صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4222

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الشؤون»: تنفيذ 346 مشروعاً خيرياً منذ مطلع 2019

الهاجري لـ الجريدة•: 263 منها يعود ريعها لتوطين العمل الخيري

كشفت وكيلة وزارة الشؤون الاجتماعية بالإنابة، هناء الهاجري، أن "إجمالي المشروعات الخيرية المنفذة داخل الكويت خلال الفترة من مطلع يناير حتى نهاية أبريل الماضيين، بلغ 346 مشروعاً"، مشيرة إلى أن "ثمة 263 مشروعاً منها موجّه ريعها إلى توطين العمل الخيري ومساعدة المحتاجين في الداخل".

وذكرت الهاجري لـ "الجريدة" أن "هناك توجها لدى الوزارة لزيادة مشروعات توطين العمل الخيري، وتوجيهها إلى الداخل في موازاة المشروعات الخيرية الخارجية المتنوعة التي تنفذها الجمعيات الخيرية في دول وبلدان عدة على مستوى العالم"، لافتة إلى أنه "بتعليمات مباشرة من وزير الشؤون سعد الخراز، أطلقت الوزارة العديد من المشروعات الخيرية الداخلية، منها على سبيل المثال لا الحصر، حملة الغارمين، لإطلاق سراح المسجونين على ذمة قضايا مالية، بالتعاون مع 3 جمعيات خيرية، بهدف توجيه جزء من أموال التبرعات لمصلحة المحتاجين بالداخل".

وقالت الهاجري إن "قرار مجلس الوزراء رقم 867 لسنة 2001، أكد ضرورة تشجيع توطين ريع العمل الخيري غير المشروط وتوجيهه إلى داخل الكويت، من خلال تبني اللجان بعض المشروعات الخدماتية كبناء دور العبادة والمدارس والمستشفيات ودور الرعاية الاجتماعية، فضلاً عن تقديم الخدمات الاجتماعية والأعمال الخيرية الأخرى والمبادرة لإعداد البرامج الإعلامية الخاصة بتوعية المتبرعين وأهل الخير بأهمية تبني مشروعات خيرية داخلية".

وأكدت أن "الكويت سباقة ورائدة في مجال العمل الخيري والإنساني، لاسيما أن الجمعيات الخيرية الكويتية علامة بارزة في ساحات العطاء والبذل وفعل الخير، عبر تحركاتها الميدانية الواسعة لمساعدة المعوزين والمحتاجين والمنكوبين في شتى بقاع الأرض ومن أقصاها إلى أقصاها"، مشددة على أن "هذه التحركات بمنزلة ترجمة حقيقية للموقف الرسمي للقيادة السياسية في البلاد، على رأسها قائد العمل الإنساني سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد".

وذكرت الهاجري أن "هناك دورا رائدا وحيويا للجمعيات الخيرية في تنفيذ الحملات الإغاثية الخارجية، إلى جانب ذلك فهي تبذل جهودا ملموسة في تنفيذ مشروعات خيرية متنوعة داخلية، حرصاً منها على توطين العمل الخيري، وتوجيه جزء كبير من أموال التبرعات إلى الداخل لرفع المعاناة عن بعض الفئات وسد احتياجاتهم".

وأضافت أنه "خلال الآونة الأخيرة تم تنفيذ عدد كبير من الحملات الخيرية الداخلية، التي تنوعت أهدافها بين سداد إيجارات عن بعض الأسر المحتاجة، وسداد أموال الغارمين، فضلاً عن مشروعات إفطار الصائم وذبح الأضاحي وغيرها من المشروعات الخيرية الأخرى".

توجه لزيادة المشروعات الخيرية وتوجيهها إلى الداخل