صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4201

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التوظيف... وتوطين «الطيران»!

  • 25-04-2019

أطلقت وزيرة التنمية الاقتصادية مريم العقيل أرقاماً مذهلة عن عدد الكويتيين الذين سيدخلون سوق العمل خلال السنوات القليلة المقبلة، وهي أرقام وبيانات تدق ناقوس الخطر، لضرورة وضع استراتيجية وخطط سريعة، لاستيعاب تلك الأرقام في وظائف مناسبة تحقق تطلعات الشباب، وتخدم في الوقت نفسه خطط الدولة للتنمية، وتخلق مصادر جديدة للدخل الوطني.

بالتأكيد إن نفس المطالبات القديمة ستتكرر، بضرورة تغيير فلسفة التعليم في الكويت، ودفع أكبر عدد ممكن من الشباب للتخصصات الفنية والحرفية المطلوبة بشدة في القطاعات الثلاثة بالدولة؛ الحكومية والخاصة والنفطية، ولن يتحقق ذلك إلا بمنهج جديد يتناول المدارس الحرفية من المرحلتين الثانوية وما بعدها من مراحل تعليم، وخاصة مرحلة الدراسات المهنية والتكنولوجية التي لا تتجاوز 3 سنوات.

لدينا عدة تجارب في التعليم التطبيقي؛ بعضها نجح، والآخر مازال متعثراً، ومن التجارب الناجحة أخيراً كلية تكنولوجيا الطيران، ودور عميدها د. عبدالرزاق المحمود في تأسيس كلية فنية متميزة في هذا المجال الحيوي، لاسيما أن هذا التخصص مهم، ويشهد طلباً متزايداً عليه؛ إقليمياً ودولياً، وطالما كان الناقل الرسمي للدولة - مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية - يبحث عن المتخصصين المتميزين منهم في معظم دول العالم، وكان يستقطب عدداً منهم، لكن المنافسة الشديدة مع شركات الطيران بالمنطقة في التنافس عليهم، لجذبهم للعمل لديها، تؤدي إلى استمرار البحث عن هذا التخصص.

تجربة كلية تكنولوجيا الطيران في الكويت متميزة، وتخلق نوعية تعليم وتدريب وتأهيل جديدة تستحق دعم الدولة، لتوطين هذا التخصص في الكويت، بل مطلوب من الحكومة أن تموِّل منحاً تعليمية لطلبة خليجيين وعرب في الكلية، حتى ينمو هذا القطاع، ويكون رافداً لخطط الكويت الجديدة، والخطط التنموية التي تبحث عن موارد أخرى مختلفة ربما يكون مجال التعليم والتدريب في تخصصات الطيران من أهمها في المستقبل.

***

رغم التشجيع والدعم اللذين أبداهما رئيس مجلس إدارة مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية السيد يوسف الجاسم لخريجي كلية تكنولوجيا الطيران، فإن الدفعة الأولى التي تخرَّجت فيها أخيراً تواجه عراقيل كبيرة ومحاولات للتملص من توظيفهم في مجال عملهم، لذا نرجو أن يكون هناك اهتمام بهذا الجانب من الخطوط الكويتية ووزارة الدفاع وكل الجهات التي لديها قطاعات تتعلق بالطائرات ومجالي الطيران المدني والعسكري بتوظيف هؤلاء الفنيين المدربين.