صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4221

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أداء متذبذب ينتهي بمكاسب للبورصة والسيولة 18.8 مليون دينار

أسهم البنوك تدعم مؤشر السوق الأول وتراجع محدود لـ «الرئيسي»

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة تباينا في تعاملات جلسة امس، إذ ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 0.23 في المئة تعادل 12.64 نقطة، ليقفل على مستوى 5591.58 نقطة، وسط سيولة بلغت 18.8 مليون دينار، وبكمية اسهم متداولة بلغت 81.2 مليون سهم نفذت من خلال 3166 صفقة.

وارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.31 في المئة هي 18.77 نقطة، مقفلا على مستوى 6042.02 نقطة، بسيولة بلغت 15.5 مليون دينار، وبكمية اسهم متداولة بلغت 37.2 مليون سهم نفذت عبر 1774 صفقة، بينما استقر مؤشر السوق الرئيسي على اللون الاحمر بـ0.01 نقطة ليقفل على مستوى 4720.51 نقطة، بسيولة بلغت 3.2 ملايين دينار، وبكمية اسهم متداولة بلغت 43.9 مليون سهم نفذت من خلال 1392 صفقة.

تذبذب وضعف

تذبذب أداء بورصة الكويت خلال أول تعاملاتها في الأسبوع الاخير من شهر رمضان أمس، وبعد ان بدأت خضراء تراجعت بعض الأسهم، وتأثر السوق ليصبغ باللون الأحمر وسط تراجع الأسهم القيادية ما لبثت بعد انتهاء حوالي ساعة ونصف إلى ان تبدأ عمليات شراء جديدة، وترتفع الاسهم القيادية، خصوصا البنك الوطني الذي أثر على بقية أسهم القطاع لترتفع مؤشرات السوق الأول، وكذلك «بيتك» وبنك بوبيان اللذان سجلا نموا كبيرا، وبعض الأسهم من قطاع المصارف او السوق الاول.

وفي المقابل كانت هناك تداولات ذات سيولة عالية على سهم التجاري في السوق الرئيسي لترفع سيولة القطاع لتقترب من 1.5 مليون دينار، وكان على تراجع، بينما استمر تداول بقية أسهم القطاع على ذات الوتيرة السابقة بسيولة محدودة على معظمها تقريبا، لتنتهي الجلسة على ارتفاعات في مؤشر السوق العام والأول، وتراجع الرئيسي بنسبة محدودة.

خليجياً، تباين أداء مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي المالية، وكان التسيير بشكل هادئ وبتغيرات محدودة عدا مؤشر السوق السعودي، الذي بدأ على تراجعات ما لبثت أن زادت وتجاوزت 2.5 في المئة بعد مرور ساعتين تقريبا على تعاملات السوق، وسط عمليات بيع كثيفة كسر خلالها مستوى 8800 نقطة، ولم تتغير الحالة حتى مع نهاية تعاملات بقية الاسواق الخليجية، ولم يشهد تطورا يذكر حتى قبل ساعة من نهاية تعاملاته.

وكانت أسعار النفط أحد اهم المؤثرات على الاسواق المتراجعة، حيث سجلت خسارة كبيرة خلال جلسة مساء الخميس بنسبة 5 في المئة هي الخسارة الأكبر خلال هذا العام، وكسر برنت مستوى 70 دولاراً وتداول بحدود 67 دولارا قبل أن يعود ويقفل على 69 دولارا بنهاية الاسبوع خلال مساء الجمعة الماضي.

أداء القطاعات

مالت مؤشرات القطاعات إلى التداول باللون الأخضر، إذ ارتفعت مؤشرات ستة قطاعات هي بنوك بـ8.1 نقاط وخدمات استهلاكية بـ 5.6 نقاط واتصالات بـ 4.5 نقاط والنفط والغاز بـ 2.7 نقطة وعقار بـ 2.6 نقطة، وتأمين بـ 1.1 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات اربعة قطاعات هي مواد اساسية بـ 27.2 نقطة، وسلع استهلاكية بـ 10.5 نقاط، وصناعة بـ 9.7 نقاط، وخدمات مالية بـ 4.3 نقاط، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي تكنولوجيا ومنافع ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم «بيتك» قائمة الأسهم الأكثر قيمة، إذ بلغت تداولاته 3.4 ملايين دينار وبنمو بنسبة 0.15 في المئة، تلاه سهم وطني بتداول 3.3 ملايين دينار وبارتفاع بنسبة 0.73 في المئة، ثم سهم «خليج ب» بتداول 2.1 مليون دينار وبنمو بنسبة 0.33 في المئة، ورابعا سهم اهلي متحد بتداول 1.9 مليون دينار وبأرباح بنسبة 1.6 في المئة، وأخيرا سهم تجاري بتداول 1.4 مليون دينار، ومرتفعا بنسبة 1.9 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولا سهم المدينة، إذ تداول بكمية بلغت 11.1 مليون سهم وبأرباح بنسبة 3.3 في المئة، وجاء ثانيا سهم اهلي متحد بتداول 8.1 ملايين سهم، وبارتفاع بنسبة 1.6 في المئة، وجاء ثالثا سهم «خليج ب» بتداول 7.2 ملايين سهم وبنمو بنسبة 0.33 في المئة، وجاء رابعا سهم بيتك بتداول 5.2 ملايين سهم وبنمو بنسبة 0.15 في المئة، وجاء خامسا سهم بنك وربة بتداول 5 ملايين سهم وبارتفاع بنسبة 2.6 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الاكثر ارتفاعا سهم رمال، إذ ارتفع بنسبة 17.8 في المئة، تلاه سهم منازل بنسبة 10 في المئة، ثم سهم السورية بنسبة 9.7 في المئة، ورابعا سهم سنرجي بنسبة 9.5 في المئة، وأخيرا سهم «المصالح ع» بنسبة 8.8 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضا سهم حيات كوم، إذ انخفض بنسبة 16.6 في المئة، تلاه سهم تسهيلات بنسبة 10 في المئة، ثم سهم مواشي بنسبة 7.6 في المئة، ورابعا سهم «شارقة أ» بنسبة 7.1 في المئة، وأخيرا سهم الرابطة بنسبة 5.5 في المئة.