صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4126

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انطلاق الجولة الثانية والحاسمة من الانتخابات الرئاسية الأوكرانية

  • 21-04-2019 | 11:08
  • المصدر
  • KUNA

بدأ الناخبون في اوكرانيا بالتوافد اليوم الاحد على صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة.

وتنحصر المنافسة في هذه الانتخابات بين الرئيس الحالي بيترو بوروشينكو الذي حصل في الجولة الاولى من الانتخابات التي جرت في 31 مارس الماضي على 95 ر15 بالمئة من اصوات الناخبين والفنان الكوميدي فلاديمير زيلينسكي الذي حصل على 24 ر30 بالمئة من الاصوات.

واعلنت لجنة الانتخابات المركزية في اوكرانيا عن فتح 29982 مركز اقترع في مختلف الاقاليم الاوكرانية من اجل استقبال اكثر من 30 مليون مواطن يملكون حق الاقتراع.

وقررت اللجنة عدم فتح اي مراكز اقتراع في منطقة الاقاليم الشرقية التي تضم دونيتسك ولوغانسك والتي اعلنت انفصالا احادي الجانب عن اوكرانيا في 2014 ورفضت كذلك فتح مراكز اقتراع في روسيا التي يعيش في اراضيها عشرات الالاف من الاوكرانيين.

وشهدت اوكرانيا خلال الايام القليلة الماضية معركة دعائية حامية الوطيس بين مؤيدي مرشحي الرئاسة فيما اعرب وفقا لما ذكرته استطلاعات الراي هناك 73 بالمئة من الناخبين عن رغبتهم في اعطاء اصواتهم للفنان الكوميدي زيلينسكي مقابل 25 بالمئة للرئيس الحالي بوروشينكو.

واعتمدت السلطات الاوكرانية 2485 مراقبا دوليا يمثلون منظمة الامن والتعاون الاوروبي ومكتب المؤسسات الديموقراطية وحقوق الانسان والجمعية البرلمانية وغيرها للاشراف على الانتخابات.

ويشارك 1149 صحفيا يمثلون 192 من وسائل الاعلام العالمية والمحلية في تغطية هذه الانتخابات.

ويراقب الروس باهتمام شديد نتائج الجولة الثانية من الانتخابات الاوكرانية نظرا لاهميتها بالنسبة لمستقبل العلاقات بين البلدين التي شهدت توترا كبيرا خلال الاعوام الماضية.

وكانت العلاقات بين البلدين شهدت تصعيدا خطيرا بعد ان اعلنت روسيا ضم شبه جزيرة القرم على ضوء استفتاء عام جرى هناك في عام 2014 صوت خلاله اغلبية السكان لصالح الانضمام الى روسيا.

وانضمت اوكرانيا الى الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي في فرض حزم متتالية من العقوبات الاقتصادية والتجارية ضد روسيا ردا على هذه الخطوة.

ويأمل الروس ان يؤدي انتخاب رئيس جديد في اوكرانيا الى بدء حوار ثنائي بين البلدين يساهم في تخفيف حدة التوتر بينهما ويفتح الطريق تدريجيا لمعالجة النزاع في شرق اوكرانيا التي يشكل الناطقون بالروسية اغلبية سكانها.