط الثاني (49)، قبل أن يمنحها ماركو فيراتي الفوز في الدقيقة (86).

وهو الفوز الرابع توالياً لإيطاليا التي عززت صدارتها المجموعة برصيد 12 نقطة، في حين منيت البوسنة بخسارتها الثانية توالياً فتجمد رصيدها عند 4 نقاط وتراجعت إلى المركز الخامس.

وقال مدرب إيطاليا روبرتو مانشيني: "جميع المباريات صعبة خصوصاً عندما تضطر لخوض مباراتين في فترة قصيرة وفي وقت انتهت فيه منافسات الدوري"، مضيفاً "البوسنة لديها العديد من اللاعبين الفنيين وكنا نعرف أن المهمة ستكون صعبة".

وتابع "تحسنا مع مرور الوقت ونحن نستحق حقاً هذا الفوز لأنه ليس من السهل أن تقلب نتيجة مباراة بهذه الطريقة. إيطاليا كانت دائماً منتخباً من الطراز الأول ولكن هناك أحياناً فترات صعبة".

وكانت إيطاليا صاحبة الأفضلية في بداية المباراة لكن دون فعالية أمام مرمى الضيوف الذين سدوا المنافذ واعتمدوا على الهجمات المرتدة التي كادوا يفتتحون التسجيل من خلالها في أكثر من مناسبة وكانوا قاب قوسين أو أدنى من حسم النتيجة في الشوط الأول الذي أنهوه بهدف دزيكو من هجمة منسقة تبادل خلالها الكرة أكثر من لاعب قبل أن تصل إلى دزيكو من إدين فيسكا فتابعها داخل المرمى الخالي (33).

ودفعت البوسنة ثمن إهدارها للفرص السهلة في الشوط الأول فاستقبلت شباكها هدفين في الشوط الثاني، الأول بطريقة رائعة عندما انبرى فيديريكو برنارديسكي لركلة ركنية لعبها مباشرة إلى اينسينيي الذي سددها على الطاير بيمناه من خارج المنطقة وأسكنها الزاوية اليسرى للحارس إبراهيم سيهيتش (49)، والثاني عندما توغل إينسينيي داخل المنطقة وهيأ كرة إلى فيراتي غير المراقب فسددها زاحفة بيمناه في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس (86).

بلجيكا تهزم اسكتلندا

قاد مهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي منتخب بلاده بلجيكا إلى الفوز الرابع توالياً عندما سجل ثنائية في الانتصار على ضيفه الاسكتلندي 3-صفر ضمن منافسات المجموعة التاسعة.

وسجل لوكاكو هدفيه في الدقيقتين 45+1 و57، وأضاف كيفن دي بروين الثالث في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

وعززت بلجيكا، ثالثة مونديال روسيا العام الماضي، موقعها في صدارة المجموعة برصيد 12 نقطة بفارق 6 نقاط أمام اسكتلندا التي منيت بخسارتها الثانية في التصفيات وتراجعت إلى المركز الرابع.

وانتظرت بلجيكا الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول لافتتاح التسجيل عندما مرر إدين هازار كرة عرضية ارتقى لها لوكاكو وتابعها برأسه داخل المرمى.

وأضاف لوكاكو الهدف الثاني عندما استغل كرة مرتدة من الحارس ديفيد مارشال إثر تسديدة قوية لدي بروين فتابعها داخل المرمى الخالي (57).

وعزز دي بروين تقدم بلجيكا بهدف ثالث في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بتسديدة قوية من خارج المنطقة.

فوز كاسح لألمانيا

وفي المجموعة الثالثة، حققت ألمانيا فوزاً كاسحاً على أستونيا قوامه ثمانية أهداف نظيفة تناوب على تسجيلها ماركو رويس (10 و37) وسيرج غنابري (17 و62) وليون غوريتسكا (20) وإيلكاي غوندوغان (26 من ركلة جزاء) وتيمو فيرنر (79) ولوروا سانيه (88).

وعلق رويس على الفوز قائلاً: "كانت لدينا النية لتسجيل الكثير من الأهداف"، مضيفاً "لكن لا يمكننا تقييم مستوانا ضد هذا النوع من الخصوم. سنبقى واقعيين ونرغب أيضاً في أن نكون جيدين في الهجمات المرتدة خلال مواجهة هولندا" في سبتمبر المقبل.

وكانت ألمانيا استهلت مشوارها في التصفيات بفوز ثمين على مضيفتها هولندا 3-2 في مارس الماضي، محققة (أمس الأول) فوزها الثالث تواليا، فيما غابت هولندا عن الجولتين الثالثة والرابعة بسبب خوضها نصف نهائي ونهائي مسابقة دوري الامم الأوروبية.

وغاب مدرب ألمانيا يواكيم لوف في المباراة الثانية توالياً عن دكة بدلاء منتخب بلاده بسبب إصابة في الصدر (بعد الأولى أمام بيلاروسيا 2-صفر الجمعة)، وقاد المانشافت مجدداً مساعده ماركوس سورغ.

وضمن المجموعة ذاتها، حققت أيرلندا الشمالية الأهم بفوز رابع توالياً وبقيت في صدارة المجموعة عندما هزمت بصعوبة مضيفتها بيلاروسيا بهدف وحيد سلجه باتريك ماكناير (86).

فرنسا تستفيق

وفي المجموعة الثامنة، عوض منتخب فرنسا خيبته أمام تركيا برباعية نظيفة في مرمى أندورا تناوب على تسجيلها كيليان مبابي (11) ووسام بن يدر (30) وفلوريان توفان (45+1) وكورت زوما (60) الأهداف.

وكانت فرنسا سقطت في الجولة السابقة أمام تركيا صفر-2.

وأجرى المدرب ديدييه ديشان تعديلات كثيرة على تشكيلته فاشرك المدافعين ليو دوبوا، كليمان لانغليه وكورت زوما أساسيين لأول مرة، وكذلك مهاجم إشبيلية الإسباني وسام بن يدر بعد انسحاب كينغسلي كومان في اللحظات الأخيرة قبل انطلاق المباراة.

واستبعد ديشان مهاجم تشلسي الإنكليزي أوليفييه جيرو ولاعب وسط يوفنتوس الإيطالي بليز ماتويدي، ولم يبق إلا على أربعة لاعبين فقط من المجموعة التي سقطت في قونيا التركية.

وأشاد ديشان بجودة أداء لاعبيه، وقال "كان هناك الكثير من الالتزام والجدية رغم أنه كان بامكاننا تسجيل المزيد من الاهداف"، مضيفاً "تبقى الآن 6 مباريات، 18 نقطة، ويجب أن نكسبها جميعها".

تبقى الآن 6 مباريات ويجب أن نكسبها جميعها ديشان