صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4246

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العازمي: إحالة 5 حالات تزوير شهادات إلى النائب العام

مثّل الأمير في مؤتمر «تحديات البنية التحتية»... وأكد اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الملف

كشف وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي عن «إحالة من 4 إلى 5 حالات تزوير في شهادات الأسبوع الماضي إلى النائب العام»، مؤكداً «حرص وزارة التعليم العالي على اتخاذ الإجراءات القانونية كافة حيال هذا الملف المهم للتأكد من صحة الشهادات وسلامتها 100 في المئة».

وقال العازمي، في تصريح صحافي، أمس، على هامش حضوره مؤتمر «تحديات البنية التحتية المستدامة» ممثلاً عن سمو الأمير، إن «رعاية سموه للمؤتمر تؤكد وترسّخ مفاهيم الكويت في رعايتها للعلم والعلماء، وتدعم جهودها المستمرة في تطوير بنيتها التحتية والارتقاء بها، لتحقيق عناصر الاستدامة التي نأمل أن يتصدى لها المؤتمر»، مشيراً إلى أن «الكويت مقبلة على مشروعات ضخمة في البنية التحتية خلال الفترة القادمة، وأفضل استعداد يكمن في التعليم الجيد، وهو ما نرجوه من مخرجات قسم الهندسة المدنية خصوصاً، وجامعة الكويت عموماً».

وأعرب العازمي، عن أمله أن «يخرج المؤتمر بتوصيات علمية وعملية، ستكون موضع اهتمام المعنيين في الدولة»، لافتاً إلى أن «الحكومة تدعم المؤتمرات المتخصصة كافة التي تحقق الاستدامة في مختلف مناحي الحياة، خصوصاً أننا أمام تحدٍ كبير في الارتقاء ببنيتها التحتية، التي واجهت صعوبات أخيراً، وتعمل الحكومة وبجدية تامة في معالجتها، حتى ينعم المواطن بالراحة، وترتقي بالكويت إلى مصاف الدول المتقدمة».

توصيات المؤتمر

من جانبها، قالت وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الإسكان د. جنان بوشهري، إن «أهمية المؤتمر تكمن في طبيعة المشاركين خلاله من أصحاب الخبرات الواسعة والمتخصصين في مجالات البنى التحتية بالعالم»، مشيرة إلى أن «توصيات المؤتمر سوف تكون مفيدة جداً للعمل التنفيذي في الوزارات ذات العلاقة، خصوصاً وزارتي الأشغال والإسكان».

وأضافت بوشهري، «حرصنا على وجود مشاركة واسعة من منتسبي الوزارتين للاستفادة القصوى من الحلقات النقاشية وورش العمل التي سوف تعقد»، متمنية أن «يخرج المؤتمر بتوصيات تدخل حيز التنفيذ في المشروعات الخاصة بالبنية التحتية خلال المرحلة المقبلة».

بدلات المهندسين

من ناحيته، أكد رئيس جمعية المهندسين م. فيصل العتل، أن «البنية التحتية الكويتية زاد اللغط حولها وارتفعت أصوات انتقادها، وباتت أُم القضايا، خصوصاً عقب ما شهدناه خلال الأشهر القليلة الماضية»، مشيراً إلى أن «الرعاية السامية للمؤتمر تؤكد حرص القيادة السياسية على تسخير العلوم والتقنيات الهندسية والتكنولوجيا لمواجهة هذا التحدي الذي ما يزال أداؤنا فيه متواضعاً رغم الإمكانات المالية وتوافر العنصر البشري الوطني المبدع القادر على الإنجاز».

وناشد العتل، خلال كلمته، الوزيرة بوشهري إعادة بدلات المهندسين والتدرج في شهاداتهم كما وعدت»، مبدياً «جاهزية الجمعية بالجلوس معها لإيضاح الأمر بأسلوب حضاري ديمقراطي وبكل شفافية»، مؤكداً أنه «لم يعد مقبولاً استمرار دورتنا المستندية بهذه الطريقة التي تقف حائلاً دون سرعة إنجاز المشروعات»، متسائلاً «كيف نريد جودة في مشاريعنا ولدينا أوامر تغييرية تحدث طوال فترة التنفيذ وتستنزف الميزانيات والأرصدة؟»

خريطة طريق

وقال العتل، «إننا نتطلع من خلال المؤتمر إلى وضع خريطة طريق تحدد المسار المطلوب علمياً وعملياً لنصل إلى بنية تحتية مستدامة تلبي تطلعات بناء «كويت 2035».

وأضاف العتل أنه من غير المقبول إطلاق مزيد من المشروعات العملاقة «ونريد استقطاب المستثمرين وكلفة مشاريع بنيتنا التحتية تفوق نظيراتها في العالم بأضعاف مضاعفة، مثل مشروع المطار وجامعة الشدادية».

توصيات المؤتمر مفيدة للعمل التنفيذي في وزارتي الأشغال والإسكان ... بوشهري