صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4147

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المشاكس يوسف شاهين (15-15)

الحدوتة مستمرة

أصعب لحظة على المخرج وعلى المشاهد معاً تلك التي تسبق كلمة «النهاية»، إذ تبدو فيها السينما بعيدة عن واقع الحياة المستمرة، وعن «الحدوتة التي لا تنتهي أبداً»، بدليل أن صاحب هذه السيرة رحل منذ سنوات، لكننا عشنا مع سيرته على مدى أسبوعين، حتى وصلنا إلى اللحظة التي يجب أن نغلق فيها الملفات المفتوحة، ونتخلص من التفاصيل كي نمهد المتابعين لكلمة النهاية.

استعرضنا على مدى أسبوعين ميلاد ونشأة شاهين في الاسكندرية، وسفره إلى أميركا لدراسة الدراما، وعودته إلى القاهرة للعمل كمخرج سينمائي، وتعرفنا إلى منحنيات التعب والنجاح، وإلى قصص الحب والهجر، ونشوة التحقق والشهرة، وهاوية الإحباط والانتحار، وإلى آلام السفر والغربة وشغف الحنين إلى الوطن والبلاد، وفوق هذا كله خبرة التعلم ورحلة الوعي التي تبدأ في لحظة وتستمر ما دام في الصدر نفس وفي الجسد روح.

يقول شاهين: «كسرت النكسة قلب جيلي، لكن الانتصار لم يصالحنا ولم يداوِ جروحنا، على العكس اكتشفنا الخدعة، واكتشفنا أن الدولة التي كانت تأكلنا بدأت تتفسخ وتأكل نفسها، فقد تقدمت بعد سنتين للموافقة على عرض فيلم «العصفور» ودعمتني حملات صحافية تطالب بعرضه في مصر، وفوجئت بالموافقة لأن يوسف السباعي أراد أن يستخدمه ضمن حملة الهجوم على عبد الناصر التي كانت سلطة السادات تخطط لها. وفعلاً كان العرض الأول يوم 26 أغسطس 1974، وأضفت في المقدمة عبارة تقول «العصفور ما كان لينطلق، لولا الانطلاقة الكبيرة للإنسان المصري يوم 6 أكتوبر العظيم»، وللأسف لم يحقق الفيلم إيرادات ولم يصمد بدور العرض أكثر من خمسة أسابيع. لكنني كنت أخذت مناعة ضد الإحباط، ورغم أن الوضع العام صار أكثر رداءة، فالسادات جر البلد إلى الانفتاح غير المدروس، وبدأ رحلة التفاوض لفك الاشتباك مع إسرائيل، ودخل بنا في تحولات عكسية أدت إلى فوضى وعشوائية كبيرة تنذر بكوارث، وهذا ما دفعني إلى التفكير في فيلم «عودة الابن الضال».

«وكانت لدي فرصة إنتاج مشترك مع طرف جزائري، وقصة من وحي الدراما الإغريقية عن انتظار الابن الغائب لإنقاذ العائلة من الابن الطاغية الكبير. وكنت أرغب في تخفيف التراجيديا الإغريقية وصناعة دراما غنائية غير قاتمة، لذلك اخترت الفنان والشاعر ورسام الكاريكاتير الجميل صلاح جاهين للمشاركة في كتابة الفيلم، وفتاة لبنانية جميلة صوتها ساحر، هي ماجدة الرومي للمشاركة فيه، وقدمت الفيلم ولقي نجاحاً في شباك التذاكر. لكن النقاد هاجموه، وقالوا إنه كئيب وانتهى بمجزرة دموية، مع أن هذا المشهد بالذات كان تحذيراً من انفجار العائلة العربية كما حدث فعلاً، وكان أيضاً تعبيراً عن إيماني بالشباب وفرصتهم في صناعة مستقبل أفضل».

كان «عودة الابن الضال» الضلع الأخير في رباعية الهزيمة بعد «الاختيار» و{الأرض» و{العصفور»، وكان شاهين تعرض لأزمات قلبية أثناء تصوير «العصفور»، فبدأ يشعر بشبح «النهاية» يحلق فوق رأسه، وبدأت الأسئلة الوجودية تطارده عن معنى حياته، وهل حقق بعضاً مما كان يحلم به؟ ومن هذه الأسئلة بدأت تتبلور فكرة «اسكندرية ليه؟» أول أفلام السيرة الذاتية، والذي عُرض عام 1978» وحقق نجاحاً مذهلاً بعد حصوله على أرفع جائزة في تاريخ شاهين وهي الدب الفضي في مهرجان برلين السينمائي الدولي.

يقول شاهين: «كنت معرضاً للموت بعد إصابتي بنوبة قلبية لأول مرة أثناء تصوير فيلم «العصفور»، وسافرت للخضوع لجراحة خطيرة في أوروبا، وقبل دخولي غرفة الجراحات نذرت أن أصنع فيلماً عن حياتي بصدق شديد، أضع فيه خبراتي وتجاربي في إطار فني، وقدمت كشف حساب طويل لنفسي، ودخلت المغامرة التي تعتبر الأولى من نوعها في مصر، وعبرت عن نفسي بصراحة كبيرة لدرجة أن وجهي كان يحمر خجلاً أثناء تصوير بعض المشاهد».

لم يكتب شاهين الفيلم بمفرده، لكنه استعان بالسيناريست محسن زايد الذي تعرف إليه أثناء إنتاج فيلم «السقا مات» للمخرج الكبير صلاح أبو سيف، (كانت لفتة طيبة أن ينتج شاهين من خلال شركته فيلماً لمخرج ينافسه بقوة). لكن النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في الفن أفسدته السياسة، إذ هوجم بعنف عند عرضه في مهرجان قرطاج السينمائي بتونس، واعتبرته الصحافة مؤيداً لمبادرة السلام التي أعلنها السادات، بسبب تعاطفه مع شخصية يهودي يضطر إلى الرحيل عن الاسكندرية التي ولد وعاش فيها. وبسبب هذه التهمة مُنع في عدد من البلدان العربية، وطلبت هيئة الإذاعة والتلفزيون الجزائرية التي شاركت في إنتاجه حذف اسمها من عناوينه (التترات) تجنباً للهجوم عليها.

وهكذا كانت بدايه شاهين مع «السيرة الذاتية» شديدة السوء، واحتاج الفيلم إلى الانتظار لزمن قبل أن يعاد اكتشاف جانب السيرة الذاتية فيه، وقد ساعد على ذلك تقديم شاهين فيلمه الثاني من رباعية الاسكندرية وهو «حدوتة مصرية» الذي بدأ بمعركة ساخنة مع الكاتب الكبير يوسف إدريس.

معركة اليوسفين

التقى يوسف شاهين يوسف إدريس في سهرة عائلية ببيت صديق مشترك، ودار الحوار حول المرض والحياة، إذ تقاسم الاثنان تجربة جراحة القلب المفتوح، وتعرضا للمخاوف نفسها من توقف الحياة. وانتهت المناقشات باقتراح كتابة فيلم بعنوان «الذاكرة». وبعد أسابيع قدم إدريس فكرة سيناريو عن محاكمة طفل يقف خلف القضبان بتهمة قتل نفسه بعدما كبر. نالت الفكرة إعجاب شاهين واستمر إدريس نحو ستة أشهر يكتب عن حياته هو ويعترف بمكنوناته لدرجة أن الفيلم أصبح عن يوسف إدريس وليس عن يوسف شاهين. ولما أراد الأخير أن يضيف تفاصيل حياته، حدثت خلافات انتهت بانسحاب إدريس، فصمم شاهين على استكمال الفيلم، وهدده الكاتب الكبير برفع قضية في المحاكم، لذلك أعاد إليه شاهين السيناريو، وعكف على كتابة فيلمه منفرداً، وهو أحد الأفلام القليلة التي لم يستعن فيها شاهين بكاتب آخر، ووضع في العناوين اسم إدريس كصاحب الفكرة.

يقول شاهين: «كانت عملية القلب المفتوح بمنزلة جرس إنذار للنهاية، ولما شعرت أنني على أبواب الموت سألت نفسي بجدية: ماذا فعلت في حياتك يا يوسف؟ وقررت أن أحكي حقيقة ما حدث في حياتي. كنت في السادسة والخمسين، ولم أكن بحاجة إلى أن أخترع حكايات، فقد عشت ما يكفي من «الحواديت»، لذا أردت أن أحكي للجميع «حدوتة» ليس عن «المنغصات» التي صادفتها في حياتي كشخص فحسب، لكنني أردت أن تكون حدوتة عامة تفيد الجميع.. أن تكون حدوتة مصرية».

يضيف شاهين: «انتهيت من السيناريو في وقت قياسي، وحسمت اختيارات الممثلين واتفقت مع نور الشريف على دور «يحيى شكري/ يوسف شاهين)، ولما طلب تأجيل التصوير بسبب ارتباطه بمسلسل «أديب»، قلت: بلغوه إني هشوف غيره. وفوجئت باتصال منه يشرح لي ظروفه ويقول بطريقته الظريفة: لو اتفقت مع ممثل غيري هقتلك يا «جو».. يعني أقعد منتظر السنين دي كلها علشان اشتغل معاك ولما نتفق عاوز تغيرني؟».

«طبعاً ضحكت وقلت له: خلاص انت اللي حتلعب الدور، وكان ممثلاً عظيماً. أنا بموت فيه بصراحة، وفعلاً ترشح نور لجائزة التمثيل الأولى في مهرجان البندقية، وطارت منه بفارق صوت لصالح الممثل الروسي ميشيل أوليانوف. وفاكر كمان إن نور هو الذي رشح منير لدور «مهدي» صديق البطل، وعجبني الترشيح جداً، ومنير كان رائعاً في الأغنية وفي التمثيل».

يضيف شاهين: «اخترت يسرا ولم يكن لها بديل، ما كنتش شايف غيرها، وأرسلت لها السيناريو، لكنها اعتذرت، ولما سألتها قالت: مش فاهمة أي حاجة وخايفة من الدور، واختفت خالص ولم ترد على المساعدين في التلفون، فذهبت إليها في منزلها وأخذتها بالعافية للتمثيل، وقلت لها: انت حمارة وهتعملي الدور غصب عنك حتى لو مش فاهمة ولا كلمة، وكانت هايلة».

مسيرة عسيرة

توالت أفلام شاهين في مرحلة الأستاذية، إذ قدم «الوداع يا بونابرت» عام 1985 بعد توقف ثلاث سنوات، فأعاد الفيلم اتهامات التطبيع ومغازلة الغرب، وحدث انقسام كبير حول رؤية شاهين للأعداء: هل يقصد الفرنسيين في حملة بونابرت، أم يمهد لضرورة التفاهم وتقبل الصهاينة والحوار معهم؟ وكان النقاش يصبّ دوماً في مصلحة شاهين، وقدرته على إثارة الجدل وجذب اهتمام الصحافة والجمهور.

وفي العام التالي (1986)، قدَّم شاهين فيلم «اليوم السادس» من بطولة الفنانة العالمية داليدا، بعدما كان اتفق مع محسنة توفيق على الدور وحفظت الحوار وفصّلت ملابس الشخصية.

حينها غضبت محسنة من شاهين ولم يستطع أن يسترضيها، حتى عندما أراد أن يقدم لها أعذاراً فإنه جرح شعورها أكثر، لأنه قال لها: «دي داليا... تعرفي يعني إيه داليدا في فيلم مصري؟!»، فقالت له محسنة بصوت بهية: «مهما كانت أعذارك يا أستاذ مش مسامحاك.. انت كسرت قلبي».

بعد «اليوم السادس» عاد شاهين إلى السيرة الذاتية في مطلع التسعينات وقدم الفيلم الثالث في الرباعية «اسكندرية كمان وكمان»، وتناول فيه قضية الديمقراطية وفصام المثقفين من خلال أزمة ما سمي «أزمة القانون 103» الخاص بالترشح للنقابات الفنية، وتزعم شاهين حملة في الواقع مع عشرات النجوم الذين اعتصموا وقاموا بالتظاهرات لمعارضة النقيب ورئيس اتحاد الفنانين واتحاد النقابات الفنية الكاتب سعد الدين وهبة، ولقي الفيلم نجاحاً لافتاً بسبب احتجاجات الفنانين التي شغلت المجتمع والصحافة في مصر وخارجها.

وفي العام التالي (1991)، قدم شاهين فيلماً قصيراً بعنوان «القاهرة منورة بأهلها»، وتسبب في حملة ضارية ضده، اتهمته بالإساءة إلى سمعة مصر. عُرض الفيلم لأول مرة في افتتاح قسم المخرجين بمهرجان «كان» في مايو 1991، وتلقفته الصحافة المصرية بالهجوم الذي وصل إلى المطالبة بإسقاط الجنسية عن شاهين وطرده من مصر.

وبعد استراحة محارب امتدت إلى أربع سنوات تقريباً، عاد شاهين إلى المعارك وحملات الهجوم بسبب فيلم «المصير» الذي قدم من خلاله شخصية الفيلسوف الأندلسي «ابن رشد»، وسعى من خلاله إلى تأكيد حرية الفكر في مواجهة القمع ومصادرة الرأي.

لكن المعارضين للفيلم نددوا باستخدام اللهجة العامية في الحوار، واستنكروا المغالطات التاريخية كأنهم يشاهدون فيلماً وثائقياً عن مرحلة سقوط الأندلس. إلا أن هذه الحملة الهجومية كانت أقل حدة من الحملة التي استبقت فيلمه التالي «المهاجر»، والذي اعترض عليه الأزهر الشريف قبل تصويره، بعد تسرب أخبار عن تجسيده شخصية «النبي يوسف» عليه السلام، بينما الأزهر يحرم تجسيد شخصيات الأنبياء والصحابة. وصرح شاهين بأنه لن يقدم شخصية نبي، بل شخصية مصري يدعى «رام» وليس «يوسف»، وبهذه الحيلة حصل على موافقة الرقابة على السيناريو وأنجز الفيلم وعرض يوم 26 سبتمبر عام 1994. وبعد أسابيع كان يوسف يقف إزاء القضاء للمحاكمة، وشغلت القضية الرأي العام حتى تمت تبرئته من تهمة الإساءة إلى الأديان. لكن المهاجمين عادوا يتحدثون عن تهمة التطبيع والترويج للصلح مع إسرائيل، وهي التهمة التي تكررت منذ «اسكندرية ليه». وزاد الطين بلة هذه المرة نشر أخبار عن مشاركة شاهين في مهرجان القدس الذي تنظمه إسرائيل، وأنكر المخرج أية علاقة له بالمهرجان وبالصهاينة، وعند نشر ما يؤكد عرض أفلامه داخل إسرائيل قال عبارته الشهيرة: «اغتصبوا أفلامي مثلما اغتصبوا أرض فلسطين، ومن يقدر على رفع قضايا ضدهم وتعويضي عن هذه السرقات فليساعدني في ذلك».

في الواقع كان شاهين معادياً لدولة الاحتلال، ويخرج ضدها في التظاهرات، بل ذهب إلى حدود رفح، والتقطت له صور وهو يلقي الحجارة على جنود الاحتلال تضامنا مع أطفال انتفاضة الحجارة في فلسطين.

يقول شاهين: «عندما انطلقت الانتفاضة الثانية كنت مريضاً في المستشفى، وعلمت أن وزارة الداخلية المصرية رفضت التصريح لوفد من الفنانين بالذهاب إلى رفح للتضامن مع إخوانهم الفلسطينيين، فقمت من سريري ضارباً عرض الحائط بتحذيرات الأطباء، وقلت للفنانين الذين نقلوا لي ما حدث من الداخلية: لو أننا أحرار وشرفاء لن ننتظر تصريحاً من الداخلية.. ياللا بينا».

خرج شاهين من المستشفى إلى رفح أعزلاً إلا من كبريائه الوطنية والكاميرا وبعض الأدوية، ووقف على الحدود وألقى بالأحجار على قتلة الأطفال، وهو لا يزال يعالج من ضغط الدم المرتفع ومشاكل في القلب.

أرفع تكريم في أكبر مهرجان دولي

يقول شاهين: «استغرق العمر مني 30 عاماً كي أحظى باعتراف صانعي السينما في العالم، ويوم تكريمي في مهرجان «كان» أدركت أنني حققت أمراً مهماً. صفقوا لي طويلاً حتي احمر وجهي خجلاً، لحظتها كنت شخصيتين: الأولى صعدت لتسلم الجائزة وهي في أوج قوتها، فكي تكسر ذلك الحاجز الغربي لا بد من أن تكون قوياً بحق، أما الشخصية الثانية فكانت جالسة في مكانها تفكر «هل هذه هي النهاية؟، هل حانت اللحظة التي ينبغي عليّ أن أعلق عدساتي على الحائط؟».

لكن يوسف شاهين لم يستسلم لشبح النهاية ولم يعلق العدسات على الحائط. بعد جائزة التتويج في مهرجان «كان» قدم أربعة أفلام بدأها بـ{الآخر» عام 1999 الذي ناقش من خلاله قضية العولمة ومخاطر الإرهاب الدولي، ثم «سكوت حنصور» عام 2001 الذي واصل فيه إدانته للرأسمالية المتوحشة والنمط الاستهلاكي وخداع الإعلانات الزائفة والغش الفني، وقدم فيه الفنانة لطيفة كبطلة سينمائية، ثم اختتم رباعية الاسكندرية بفيلم «اسكندرية نيويورك» عام 2004 وقدم من خلاله مراجعة شاملة وناضجة لعلاقته بأميركا وموقفه منها منذ انبهر بها في صباه وسافر إليها للدراسة حتى صدمته في الوجه الآخر للأميركي القبيح. وأخيراً، قدم «هي فوضى» عام 2007 والذي تنبأ فيه بثورة يناير وحدثت بعد سنوات.

وعاد الحظ السعيد ليدعم شاهين في النهايات كما دعمه في البدايات، إذ مرت أفلام التعب في المرحلة الأخيرة من غير معارك هجومية، بل عرضت وسط جو من المودة والاستقبال الحافل جماهيرياً ونقدياً، فقد أصبح شاهين رغم المعارك التي خاضها، والخلافات معه ومع أعماله، رمزاً للإبداع المصري الجاد، وأيقونة للسينما يفتخر بها الجميع.

نهار داخلي يوم مشمس – 27 يوليو 2008

وُزعت الكاميرات في الأركان كلها. المصورون يحتلون المقاعد الأولى في كاتدرائية القيامة للروم الكاثوليك بشارع الضاهر بحي الفجالة وسط القاهرة، زحمة كبيرة تجمع بين المصريين والعرب والأجانب... أناس عاديون ونجوم سينما ورجال سياسة، وممثلون لرئاسة الجمهورية والبرلمان وأحزاب المعارضة.

تزداد حركة الناس مع وصول جثمان ملفوف بعلم مصر، يحمله عدد من تلامذة يوسف شاهين الأوفياء، ثم يرتفع صوت الأسقف جورج يطلب التزام الصمت لبدء صلاة الجنازة التي استمرت ساعة كاملة، خرج بعدها المشيعون باتجاه الاسكندرية لينام شاهين بقية الدهر في البلد المحبوب بجوار أخيه ألفريد ووالده وسط مقابر الأسرة في مقابر الروم الكاثوليك. وأمام المقبرة التي يحمل شاهدها اسم «يوسف أديب شاهين» تختلط أصوات النحيب بهتافات المحبين: «الوداع يا شاهين يا حبيب الملايين»... «مصريين... مصريين بنحبك يا شاهين»، وتسجل الكاميرات كلمات «حدوتة مصرية» على شاهد القبر، والتي حُفرت على الرخام حسب وصيته:

«لا يهمني اسمك/ لا يهمني عنوانك/ لا يهمني لونك/ ولا ميلادك/ مكانك/ يهمني الإنسان/ ولو مالوش عنوان»...

والحدوتة مستمرة...

استغرق العمر مني 30 عاماً كي أحظى باعتراف صانعي السينما في العالم

في «عودة الابن الضال» حذرت من انفجار العائلة العربية

صفيت حسابي مع النكسة والمثقفين في رباعية الهزيمة