صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4174

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

812 مليون يورو لم تكف بيب للفوز بـ «التشامبيونز»

  • 19-04-2019

فشل المدرب الإسباني بيب غوارديولا مجددا في التقدم بدوري الأبطال الأوروبي عقب تعرض فريقه مانشستر سيتي للإقصاء على يد توتنهام في ربع نهائي البطولة التي عجز مدرب بايرن ميونيخ السابق عن التتويج بها رغم إنفاقه 812 مليون يورو لاستقدام لاعبين سواء مع النادي الإنكليزي أو الألماني.

وعقب سقوطه ذهابا بهدف دون رد على أرض الخصم، حقق الفوز في مباراة الإياب أمس الأول على ملعب الاتحاد (4-3) لكن بنتيجة لم تكن كافية لتأهله لنصف النهائي، ليخرج من السباق نحو واندا متروبوليتانو الذي سيحتضن نهائي التشامبيونز ليغ في أول يونيو المقبل.

ورغم أن غوارديولا كان قد أكد الثلاثاء أنه لم يضم لاعبين جدداً إلى مان سيتي من أجل الفوز بالتشامبيونز، فالواقع هو أن المدرب الإسباني لم يتمكن من تشكيل فريق على مستوى البطولة الأوروبية الأعلى مكانة على مستوى الأندية.

وأبرزت صحيفة "ماركا" أنه على مدار ثلاثة مواسم على رأس الإدارة الفنية لمانشستر سيتي، أنفق النادي الإنكليزي 608 ملايين يورو لاستقدام لاعبين، وكانت النتيجة إقصاء الفريق من البطولة الأوروبية، مرتين من ربع النهائي: أمام ليفربول العام الماضي وتوتنهام هذا العام، ومرة من دور الـ16 أمام موناكو.

ويرتفع إجمالي الأموال التي تم إنفاقها على الصفقات تحت إمرة غوارديولا، إلى 812 مليون يورو، مع احتساب فترة تدريبه للبايرن (2013-2016) الذي عجز معه أيضا عن الفوز بالكأس ذات الأذنين، رغم أنه قاد الفريق إلى نصف نهائي البطولة ثلاثة مواسم متتالية.

وعلى الرغم من ذلك، يحظى غوارديولا في خزائنه بلقبي تشامبيونز توج بهما أثناء فترة تدريبه لبرشلونة (2008-2012)، حيث قاد الفريق الكتالوني للفوز بالبطولة الأوروبية في موسمي 2008-2009 و2010-2011.

غوارديولا: مازلت أدعم تطبيق الـ «VAR»

من جانبه، أكد الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي الإنكليزي، دعمه لاستخدام تقنية حكم الفيديو المساعد «VAR»، إلا أنه يعتقد أن «لقطة فرناندو يورنتي تبدو لمسة يد من إحدى الزوايا، ومن أخرى، زاوية الحكم، لا»، في إشارة إلى الهدف الثالث لتوتنهام خلال مباراة إياب دور الثمانية التي أقيمت أمس الأول.

وأوضح غوارديولا، في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية، عقب المباراة التي احتضنها ملعب الاتحاد، أن «الأمر كان قاسياً علينا، ولكن هذه هي كرة القدم، وعلينا تقبل الأمر، كنا متقدمين في النتيجة (3-2) بعد 20 دقيقة. وفي الشوط الثاني، صنعنا فرصا عديدة للتسجيل، وسجلنا هدفا كان يكفي للتأهل، ولكن لسوء الحظ، الأمور لم تنته كما أردنا، وعلينا تهنئة توتنهام، ونتمنى له التوفيق في نصف النهائي».

وأضاف: «أهدرنا ركلة جزاء في مباراة الذهاب، ولكني فخور بجميع اللاعبين، وبالجماهير».

وعلى مدار 3 سنوات، فشل غوارديولا في قيادة «السيتيزنس» لنصف نهائي، حيث اكتفى في مناسبتين بالوجود في دور الثمانية، ومرة وحيدة في ثمن النهائي.