صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4147

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المويزري يسأل وزير الصحة عن أدوية الوقاية من الإشعاع

  • 23-05-2019

وجـه النائب شعيب المويزري سؤالاً إلى وزير الصحة د. باسل الصباح عن اسعدادات الوزارة لحالة الطوارئ وأدوية الوقاية من الإشعاع.

وقال المويزري، في نص السؤال: طالعتنا وسائل الإعلام بتصريحكم بأن وزارة الصحة مستعدة لحالة الطوارئ، وأن أدوية الوقاية من الإشعاع تكفي للمواطنين والمقيمين، وعليه الإجابة على التالي: ما هي أدوية الوقاية من الإشعاع؟ وهل تمت توعية المواطنين والمقيمين عن كيفية استخدام هذه الأدوية؟ متى؟ وما الوسائل والبرامج التي أعلنت عنها الوزارة؟

وأضاف في سؤاله: "إذا كانت هذه الأدوية موجودة في مستودعات وزارة الصحة فما الكمية الموجودة؟ وإن وجدت هذه الأدوية أصلاً في مستودعات وزارة الصحة فهل صلاحيتها سارية أم منتهية؟ ومن هو المسؤول عن التقصير والاهمال إن ثبت ذلك؟"

وطلب تزويده بمستندات التوريد من الشركة المصنعة أو الوكيل التجاري إلى وزارة الصحة؟ والمستندات المتعلقة بهذه الأدوية التي تتضمن نوع الأدوية والغرض من استخدامها وأسماء الشركات المصنعة والكميات وتاريخ التوريد والصلاحية.

وفي سؤال ثان وجهه إلى وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الخدمات خالد الروضان، قال فيه مقدمته "في تاريخ 22/1/2019 قدمنا عدة أسئلة حول تسليم الهيئة العامة للصناعة بموجب عقد رقم 208 المؤرخ في 6/7/1999 إحدى الشركات مساحة قدرها 1625000 متر مربع، لاستغلالها في أغراض التخزين مدة 20 عاما،

وعلى ضوء ما سبق طلب إجابته عن الآتي "ما أسباب التأخير في الرد على هذه الأسئلة، وهل لأي من هذه الأسباب علاقة بتوجهك كوزير للتجارة والصناعة بتجديد التعاقد مع هذه الشركة بالرغم من وجود العديد من المخالفات، وصدر حكم قضائي في هذا الشأن؟".

وقال المويزري في سؤال وجهه الى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، "هل تعاملت أو تفاوضت وزارة الداخلية مع أي من الشركات التالية المزودة لبرامج التجسس: (Bluecoat, Gamma, NSO, BAE, Hacking Team) إذا كانت الإجابة بنعم فما الأسباب والهدف؟ وهل هذه الأسباب تتعلق بالمصلحة العامة؟ وهل كان التعامل مع الشركات المذكورة بشكل مباشر أم عن طريق شركات وسيطة أو أفراد وسطاء؟ وما البرامج التي تم شراؤها؟ وما الغرض من شرائها؟ وما جنسيات الشركات المذكورة؟ وهل هناك أي شركات أخرى تم التعامل معها للحصول على برامج للتجسس؟".