صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4222

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«هواوي»: بديل «أندرويد» في 2020

«باناسونيك» تعلق توفير المنتجات للشركة الصينية

  • 24-05-2019
  • المصدر
  • DPA

كشف تقرير لشركة هواوي الصينية للاتصالات، أنها قد تطرح نظام التشغيل الخاص بها للهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر المحمول في الصين، بديلاً لـ «أندرويد»، بعد أن أدرجت واشنطن الشركة في القائمة السوداء.

وقال رئيس أعمال المستهلكين في «هواوي» ريتشارد يو، لقناة CNBC الأميركية، إن النسخة الدولية من النظام قد تكون جاهزة في الربع الأول أو الثاني من عام 2020.

ووقعت «هواوي» في ورطة هذا الأسبوع بعد قرار «غوغل» حرمان أجهزتها من نظام التشغيل Android الخاص بها، عقب الأمر الأميركي بحظر بيع أو نقل التكنولوجيا الأميركية إلى الشركة الصينية.

وأضاف ريتشارد يو: «اليوم ما زلنا ملتزمين بـ Microsoft Windows

وGoogle Android... لكن إذا لم نتمكن من استخدامها، فستعد هواوي الخطة B لاستخدام نظام التشغيل الخاص بنا».

وأكد ريتشارد يو: «لا نريد أن نفعل هذا، لكننا سنضطر إلى ذلك بسبب الحكومة الأميركية. أعتقد أن هذا النوع من الأمور، لن يكون مجرد أخبار سيئة بالنسبة لنا، ولكن أيضاً للشركات الأميركية لأننا ندعمها»، مضيفاً «لا نريد القيام بذلك، ولكن ليس لدينا خيار آخر».

وكانت صحيفة «غلوبال تايمز»، وهي صحيفة صينية تديرها الدولة، الاثنين الماضي، ذكرت أن المنصة- المسماة «HongMeng»- تخضع لاختبار، وستحل تدريجياً محل نظام أندرويد، بحسب ما نقلته «فرانس برس».

على صعيد متصل، أبدت الشركات اليابانية ردة فعل على العقوبات الأميركية على «هواوي»، إذ تعتزم شركة باناسونيك للإلكترونيات تعليق توفير بعض المكونات للشركة الصينية.

وقالت «باناسونيك»، في بيان أمس، إنه يتعين عليها تعليق التعاملات مع «هواوي»، والشركات الـ 68 التابعة لها، بعد الحظر الصادر عن الإدارة الأميركية، لافتة إلى أنها تدرس حالياً أي المنتجات يمكن أن تخضع لعقوبات واشنطن.

وعلقت شركات الهواتف اليابانية بيع أجهزة هواوي الجديدة، ولا تريد قبول طلبات جديدة، خوفاً من أن «غوغل» قد لا تستمر في تقديم خدمتها مثل نظام أندرويد للشركة الصينية.

يُذكَر أن «هواوي» تلقت مكونات تقدر قيمتها بـ 6 مليارات دولار، العام الماضي، من شركات يابانية مثل باناسونيك.

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، بأن شركة «إيه آر إم» البريطانية لتصنيع الرقائق الإلكترونية، التي تمتلكها شركة سوفت بنك اليابانية، قطعت علاقتها التجارية مع «هواوي».

ويشار إلى أنه بدون الحصول على رخصة في بريطانيا، لن تتمكن «هواوي» من تطوير معالجات تعتمد على تصميم «إيه آر إم».