صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4172

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«القوى العاملة»: نبحث تقديم موعد «حظر عمل الظهيرة» إلى منتصف رمضان

بدلاً من مطلع يونيو رأفة بالعمالة من ارتفاع درجات الحرارة أثناء الصيام

علمت «الجريدة» أن الهيئة العامة للقوى العاملة تدرس حاليا تقديم موعد تطبيق قرار حظر العمل وقت الظهيرة في الأماكن المكشوفة، من 11 ظهرا حتى الرابعة عصرا، ليبدأ منتصف شهر رمضان الجاري، بدلا من موعده الثابت سنويا، والمحدد من مطلع يونيو حتى نهاية أغسطس المقبلين.

ووفقا لمصادر «الهيئة»، فإن «فكرة تقديم الموعد جاءت من منطلق إنساني بحت من قبل قياديي ومسؤولي الهيئة، ورأفة بالعمالة الصائمة التي تشتغل في الأماكن المكشوفة تحت أشعة الشمس المباشرة، خلال الشهر الفضيل، بالتزامن مع بداية موسم الصيف، وما يصاحبه من ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة بلغت 45 درجة مئوية».

وبينت المصادر ان «القرار، السالف ذكره، جاء متوافقا ونص المادة 64 من القانون رقم 6 لسنة 2010، الصادر بشأن العمل في القطاع الأهلي، والتي أجازت لوزير الشؤون إصدار قرار بإنقاص ساعات العمل في الأشغال المرهقة أو المضرة بالصحة أو لظروف قاسية، ونظم القرار ساعات العمل دون إنقاصها أو تعريض المشاريع التي يتم تنفيذها في أي جهة لأضرار التأخير»، مشيرة إلى أن «نص المادة لم يحدد موعدا ثابتا لبدء تطبيق القرار، مما يعطي للهيئة حق استثناء التطبيق للعام الجاري نظرا لحلول الشهر الفضيل».

المهارة المهنية

في موضوع آخر، قال نائب مدير الهيئة لشؤون التخطيط والتطوير الإداري د. مبارك العازمي إنه «تم عقد اجتماع بممثلي جمعية المهندسين واتحاد المكاتب الهندسية والدور الاستشارية واتحاد الصناعات، لبحث تطورات آلية اعتماد المهارات الفنية الخاصة بالمهندسين الوافدين، والاختبارات التي تعقد في الجمعية».

وأكد العازمي، في تصريح أمس، أن الهيئة تعمل في إطار تنسيقي مع الجهات ذات العلاقة لتحقيق السياسة الوطنية لاعتماد اختبارات المهارة المهنية في مهن عدة، منها تسجيل المهندسين في التخصصات كافة، مضيفا أن التعاون مع الجمعية أثر نجاحا في تحقيق الأهداف التي وضعت من أجلها الاختبارات.

ولفت إلى أن ممثلي اتحادي المكاتب والصناعات طالبا بتفعيل الإجراءات كافة المتعلقة باختبارات المهندسين، وتسريعها عبر الربط الآلي بين الجهات ذات الصلة لتسهيل إجراءاتها واختصار الدورة المستندية.

بدوره، رحب رئيس الجمعية المهندس فيصل العتل بأي افكار تطور آلية اعتماد المهندسين المعمول بها حاليا، مناشدا الجهات ذا العلاقة إخطار الجمعية بأي معوقات تواجه المهندسين الراغبين في الحصول على الاعتماد.

وكشف عن تغيير جذري أجرته الجمعية على شبكة الحاسب الآلي والبرامج المستخدمة لديها، ما من شأنه اختصار وقت التسجيل، مضيفا أنه جار حاليا الانتهاء من استكمال تطوير الموقع الالكتروني للجمعية.