صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4246

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كأس «العود» للكويت

على حساب القادسية بهدفين لفهد الهاجري

بحضور وتشريف سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حصد فريق الكويت لكرة القدم أغلى الكؤوس، على حساب القادسية، بهدفين من دون رد لفهد الهاجري.

توج فريق الكويت لكرة القدم بلقب كأس سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لكرة القدم للمرة الرابعة عشرة في تاريخه، بفوزه على القادسية بهدفين من دون رد لفهد الهاجري، في المباراة التي جمعت بينهما، مساء أمس، على استاد جابر الدولي.

وقام سمو الأمير بتسليم الكأس الغالية والميداليات الذهبية للأبيض، في حين حصد الأصفر ميداليات المركز الثاني، وخيطان وبرقان ميداليات المركز الثالث.

واستطاع الكويت والقادسية تقديم أمسية كروية تليق بحضور وتشريف سمو الأمير، نجح خلالها الأبيض، عبر فهد الهاجري، في تتويج مشواره الحافل في البطولة بالنجمة الـ 15.

كان لتركيز الكويت وهدوئه في الشوط الأول كلمة السر، للوصول إلى مبتغاه وحسم النتيجة بهدفين من دون رد، في حين دفع القادسية ثمناً باهظاً لتسرعه وفردية بعض لاعبيه في المباراة.

وحاول القادسية أخذ المبادرة الهجومية مبكراً عبر هجوم ضاغط منذ الدقيقة الأولى وظهر يوسف ناصر، وبدر المطوع، وعبدالله ماوي في الثلث الأخير من ملعب الكويت.

في المقابل، ركن الأبيض إلى التمركز الدفاعي من أجل امتصاص حماس الأصفر، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، لاستغلال مهارة ثلاثي خط الهجوم جمعة سعيد، وحمزة لحمر، وفيصل زايد.

وسريعاً عاقب فهد الهاجري القادسية على تقدمه المبكر للهجوم، بعد أن انطلق من الجهة اليمنى، في اتجاه مرمى الحارس خالد الرشيدي، بعد أن ارتدت الكرة إليه من قدم مدافع الأصفر خالد القحطاني، ليجد نفسه وجهاً لوجه مع الحارس الرشيدي، ليسددها في الشباك معلناً تقدم الأبيض في الدقيقة السادسة.

واستمر القادسية على نسقه الهجومي، أملا في التعويض، بينما استمر الكويت في بناء هجمات من الخلف للوصول إلى مرمى الأصفر.

ومن تسديدتين عبر بدر المطوع، جاء التهديد الأول للقادسية على مرمى الحارس حميد القلاف، ليرد الأبيض في الدقيقة 17 عبر الجهة اليمنى، بعد أن أرسل فهد الهاجري كرة عرضية أبعدها فهد المجمد، قبل وصولها إلى رأس جمعة سعيد.

ويعود بدر المطوع للظهور من جديد عبر تسديدة صاروخية تصدى لها ببراعة الحارس القلاف.

هدف التعزيز

استطاع الكويت أن يُحكم سيطرته على منطقة المناورات في ظل تركيز مميز لأغلب لاعبيه، وحالة من التوهان في القادسية.

وشهدت الدقيقة 26 عدة تمريرات إيجابية من فيصل زايد، وحمزة لحمر، وحميد ميدو، حيث نجح الأخير في إرسال كرة عرضية قابلها فهد الهاجري بصدره في شباك الرشيدي، مسجلاً الهدف الثاني للأبيض.

وتزيد متاعب القادسية بخروج مدافع الفريق خالد إبراهيم بداعي الإصابة، ليدخل بديلاً عنه ضاري سعيد.

ويطالب الأصفر بركلة جزاء بعد أن تقدم بدر المطوع في الدقيقة 44، ليسقط داخل منطقة الجزاء، إلا أن حكم المباراة مايكل فابري أشار باستمرار اللعب، لينتهي الشوط الأول بفوز الأبيض بهدفين من دون رد.

محاولات العودة

دفع مدرب القادسية مارين بالمهاجم الكاميروني رونالد وانغا مطلع الشوط الثاني، لمعاونة يوسف ناصر في المقدمة، على أن يتحرر بدر المطوع في وسط الملعب.

في المقابل، استمر الكويت على توليفته من دون تبديل، وبنفس المهام التي فرضها المدرب محمد عبدالله على اللاعبين.

وفي سيناريو مشابه للشوط الأول، انطلق الأصفر للهجوم، وركن الأبيض لالتقاط الأنفاس، وبناء الهجمات من الخلف.

وكاد اسراء الحموية أن يقلص الفارق للقادسية في الدقيقة 49، إلا أن الحارس القلاف كان في المكان الصحيح، بعدها انطلق الأبيض إلى هجمات متتالية، وكاد عصام العدوة أن يصطاد الهدف الثالث، إلا أن الحارس الرشيدي تألق في إبعاد الكرة.

الأمير يهنئ الكويت بالفوز

بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ببرقية تهنئة إلى رئيس مجلس إدارة نادي الكويت خالد الغانم أعرب فيها سموه عن خالص تهانيه له ولكل أعضاء مجلس الإدارة ومنتسبي النادي بمناسبة فوز الفريق الأول لكرة القدم في المباراة النهائية لكأس سمو الأمير لهذا الموسم الرياضي، والتي أقيمت على استاد جابر الأحمد الدولي أمام القادسية.

وأشاد سموه بما تحلى به الفريقان من روح رياضية عالية وتنافس شريف وأداء متميز، وبروح المنافسة الرفيعة التي سادت الفرق المشاركة في البطولة، متمنياً للجميع كل التوفيق والإسهام في رفع مستوى الرياضة الكويتية في الوطن العزيز.

بدوره، بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ببرقية مماثلة إلى رئيس مجلس إدارة نادي الكويت ضمنها خالص تهانيه له ولجميع أعضاء مجلس الإدارة ومنتسبي النادي بمناسبة الفوز، مشيداً بما أظهره الفريقان من تنافس رياضي شريف وأداء متميز، ومتمنياً للجميع كل التوفيق لرفع مستوى الرياضة الكويتية.

كما بعث رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك تهنئة مماثلة.

وشهدت الدقيقة 57 استخدام تقنية الفيديو للمرة الأولى في المباراة، بعد أن أنذر الحكم الإيطالي فابري مهاجم الأصفر يوسف ناصر بداعي التحايل، وهو ما تأكد من صحته بعد إعادة اللقطة عبر الفيديو.

وأتيحت للكويت فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثالث، بعد انفراد صريح لفيصل زايد بالحارس خالد الرشيدي، إلا أن مبالغة زايد في المراوغة أضاعت على الأبيض فرصة التعزيز.

ورد يوسف ناصر برأسية كادت أن تعانق الشباك، لكن الحارس القلاف واصل تألقه بالذود عن مرماه، لتضيع على الأصفر أقرب الفرص لتقليص الفارق.

ورقة أخيرة

ودخل سيف الحشان بديلاً لعامر المعتوق قبل ثلث ساعة من نهاية المباراة، في محاولة أخيرة لإنقاذ الموقف، ليرد الكويت بإشراك عبدالله البريكي على حساب حمزة لحمر.

ومثلت الهجمات المرتدة للكويت خطورة بالغة على دفاعات الأصفر، في ظل قدرة جمعة سعيد على الاستحواذ والمراوغة، في حين تعددت محاولات يوسف ناصر على مرمى الحارس حميد القلاف، لكن من دون زيادة في غلة الأهداف في الجانبين، لتنتهي المباراة بفوز الكويت وتتويجه بالكأس الغالية.

الغانم: جمعة سعيد مستمر

وجه رئيس نادي الكويت خالد الغانم التهنئة إلى الرئيس الفخري للنادي رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، والأجهزة الفنية والإدارية والطبية واللاعبين بعد تحقيق الفريق لقب كأس سمو الأمير.

وأكد الغانم ان مجلس الإدارة لم ولن يقصر مع اللاعبين في منحهم مكافآت مجزية.

وشدد على ان المحترف الايفواري جمعة سعيد مستمر حتى انتهاء عقده بانتهاء الموسم المقبل، موضحا ان يوسف ناصر مازال لاعبا في نادي القادسية والكويت لم يحصل على توقيعه.

عبدالله: اللاعبون نفذوا التعليمات

قال مدرب نادي الكويت محمد عبدالله إن اللاعبين نفذوا تعليمات الجهاز الفني بالحرف الواحد، مشدداً على ان كرة القدم مكسب وخسارة، وكان الأبيض على موعد مع تحقيق "أغلى الكؤوس".

لقطات

• لافتة كبيرة في استاد جابر الأحمد رحب خلالها اتحاد الكرة بسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.

• لاقى التنظيم إعجاب الجميع، بسبب سهولة دخول الجماهير ووسائل الإعلام إلى مدرجات استاد جابر الأحمد الدولي.

• تفوقت جماهير القادسية على جماهير الكويت من حيث العدد بشكل واضح.

• شركة أمن خاصة تواجدت على أبواب استاد جابر لتوجيه أصحاب الدعوات والجماهير ورجال الإعلام إلى المقاعد المخصصة لكل منهم.

• نزل حارس الكويت حميد القلاف إلى أرض الملعب الساعة 6.5 لإجراء الإحماء، وتبعه حارس القادسية خالد الرشيدي، ثم لاعبو الأصفر، وبعدهم بدقيقة واحدة لاعبو الأبيض.

• بدت أرضية ملعب استاد جابر في أبهى صورة لها، الأمر الذي نال رضا وإعجاب الفريقين بشكل لافت للنظر.

• 6 سيارات و24 هاتفاً تم إجراء سحب علني عليها بين شوطي المباراة.

• تابعت جماهير الكويت والقادسية وصول موكب سمو الأمير إلى استاد جابر قبل انطلاق النهائي عبر شاشتي العرض الموجودتين في الملعب.

• كان في استقبال سمو الأمير لدى وصوله إلى استاد جابر رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ورئيس اتحاد الكرة الشيخ أحمد اليوسف، ورئيسا ناديي الكويت والقادسية خالد الغانم والشيخ خالد الفهد، وعدد من كبار المسؤولين.

• حملة للتبرع بالدم تم الإعلان عنها على شاشتي الملعب للجماهير تحت شعار "أنقذ حياة"، وذلك عبر الهيئة العامة للرياضة.