صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4124

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المحمد يكرّم خريجي معاهد التدريب في «التطبيقي»

المضف: الطلبة يصنعون موجة جديدة من الأيدي الفنية

نظمت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب حفل تكريم 90 طالباً وطالبة من الخريجين المتفوقين في معاهد التدريب والدورات الخاصة للعام التدريبي 2017 / 2018 برعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد على مسرح ديوان عام الهيئة في الشويخ أمس الأول.

برعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد، نظمت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب حفل تكريم 90 طالباً وطالبة من الخريجين المتفوقين في معاهد التدريب والدورات الخاصة للعام التدريبي 2017 – 2018 على مسرح ديوان عام الهيئة في الشويخ أمس الأول.

وقال المدير العام للهيئة د. علي المضف، إن "المكرمين من أبناء قطاع التدريب، وسيصنعون موجة جديدة من الأيدي الفنية، إذ تم تعليمهم في مختبرات العمل لدينا، وتدريبهم في سوق العمل الكويتي، ولذلك يستطيعون أن يعطوا بعلم، ويبنوا بوعي، ويتناقلوا الخبرات الفنية والانتماء خلال الأجيال القادمة".

وأضاف المضف أن الناس حين يشمون تراب الوطن لا يشعرون بطبيعة الحجارة بل يجدون فيه روح الأهل ورائحة البحر وقوة الصحراء ونبض التاريخ، وتلك هي المعاني الكبرى.

بدوره، قال نائب المدير العام لشؤون التدريب م. طارق العميري إن "الهيئة نجحت في السير بخطوات واسعة في طريق تحقيق الطموحات من واقع ما أنجزناه من مشاريع، فقد كانت الأعداد الكبيرة من الطلبة الذين يتقدمون للالتحاق بالهيئة هي التحدي الأكبر أمامنا، وزاد عدد القبول السنوي في التدريب ليصل إلى 9 آلاف".

وكشف العميري عن تنفيذ 30 برنامجاً مشتركاً مع أغلب الوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية وكذلك الشراكات مع القطاعات النفطية والقطاع الخاص من خلال تنظيم 60 ورشة عمل بالتعاون مع الجهات المستفيدة، لافتاً إلى عقد 170 دورة لتدريب العاملين بأجهزة الدولة، وبلغ عدد المتدربين 3700 موظف وموظفة، واستفاد من هذه الدورات 40 جهة حكومية وأهلية.

وذكر أن جميع إدارات المعاهد والتدريب حصلت على شهادة ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي البرامجي والأكاديمي من أكاديمية باريس.

من ناحيتها، قالت الخريجة فرح النجار، بالنيابة عن زملائها الخريجين، إن "دراستنا بالهيئة تمثل محطة من أغنى محطات الحياة، ونقطة تحولّ لكل واحد منّا، إذ أكسبته العديد من المهارات والمعارف التي جعلته متميزاً في مجال تخصصه بما بذله من جد واجتهاد في تحصيل العلوم التطبيقية بالفصول والورش والمختبرات".