صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4124

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العميري لـ الجريدة•: عادل إمام سبب تأجيل «عندما يكتمل القمر»

يعتبر «إفراج مشروط» تحدياً جديداً بشخصية مختلفة

حقق مسلسل «عندما يكتمل القمر» للفنان فيصل العميري نجاحا كبيرا، عند عرضه قبل شهر رمضان، ولعل اللافت في العمل أنه يذهب إلى منطقة قلما يقترب منها كاتب درامي خليجي، واستطاع العميري أن يترجم الحوارات، من خلال شخصية جمعان، بحرفية وتمكن، فلاقى أداؤه استحسان الجمهور، ويعرض له حاليا مسلسل «إفراج مشروط» للكاتب عبدالمحسن الروضان والمخرج عيسى ذياب، وبمشاركة نخبة من الفنانين، منهم القدير سعد الفرج. وتطرق العميري، في حوار مع «الجريدة»، إلى التجربتين بشيء من التفصيل، وكشف عن جديده في الفترة المقبلة، وهو فيلم سينمائي من المتوقع عرضه في أكتوبر المقبل، وفيما يلي التفاصيل:

* ماذا يعني لك "عندما يكتمل القمر"؟

- يعني لي الكثير، لاسيما أنه تم تصوير المسلسل عام 2017، واستغرق فترة طويلة من التحضير والإعداد والتصوير والمونتاج، بسبب وجود ما يقرب من 400 مشهد غرافيك تم تصويره على "كروما"، والعمل بحد ذاته ليس بعيدا عن بيئتي التي تربيت فيها، كنت أحضر منذ الصغر حفلات السامري والزار، وكنت أرى هذه الأشياء قريبة مني، لذلك لم أتخوف من خوض التجربة.

وعندما آثرت شركة "صدف"، بقيادة الفنان حسن عسيري، التعاون معي عن طريق "عندما يكتمل القمر"، توقعت للمسلسل أن يحدث ضجة، ولكن نجاحه فاق توقعاتي، لاسيما أن القضية تلامس شرائح كثيرة في المجتمع الخليجي، خصوصا الوسطى وما دون الوسطى.

* كيف كان استعدادك لشخصية جمعان؟

- استفزني النص المكتوب، لاسيما جمعان الشاب الذي تقع في غرامه جنية، وكما تابعتم المشاهد كيف تم تصويرها تحت قيادة المخرج المتميز عمر الديني، صاحب الرؤية الثاقبة والحس الإخراجي الذي استفز الجمهور، وقد استفدت كثيرا من تجربة "عندما يكتمل القمر".

وأحمد الله اننا تأخرنا في عرض العمل، لأنه تصادف في العام نفسه عرض مسلسل الزعيم الفنان عادل إمام "عوالم خفية"، لذلك ارتأت الشركة تأخير عرض المسلسل، وبوجود قامة كبيرة مثل عادل إمام كان من الصعب ان يجد مسلسلنا طريقه للجمهور، لذلك تم تأجيل العمل إلى أن عرض قبل رمضان وحقق الهدف المرجو منه.

توقيت العرض

* هل توقيت العرض خدم العمل، لاسيما أنه جاء قبل موسم رمضان؟

- نعم، وأحيي الشركة على اختيارهم لهذا الوقت تحديدا قبل رمضان، لأن المسلسل يحتاج إلى مساحة من الاهتمام والتركيز، بينما في رمضان زخم كبير من الأعمال الدرامية الخليجية والعربية، ووجود "عندما يكتمل القمر" في هذا الوقت دعم كبير لفيصل العميري.

* إلى أي مدى يشغلك توقيت العرض قبل أو بعد أو خلال رمضان؟

- هذه عملية حسابية ترجع إلى الفنان نفسه إذا كان لديه عمل قوي يعرض قبل رمضان ويدعم وجوده لفترة يكون بذلك قد ضرب عصفورين بحجر.

* ما الذي استفزك في "إفراج مشروط" الذي يعرض حاليا؟

- أجسد شخصية رجل انتهازي يسعى وراء أي فرصة حقيقية ليثبت ذاته فضلا عن أنه يعاني مشاكل اجتماعية سببت له تخلفا في ركب الحياة، وتبدأ أحداث العمل من مطلع الثمانينيات حتى عام 2011، وعبدالرحمن شخص ذكي ومرن جدا في التعامل، ولكن يحدث له موقف يتسبب في تغيير نظرته تجاه العديد من الشخوص، عبدالرحمن دينامو الأحداث، وأعتقد أن "إفراج مشروط" يمثل تحديا خصوصا بعد "عندما يكتمل القمر"، كونه تجربة مختلفة تماما وشخصية جديدة وأداء مغاير عن العمل السابق.

* ما جديدك الفترة المقبلة؟

- صورت قبل فترة فيلما سينمائيا من المتوقع عرضه خلال شهر أكتوبر المقبل، وغير مصرح لي بالحديث عن أي تفاصيل أخرى، وأتمنى أن يلقى مجهودنا في هذا المسلسل إعجاب الجمهور.

عاشقة الرقص السامري

تأليف الكاتب علاء حمزة، وإخراج عمر الديني، إضافة إلى رياض أحمد في إدارة الإنتاج، ويشارك في المسلسل عدد من الفنانين، بينهم فيصل العميري، محمد الطويان، أحمد شعيب، ريم عبدالله، ميسون عبدالعزيز، وأحمد الرشيد وعبدالعزيز المطرودي، وسارة اليافعي.

وتدور أحداث المسلسل حول أسرة فقيرة، تتكون من رب الأسرة «جمعان جوهر» وهو رجل خمسيني يعمل قهوجيا، يعيش مع ابنه الثلاثيني «فراج» وزوجة ابنه «روضة»، وحفيده «خالد» البالغ 15 عاما، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة. ومع اشتداد سوء الحالة الاقتصادية للأسرة، يقرر جمعان العودة إلى قرية والدته، ليقوم ببيع بيت صغير ورثه عنها، دون أن يعلم أن البيت بعد هجره أصبح ملاذا لعائلة من الجن، من بينهم جنية تُدعى «فلوة» عاشقة للرقص السامري.

صور فيلماً سينمائياً من المتوقع عرضه خلال أكتوبر المقبل