صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4248

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ووريرز ينعش آماله في نهائي الـ «NBA» بانتصار مثير على رابتورز

  • 12-06-2019

انتزع غولدن ستايت ووريرز فرصة توديع أقدم ملعب في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (NBA)، بإرجائه حسم اللقب بعد فوزه، أمس الأول، 106-105 على تورونتو رابتورز في معقل الأخير، فارضا مباراة سادسة مقررة الخميس في قاعته "أوراكل أرينا" مع الأمل في مباراة سابعة حاسمة الأحد في ملعب منافسه الكندي.

ومع انتقال ووريرز الموسم المقبل الى سان فرانسيسكو وملعبه الجديد الذي كلفهم مليار دولار، ستكون المباراة السادسة الخميس الأخيرة للفريق في الملعب الذي بني قبل 53 عاما، والذي اعتمده غولدن ستايت معقلا له منذ 1971.

ويأمل فريق المدرب ستيف كير أن يعوض على جمهوره خيبة المباراتين السابقتين اللتين خاضهما في هذه السلسلة على "أوراكل أرينا"، حيث خسر الأسبوع الماضي 109- 123 ثم 92- 105، لتأجيل الحسم الى الأحد ومحاولة الفوز بلقب ثالث تواليا ورابع في خمسة مواسم.

الملعب الذي بني في بادئ الأمر لاستضافة مباريات الوافد الجديد الى الدوري الوطني للهوكي كاليفورنيا سيلز بين 1967 و1976 قبل انتقال رخصة الفريق الى كليفلاند، كان مسرحا لـ 66 حفلا موسيقيا لفرقة موسيقى الروك "غرايتفول ديد"، التي استخدمت هذا الملعب أكثر من أي منشأة أخرى خلال مشوارها الفني.

علاقة ووريرز بالملعب

وبالنسبة لعلاقة ووريرز بهذا الملعب، فقد توج الفريق باللقب مرتين حين كان في فيلادلفيا قبل الانتقال الى كاليفورنيا والفوز بلقبه الأول على "أوراكل أرينا" عام 1975، وصولا الى الحقبة الحالية التي شهدت تتويجه ثلاث مرات في المواسم الأربعة الأخيرة، وخوضه النهائي الخامس تواليا.

هذا المبنى للاعب الفريق درايموند غرين الذي لعب دورا مفصليا في الفوز بالمباراة الخامسة بعد اعتراضه محاولة ثلاثية لكايل لاوري في الثانية الأخيرة من اللقاء، كان "رائعا علينا. كان رائعا علي شخصيا وعلى جميع الشبان الذين لعبت معهم، ومن المؤكد أننا نريد توديعه بالطريقة المناسبة، وأن نعلق لافتة (الأبطال) أخرى قبل أن نخرج منه".

وبدوره، عاد أندريه إيغوودالا الذي نال لقب أفضل لاعب في نهائي 2015، بالذاكرة الى سلسلة المباريات السبع التي خاضها ووريرز في الدور الأول من "بلاي أوف" عام 2014 وخسرها أمام جاره لوس أنجليس كليبرز، متحدثا عن اللحظات المفضلة لديه في هذا الملعب، لاسيما التشجيع الصاخب من الجمهور.

وعاد المدرب ستيف كير بالذاكرة الى أيامه كلاعب عندما كان يحل ضيفا على "أوراكل أرينا" إن كان مع فينيكس صنز، كليفلاند كافالييرز، أورلاندو ماجيك، شيكاغو بولز، سان أنتونيو سبيرز أو بورتلاند ترايل بلايزرز.

وقال ابن الـ53 عاما، الفائز بلقب الدوري كلاعب أربع مرات مع شيكاغو ومرة مع سان أنتونيو، إن "الكثير من ذكرياتي المفضلة هنا كانت من أيامي كلاعب حين كنت معجبا جدا بالطاقة الموجودة في هذا المبنى، الطاقة القادمة من جمهور لم يكن لديه الكثير لتشجيعه بكل صراحة".

وتابع: "مر ووريرز بفترة جفاف طويلة (دون ألقاب أو حتى مشاركات في البلاي أوف الذي شارك فيه مرة واحدة بين 1994 و2012)، ومع ذلك كنت تأتي الى هنا وترى هذه الأجواء، الطاقة التي يمكن أن تشعر بها".

هذا الأمر يجعل الرحيل عن "أوراكل أرينا" وأوكلاند صعبا على شون ليفينغستون الذي وصف ما يشعر به بـ"الحلو المر... هناك الكثير من التاريخ هنا، التقاليد، واللاعبين الفخورين جدا. نحن نلعب لجمهورنا هنا"، مضيفا: "يعني لنا الكثير أن نكون قادرين على اللعب أمام هذه المدينة".